تحذير إسرائيلي من انفجار في الأراضي الفلسطينية رداً على «صفقة القرن»

تحذير إسرائيلي من انفجار في الأراضي الفلسطينية رداً على «صفقة القرن»

مسؤول في تل أبيب يتهم معدي الخطة بالسذاجة وعدم الإنصات لنصائح إسرائيل والعرب
السبت - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 02 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14704]

حذّر مسؤول إسرائيلي بارز من أن يكون الرد الفلسطيني على الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط التي تُعرف باسم «صفقة القرن»، بانفجار شعبي كبير يؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة، ويعود بنتائج عكسية، وبدلاً من بشرى السلام يأتي بنذير الحرب.
وقال هذا المسؤول في أحاديث صحافية، في تل أبيب، أمس (الجمعة)، إن «الإدارة الأميركية تعاملت في الموضوع بطريقة مبسّطة، ضاربةً عرض الحائط بالتحذيرات التي قدمها لها مسؤولون وخبراء من إسرائيل والعالم العربي، ولم تُصغِ إلى نصائحهم في هذا الشأن. وبما أنه لا توجد لدى الأميركيين خطة بديلة في حال رفضها، إلا تهديدات الإدارة الأميركية بالرحيل والتخلي تماماً عن الموضوع، فإن النتيجة الواضحة هي الانهيار، وعودة الجانبين إلى مربع الفراغ السياسي، وإلى أزمة اقتصادية عميقة في الضفة وغزة، والانزلاق إلى مواجهة مسلحة».
وكان المسؤول الإسرائيلي الذي لم تذكر وسائل الإعلام اسمه، يردّ على ما نقله المحلل العسكري في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أليكس فيشمان، من أن موظفاً مركزياً في الإدارة الأميركية، مطلعاً وضالعاً في «صفقة القرن»، قال له بسذاجة إنه «بعد نشر هذه الخطة سيكون بإمكان أي عائلة (فلسطينية) أن تجلس حول مائدة العشاء، وقراءة الخطة مع الأولاد، وسترى إلى أي مدى يجدر تبنيها. وهؤلاء سيمارسون ضغطهم على أبو مازن (الرئيس الفلسطيني، محمود عباس)، لكي يغير موقفه منها ويؤيدها».
وقال المسؤول الإسرائيلي إنه لم يصدق ما سمعه من موظف في الإدارة الأميركية، خصوصاً أن هذا المسؤول يكثر من التجول في الشرق الأوسط، منذ انتخاب ترمب رئيساً، ويلتقي كثيراً من الخبراء الذين لا يبخلون عليه بالنصح والتنبيه. وقال: «الموظف الأميركي يستند في تفاؤله هذا إلى البنود التي تتضمنها الخطة الأميركية التي حسب قوله (مكتوبة بكلمات بسيطة جداً، ومن دون صياغات قانونية معقدة، وفيها أوصاف هدفها إقناع الجمهور الفلسطيني بإيجابياتها، مثل توفير العمل والمال وحرية التنقل وسيادة معينة)».
وحسب فيشمان، فإن المسؤول الإسرائيلي سجّل ملاحظة أمامه، مفادها أنه «عندما تلتقي السذاجة والهواة فهذه وصفة لكارثة. وخطة ترمب تدخل رسمياً إلى قائمة آخذة بالاتساع لعوامل تسرّع الانفجار بين إسرائيل والفلسطينيين».
وسجّل المسؤول الإسرائيلي عدداً من الملاحظات على طريقة وضع «صفقة القرن»، فلفت إلى أنه «لم تشارك جهات مهنية في الإدارة الأميركية من الضالعين بتعقيدات الوضع في الشرق الأوسط، في صياغة (صفقة القرن). ووزارة الخارجية الأميركية استبعدت. كما أن الطاقم المصغر في مجلس الأمن القومي الأميركي الذي يساعد في بلورة موقفي مبعوثي ترمب، جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات، انحسرت مساعدتهم في تجميع المعطيات، واستبعدوا من النتيجة النهائية للخطة، التي صاغها كوشنر وغرينبلات والسفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان. وعلى الرغم من ضلوع عميق لسفير إسرائيل في واشنطن، رون ديرمر، في وثيقة الخطة، وكذلك لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، فإن الأميركيين لم يشركوا السلطة الفلسطينية في أي مرحلة. ولذلك، ليس مستغرباً أنه لا يوجد للسلطة الفلسطينية أي حافز لمناقشة هذه الوثيقة، ورفضها قبل طرحها».
واختتم المسؤول الإسرائيلي كلامه بالإشارة إلى أن الإدارة الأميركية تبدي نيات لتحسين العلاقة مع السلطة الفلسطينية، لكنها لا تبذل جهداً كافياً في هذا السبيل، وتستند إلى بعض الإشارات التي لا تقنع السلطة الفلسطينية بجدية جهودها. فقد تحدث كوشنر، الأسبوع الأخير، عن أن الخطة تقضي بإجراء تغييرات في حدود إسرائيل، واعتبر الإسرائيليون أن هذا يعني إقامة دولة فلسطينية إلى جانبها.
ولكن عدم الحديث الصريح عن دولة فلسطينية يشكل عقبة كبرى، وحتى في جهاز الأمن الإسرائيلي، لم يحبوا هذا التجاهل، ورأوا أن تسريبات كوشنر «محاولة لتليين موقف السلطة الفلسطينية، على خلفية سلسلة الضربات التي أنزلتها الإدارة الأميركية بأبو مازن، بدءاً من نقل السفارة إلى القدس، مروراً بوقف مليار دولار من الأموال التي تُضخ للسلطة، ومؤسسات مساعدة للفلسطينيين، إلى جانب تقليص الدعم المالي لأجهزة الأمن الفلسطينية، وانتهاء بقرار إغلاق القنصلية الأميركية في القدس التي عملت مقابل السلطة. لكن محاولات التملُّق للسلطة بعد كل ذلك، لم تنجح».
ولم يقبل المسؤول الإسرائيلي الموقف الأميركي القائل إنه يمكن تجنيد ضغوط عربية على السلطة الفلسطينية للقبول بما هو أقل من دولة فلسطينية. وقال إن البناء على جولة كوشنر في الدول العربية وتركيا، في محاولة لكسب تأييد زعمائها «من أجل ممارسة ضغوط على السلطة الفلسطينية كي تقبل الخطة»، هو بناء على رمل. وقد سبق أن فشل في ذلك خلال جولة سابقة مشابهة.
وأضاف أن تقارير وصلت من دول الخليج إلى إسرائيل (لا تبشّر بجديد). وبحسب هذه التقارير، فإنه على الرغم من أن كوشنر قال خلال لقاءاته في الدول العربية إن خطته «تنطوي على أمور جديدة، ومثيرة، ويوجد فيها عنصر اقتصادي مذهل»، ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» أنها تشمل استثمار مبلغ 25 مليار دولار في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال عشر سنوات، فإنه «ينقص هذه الخطة عدة أمور رمزية يمكن أن تسمح للدول العربية بتأييدها، مثل دولة فلسطينية على أساس خطوط 1967، مع عاصمة في القدس الشرقية، أو تبني مبادرة السلام العربية بكاملها».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة