ترمب يتوقع مستقبلاً «رائعاً» لكوريا الشمالية إذا تخلّت عن ترسانتها النووية

ترمب يتوقع مستقبلاً «رائعاً» لكوريا الشمالية إذا تخلّت عن ترسانتها النووية

الرئيس الأميركي اجتمع مع نظيره الفيتنامي قبل القمة الثانية مع كوريا الشمالية
الأربعاء - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - 27 فبراير 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يلتقي مع نظيره الفيتنامي نغوين بو ترونغ في هانوي (رويترز)

توقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب مستقبلاً «رائعاً» لكوريا الشمالية في حال وافق زعيمها كيم جونغ - أون، الذي سيلتقيه مساء اليوم (الأربعاء) في هانوي، على التخلّي عن الترسانة النووية لبلاده.

وأفاد ترمب في تغريدة على «تويتر» بأنّ «فيتنام تزدهر بطريقة لا مثيل لها إلا في أماكن قليلة في العالم. يمكن لكوريا الشمالية أن تفعل الأمر نفسه وبسرعة كبيرة إذا قرّرت نزع سلاحها النووي. الإمكانيات رائعة. فرصة عظمية، ربّما لم يسبق لها مثيل في التاريخ، لصديقي كيم جونغ - أون. سنعرف قريباً جداً. أمر مثير جداً للاهتمام!».

ويلتقي ترمب وكيم مساء اليوم في اجتماع ثنائي يليه عشاء يشاركهما فيه مستشاروهما، قبل أن يلتقي الزعيمان مجدّداً غدا (الخميس).

وترتدي هذه القمّة الثانية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي أهمية بالغة، ويأمل ترمب أن تثمر بنزع السلاح النووي لبيونغ يانغ.

واجتمع الرئيس الأميركي مع رئيس فيتنام نغوين بو ترونغ في هانوي اليوم قبل اجتماعه مع الزعيم الكوري الشمالي.

واجتمع ترمب وترونغ، الذي يتولى أيضا منصب الأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم، في قصر الرئاسة الكبير الذي يعود للحقبة الاستعمارية. ومن المقرر أن يلتقي ترمب في وقت لاحق مع رئيس الوزراء نغوين شوان فوك على مأدبة غداء.

وكان ترمب وكيم عقدا قمة تاريخية في يونيو (حزيران) الماضي في سنغافورة، حيث وقّعا على اتفاق مبهم لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

وتطالب الولايات المتحدة كوريا الشمالية بأن تتخلّى عن ترسانتها النووية بشكل كامل ويمكن التحقق منه ولا عودة عنه.

لكنّ بيونغ يانغ تربط نزع أسلحتها النووية بتحقيق سلسلة شروط، من أبرزها رفع العقوبات الدولية، ووقف ما تصفه بالتهديدات الأميركية، أي الوجود العسكري في كوريا الجنوبية والمنطقة عموماً.


فيتنام كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة