مقتل 35 من «الشباب» في عملية صومالية ـ أميركية

مقتل 35 من «الشباب» في عملية صومالية ـ أميركية

هجوم مسلح بمقديشو يوقع عشرة أشخاص
الثلاثاء - 21 جمادى الآخرة 1440 هـ - 26 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14700]
آثار تفجير انتحاري في مقديشو بداية الشهر الجاري (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
قتل 35 من عناصر حركة «الشباب» المتطرفة في الصومال، خلال عملية مشتركة نفذتها قوات أميركية - صومالية، فيما لقي 10 أشخاص على الأقل مصرعهم، جراء هجوم مسلح وقع بالقرب من العاصمة مقديشو.
وكشفت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية النقاب أمس، عن أن القوات الخاصة بالجيش الصومالي نفذت مساء أول من أمس، عملية أمنية برية وجوية في إقليم هيران، بالتعاون مع القوات الأميركية، استهدفت 5 قواعد كانت تنطلق منها ميليشيات «الشباب» لتنفيذ هجماتها الإرهابية.
وقالت الوكالة إن «هذه العملية تأتي في إطار التصدي لمحاولات (الإرهابيين) شن هجمات على السكان المحليين». وكان الجيش الأميركي قد شن أول من أمس أربع غارات جوية ضد مواقع تابعة لـ«الشباب»، ما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الحركة التي تسعى للإطاحة بالحكومة الحالية في البلاد.
وقالت قيادة القوات الأميركية الأفريقية «أفريكوم» في بيان لها من مقرها في مدينة شتوتغارت الألمانية، إنه في إطار دعم الجهود المتزايدة التي تبذلها الحكومة الصومالية لتحطيم «الشباب» فقد تم شن هذه الغارات.
ونقل البيان عن الجنرال جريج أولسون، مدير عمليات القيادة الأميركية في أفريقيا، أن «العمليات التي تقودها الصومال تواصل الضغط على شبكة (الشباب) مما يخلق ظروفاً لتعزيز الاستقرار والأمن»، لافتاً إلى أن «هذه الغارات الجوية تساعد بالإضافة إلى تعزيز الأمن، على تعطيل عمليات حركة (الشباب) والشبكة، لمنع الهجمات المستقبلية من قبل هذه المجموعة الإرهابية». وقال أولسون، إن «الغارات تؤثر على قدرة حركة (الشباب) على تمويل العمليات وتجنيد وتنفيذ العمليات».
وطبقاً للبيان، فقد جرت إحدى الغارات في مدينة كينوا التي تبعد نحو 250 كيلومتراً جنوب غربي العاصمة الصومالية مقديشو، بينما وقعت غارة جوية واحدة في محيط أوديغلي، التي تبعد نحو 50 كيلومتراً غرب مقديشو. ووقعت إحدى الغارات الجوية في بلدة جانيالي التي تبعد نحو 75 كيلومتراً جنوب غربي مقديشو.
وأكدت «أفريكوم» في بيانها أن «هذه الضربات الجوية تكمل نجاحات شركائها الصوماليين ضد حركة (الشباب) لحماية الشعب الصومالي من الإرهاب»، مشيرة إلى أن قوات الأمن الصومالية تواصل استهداف قوات حركة «الشباب» بشكل فعال، من أجل زيادة حماية الحكومة الاتحادية للصومال.
وبحسب البيان، فقد استهدفت هذه الهجمات الجوية الأربع منع حركة «الشباب» من جمع الضرائب غير القانونية لتمويل الأنشطة الإرهابية ولقمع شعب الصومال البريء، موضحاً أنه في الوقت الذي أسفرت فيه هذه الغارات الجوية عن مقتل إرهابيين، فإنه لم يتم تقييم إصابة أو قتل مدنيين.
إلى ذلك، قال مسؤول محلي إن هجوماً نفذه أمس مسلحون يحملون بنادق «كلاشنيكوف» في منطقة لفولي على مسافة 17 كيلومتراً جنوب مقديشو، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص، معظمهم من عاملات النظافة اللاتي يقمن بكنس الشوارع. لكن محمد بري رئيس إقليم شبيلي السفلي، تحدث في المقابل عن مقتل تسع عاملات في ضواحي المنطقة أثناء إزالة الأشجار المطلة على الطريق، مشيراً إلى أن النساء كن يقمن بحملة نظافة، ضمن برنامج حكومي يتيح للمرأة الصومالية العمل في تنظيف الشوارع مقابل الحصول على طعام من السلطات المحلية.
ورغم أن حركة «الشباب» المسلحة لم تعلن مسؤوليتها، فقد نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المسؤول الأمني محمد حسن اتهامه للحركة بالوقوف وراءه.
وقال شاهد عيان إنه «يبدو أن المسلحين كانوا يطلقون النار بصورة عشوائية». وأضاف: «تحول الأمر فجأة إلى مذبحة، كانت برك الدم في كل مكان».
وأُخرجت الحركة من مقديشو عام 2011، ومن أغلب المدن والبلدات؛ لكنها أبقت على وجود قوي خارج العاصمة، واستمرت في شن هجمات وتفجيرات في إطار حملة للإطاحة بالحكومة الاتحادية.
أميركا الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة