الهلال والأهلي يضربان موعداً نارياً في نصف نهائي كأس زايد

الهلال والأهلي يضربان موعداً نارياً في نصف نهائي كأس زايد

الأزرق تخطى «السكندري» بالسلبية... والأخضر قهر الوصل بثنائية
الثلاثاء - 21 جمادى الآخرة 1440 هـ - 26 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14700]

ضرب الهلال والأهلي «السعوديان» موعداً نارياً في نصف نهائي بطولة كأس زايد للأندية العربية، بعد تعادل الأول سلبياً مع الاتحاد السكندري المصري في مواجهة الإياب، بعدما أنهى الهلاليون مواجهة الذهاب بثلاثية نظيفة، وفوز الثاني على الوصل الإماراتي 2 - 1 بعد تعادلهما ذهابا 2 - 2. وكان النجم الساحلي التونسي ضرب موعداً مع الهلال السوداني في الدور ذاته، ورغم خسارة الفريق التونسي بهدف دون رد من الرجاء المغربي فإنه أنهى مواجهة الذهاب بهدفين دون مقابل، فيما حجز الهلال السوداني بطاقة التأهل بعد تعادله سلبياً في مواجهة الذهاب مع مولودية الجزائر الجزائري بنتيجة سلبية وتغلب عليه في مواجهة الإياب بثلاثية نظيفة.

وجاءت بداية مواجهة الأهلي السعودي بضيفه الوصل الإماراتي مثيرة منذ بدايتها، خصوصاً من جانب الأهلاويين الذين بحثوا بكل قوتهم عن افتتاح التسجيل، وأهدر سلمان المؤشر فرصة محققة، ورفض عمر السومة هدية ديجانيني وصوب كرة بجوار القائم، وبعد مرور الربع ساعة الأولى تحسن أداء الضيوف وتقدموا للمناطق الأمامية ونجح علي صالح مهاجم الوصل في الوصول للشباك الأهلاوية من تسديدة قوية استقرت في شباك محمد العويس حارس الأهلي، ولم يوفق أصحاب الأرض في استثمار الفرص المتكررة لتعديل النتيجة وتسابق المهاجمين على إهدار الفرص.

وفي شوط المباراة الثاني، لم ينتظر أصحاب الأرض كثيراً حتى وصلوا لشباك الضيوف من قذيفة باولو دياز. واستمر الضغط الأهلاوي على مرمى حميد النجار، وأطلق خليل خميس كرة صاروخية بعيدة المدى تصدى لها محمد العويس الحارس الأهلاوي على دفعتين، وتدخل عبد الله جاسم مدافع الضيوف وأنقذ فريقه من هدف محقق بعدما أبعد كرة من أمام عمر السومة مهاجم الأهلي في اللحظة الأخيرة. وتواصلت الإثارة في الربع ساعة الأخيرة من عمر اللقاء، ودفع مدربا الفريقين بكامل أوراقهما الفنية، حيث يكفي الأهلي التعادل بهدف لمثله، بينما بحث الضيوف عن الهدف الثاني لضمان التأهل، بيد أن سلمان المؤشر مهاجم الأهلي أطلق رصاصة الرحمة في الوقت بدل الضائع، وأضاف الهدف الثاني لفريقه.

وفي الإسكندرية، دخل الهلال المواجهة بتشكيل مغاير تماماً عن المباراة التي خاضها في الرياض، واستغنى الكرواتي زوران المدير الفني عن غالبية الأسماء التي شاركت بصفة أساسية. وسيّر الهلاليون شوط المباراة الأول كما يريدون، ووقف القائم مع أصحاب الأرض والجمهور وحرم ناصر الدوسري لاعب الهلال من هدف محقق. كما ظلت جميع محاولات الفريق المصري في شوط المباراة الأولى خجولة، حيث لم يتعرض عبد الله المعيوف حارس الفريق السعودي لأي تهديد حقيقي.

وتحسن أداء أصحاب الضيافة في شوط المباراة الثاني بشكل ملحوظ، بعد التعليمات التي تلقوها من مدربهم حلمي طولان بين شوطي اللقاء، واندفعوا للمناطق الأمامية بغية زيارة الشباك الهلالية، حيث لم يوفق دا سيلفا مهاجم الاتحاد السكندري بالوصول لمرمى الهلال بعدما صوب كرة رائعة تصدى لها عبد الله المعيوف بصعوبة، ومن هجمة هلالية مرتدة مرر إدواردو كرة حريرية داخل منطقة الجزاء لزميله سالم الدوسري الذي صوب كرة قوية لامست الشباك الجانبية.


السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة