موسكو وبكين تحذران من إدخال المساعدات الأميركية بالقوة

موسكو وبكين تحذران من إدخال المساعدات الأميركية بالقوة

السبت - 18 جمادى الآخرة 1440 هـ - 23 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14697]
زعيم المعارضة غوايدو
موسكو - بكين: «الشرق الأوسط»
قالت موسكو إن هدف إدخال المساعدات عبر الحدود من بتشجيع من زعيم المعارضة غوايدو هو استدراج اشتباكات ستشكل «ذريعة مناسبة لشن عمل عسكري»، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا إن قافلة المساعدات الإنسانية الأميركية إلى فنزويلا قد تؤدي لاشتباكات. مضيفة أن تسليم المساعدات إلى فنزويلا ذريعة لشن عمل عسكري ضد حكومة الرئيس مادورو. وقالت زاخاروفا إن «استفزازا خطيرا بتحريض من واشنطن وبقيادتها يرتقب أن يحصل في 23 فبراير (شباط)»، في إشارة إلى جهود زعيم غوايدو لتسلم مساعدات أميركية مكدّسة عند الحدود الكولومبية.

كما قالت وزارة الخارجية الصينية أمس الجمعة إنه لا ينبغي فرض المساعدة الإنسانية على فنزويلا خشية أن يكون ذلك سببا في حدوث عنف، وأشارت إلى أن بكين تعارض التدخل العسكري في هذا البلد. وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحافي يومي إن حكومة فنزويلا ما زالت «ملتزمة بالهدوء وضبط النفس» مما يمنع حدوث اشتباكات كبيرة النطاق. وأضاف: «إذا أدخلت ما تسمى مواد إغاثة قسرا إلى فنزويلا وتسببت في عنف واشتباكات فسيكون لذلك عواقب خطيرة. لا يرغب أحد في رؤية ذلك». وقال: «تعارض الصين التدخل العسكري في فنزويلا وترفض أي أفعال تسبب توترات أو حتى اضطرابات».

واعتبر نائب الرئيس البرازيلي هاميلتون موراو الخميس التهديدات الأميركية بالقيام بتدخل عسكري في فنزويلا بأنها «غير ناضجة»، وقال إنها «لن تكون منطقية». وأضاف موراو خلال مقابلة مع الصحافة الفرنسية: «أعتقد أنهم في عالم الخطابات وليس الأفعال»، في إشارة إلى التهديدات. وتابع: «المسألة الفنزويلية يجب أن يحلها الفنزويليون». وجاءت تصريحات موراو بعد أن أعلن مادورو الخميس الإغلاق الكامل للحدود البرية مع البرازيل لمنع دخول المساعدات، كما اتّخذ الجيش الفنزويلي إجراءات أمنية مشددة عند الحدود مع كولومبيا.

لكن موراو أشار إلى أن هذا «لا يشير إلى فعل عدواني».

وهدد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بإغلاق الحدود مع كولومبيا الخميس بينما يتحدى غوايدو ونحو 80 من نواب البرلمان حواجز الطرق للوصول إلى الحدود وتلقي المساعدات الإنسانية. وروسيا والصين أكبر داعمين لحكومة مادورو، واتّهمتا واشنطن بالسعي لإحداث انقلاب في فنزويلا.

وغادر غوايدو كراكاس الخميس متجها إلى الحدود الكولومبية ليحاول شخصيا تسلّم المساعدات الأميركية المكدّسة عن الحدود مع كولومبيا، والتي وعد بإدخالها بحلول اليوم السبت.

وقالت زاخاروفا إن الولايات المتحدة قد نقلت قوات خاصة وتجهيزات عسكرية إلى منطقة «أقرب للحدود الفنزويلية» وإنها تبحث شراء أسلحة على نطاق واسع لتسليح المعارضة.

وفي إشارة إلى مرور خمس سنوات على الثورة الأوكرانية التي أطاحت الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا والتي اتّهمت موسكو الولايات المتحدة بتدبيرها، قالت زاخاروفا إن واشنطن تحضّر لتغيير النظام في فنزويلا.

وقالت زاخاروفا: «يبدو أنه ليس لدى واشنطن ما تحتفل به بالذكرى الخامسة للانقلاب في أوكرانيا، لذا فقد قررت تنفيذ انقلاب جديد». وحذّرت المتحدثة الروسية من أن تدخلا عسكريا أميركيا في فنزويلا سيؤدي إلى «زيادة حادة في التوترات» من حول العالم.

وسيجري وزير الصناعة والإنتاج الوطني الفنزويلي طارق العيسمي محادثات مع نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف الدفاع يوري بوريسوف.
فنزويلا سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة