اتصال بين ترمب وإردوغان عشية محادثات عسكرية في واشنطن

اتصال بين ترمب وإردوغان عشية محادثات عسكرية في واشنطن

عملية تركية ـ عراقية للقبض على خلية من «داعش» في سوريا
السبت - 17 جمادى الآخرة 1440 هـ - 23 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14697]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
اتفق الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والأميركي دونالد ترمب على استمرار التنسيق فيما يتعلق بالانسحاب الأميركي من سوريا وإقامة منطقة أمنية مقترحة في سوريا.
وقالت مصادر في الرئاسة التركية، إن الرئيسين بحثا خلال اتصال هاتفي بينهما، ليل الخميس - الجمعة، مستجدات الوضع في سوريا وأكدا أهمية دعم العملية السياسية فيها، وجددا عزم بلديهما المشترك على مكافحة جميع أشكال الإرهاب، كما تناولا تنفيذ قرار الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا بما يتماشى مع المصالح المشتركة ودون الإضرار بالأهداف المشتركة للبلدين في سوريا.
وجاء الاتصال الهاتفي في الوقت الذي بدأ فيه وفد تركي برئاسة وزير الدفاع خلوصي أكار، ويضم رئيس الأركان يشار جولار، زيارة لواشنطن لإجراء مباحثات مع وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان، ورئيس الأركان جوزيف دانفورد، لمناقشة التطورات في سوريا وخريطة الطريق في منبج المعلنة من جانب أنقرة وواشنطن والانسحاب الأميركي والمنطقة الآمنة.
وفي 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قرر ترمب سحب قوات بلاده من سوريا بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي، لكن دون تحديد جدول زمني، كما اقترح إقامة منطقة أمنية في شمال شرقي سوريا ترغب تركيا في أن تتولى إقامتها والسيطرة عليها، في حين تتمسك واشنطن بتقديم ضمانات لعدم المساس بالقوات الحليفة لها في الحرب على «داعش»، أي تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الذي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا، أبرز مكوناته.
وسبق أن أكد مسؤولون أميركيون وجود اتصالات مع تركيا بخصوص سوريا، جزء منها يتعلق بالتنسيق لتحقيق انسحاب آمن، وتحقيق الاستقرار في شمال شرقي سوريا.
في سياق مواز، ذكرت تقارير إعلامية أن المخابرات العراقية نفذت عملية أمنية داخل الأراضي السورية بتنسيق مع تركيا، بهدف إلقاء القبض على عدة أشخاص ينتمون إلى تنظيم داعش.
وقالت وسائل إعلام عراقية أمس، (الجمعة)، إنه تم خلال هذه العملية اعتقال 13 شخصا من تنظيم داعش بينهم قادة في التنظيم يحملون الجنسية الفرنسية.
وأضافت أن العملية، تمت بتنسيق مع أنقرة، وتم خلالها أيضا اعتقال عدد من عناصر «داعش» داخل تركيا، وأن الخلية التي تم ضبطها تعد واحدة من أكبر المجموعات الممولة لتنظيم داعش، وينتشر أفرادها في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك وبغداد.
إلى ذلك، ألقت قوات الأمن التركية القبض على «أيكان هامورجو»، وهو أحد المتهمين الهاربين في قضية تفجيري قضاء «ريحانلي» بولاية هطاي، على الحدود التركية - السورية، اللذين راح ضحيتهما 53 مواطنا عام 2013.
ووقع انفجاران بقضاء ريحانلي في 11 مايو (أيار) 2013، أوديا بحياة 53 شخصا، وتسببا بجرح العشرات، حيث استهدفا مقر بلدية ريحانلي ومبنى البريد وألحقا خسائر بـ912 مبنى، و891 متجرا، و148 مركبة.
وفي 23 فبراير (شباط) 2018، قضت محكمة تركية في القضية المتعلقة بتفجير ريحانلي، بالمؤبّد مع الأشغال الشاقة على 9 من أصل 33 شخصا، وبالسجن مددا تتراوح ما بين 10 - 15 عاما بحق 13 شخصا.
وفي سبتمبر (أيلول) الماضي تمكنت المخابرات التركية من جلب «يوسف نازيك»، مخطط تفجيري «ريحانلي» إلى تركيا، في عملية خاصة نفذت في مدينة اللاذقية، وقالت مصادر أمنية تركية إنه كان المسؤول عن التواصل مع المخابرات السورية وأصدر التوجيهات إلى منفذي التفجيرين. واعترف نازيك بتخطيطه لهجوم «ريحانلي» بناء على تعليمات من المخابرات السورية.
تركيا أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة