«أم الدم»... حالة خفية قد تؤدي إلى الموت

«أم الدم»... حالة خفية قد تؤدي إلى الموت

تمدد الأوعية الدموية يحدث من دون أعراض محددة
الجمعة - 17 جمادى الآخرة 1440 هـ - 22 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14696]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»


يكتشف عشرات الألاف من البشر كل عام إصابتهم بحالات تمدد الأوعية الدموية سواء في المخ أو الصدر أو المعدة.



«أم الدم»

وتمدد الأوعية الدموية، أو الانتفاخات أو أكياس الدم الأشبه بالبالون، المعروفة باسم «أم الدم» aneurysm، تتكون في نقطة ضعيفة في الشريان. وتحدث أكثر حالات التمدد وأكثرها انتشارا في المخ أو في أكبر أوعية الجسم الدموية، وهو الشريان الأورطي.

ولأن تمدد الأوعية الدموية أمر غير شائع الحدوث، فإن الأطباء لا يجرون اختبارات الكشف عنها بصورة روتينية، ولذا يُكتشف غالبيتها مصادفة خلال الفحص الطبي، مثل أشعة الموجات فوق الصوتية، أو من خلال المسح بجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي «MRI»، وقد يجري لأي أسباب أخرى. وبالطبع هناك بعض الحالات التي لا تكتشف إلا بعد حدوث تسريب أو انفجار غالبا من دون علامات أو إنذار مسبق.

وتفسر التبعات المميتة لذلك النوع من النزف السبب في أن غالبية الناس تربط لديهم حالات «أم الدم» بمشاعر الخوف. ولذل فإن فهم الأسباب وراء ذلك المرض، ربما يساعد في منع حدوث التمدد ويجعلك تحدد ما إذا كنت في حاجة لأي فحوص في هذا الشأن.



المكتسب والموروث

وحسب الدكتور ثابل ليسلي، اختصاصي الأوعية الدموية بمستشفى ماساتشوستس التابع لجامعة هارفارد، فإن «هناك سببا واحدا لجميع حالات تمدد الأوعية الدموية وهو الضعف في جدار الشريان»، مضيفا أن «هذا الضعف قد يكون مكتسبا أو وراثيا، وتتفاوت المسببات والنتائج حسب مكان الشريان».

* في الشريان الأورطي aorta، على سبيل المثال، قد يتسبب تراكم الدهون في ضرر لجدار الوعاء الدموي. وباعتباره القناة الوحيدة التي تخرج من القلب، فإن الشريان الأورطي يعد بيئة مرتفعة الضغط، ولذلك فإن أي منطقة ضعيفة ستتمدد بالتدريج. وغالبية حالات التمدد تكون في البطن، لكن ربعها تقريبا يحدث في الصدر. ويساهم التدخين وارتفاع نسبة الكولسترول وغيرهما من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية في زيادة احتمالية الإصابة بتمدد الأوعية الدموية.



أوعية المخ

وعلى النقيض، فإن أوعية المخ عرضة للإصابة بالضعف نتيجة لأسباب أخرى، إذ إن هذه الشرايين أشبه ما تكون بسلسلة من الأنابيب المتداخلة مع بعضها. وبحسب الدكتور ليسلي مازوي، أحيانا تكون نقاط التجمع التي تتفرع منها الشرايين غير ملتحمة بصورة كافية، مما يعني وجود منطقة ضعيفة، ويمكن كذلك أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم والتدخين في إضعاف الأوعية الدموية مع مرور الوقت، مما يجعل من تمددها في المخ أمرا محتملا. في الواقع، في الحالات الموروثة، ومنها متلازمة «إهلرز دانلوس» الوعائية vascular Ehlers - Danlos syndrome، وخلل التنسج الليفي العضلي fibromuscular dysplasia، فإن الاحتمال يكون أكبر لحدوث تمدد في الأوعية الدموية.



أماكن تمدد الأوعية

وإليكم الأماكن الثلاثة المهمة لحدوث التمدد:

* أوعية المخ: بحسب الدكتور لييزلي مازوي، هناك ما بين 10 - 15 مليون شخص مصابين بحالات «أم الدم» في المخ في الولايات المتحدة، وذلك استنادا إلى دراسات اعتمدت على الأشعة والتشريح. «لكن غالبية الناس قد يعيشون حياتهم بالكامل دون علم بحقيقة إصابتهم وربما يموتون نتيجة لسبب آخر لا علاقة له بتمدد الأوعية». وتحدث نحو 30.000 حالة تمزق في الأوعية كل عام، غالبيتها تحدث لدى أشخاص فوق سن الخمسين. والأعراض التقليدية هي الشعور بصداع شديد مفاجئ، فيما تتمثل الأعراض الأخرى في فقدان الوعي، والغثيان والقيء. ويتعين على أي شخص لديه قريبان أو أكثر من الدرجة الأولى (أي من الأبوين، أو الأشقاء، أو الأبناء) مصابان بتمدد الأوعية الدموية الخضوع للفحص في سن العشرين.

* الشريان الأورطي البطني:

ما بين 2 - 8 في المائة من البالغين مصابون بتمدد الشريان الأورطي البطني، لكن تلك الحالة أكثر شيوعا بين المدخنين الأكبر سنا. ويتعين على الرجال في سن 65 - 75 من غير المدخنين الخضوع لفحص أشعة فوق الصوتية لمرة واحدة.

ليس لتمدد الأوعية الدموية البطنية أي أعراض، لكن حالات التمدد الكبيرة ربما تسبب اختلاجا عميقا في المعدة، فيما تتسبب حالات التمزق في ألم مفاجئ وحاد في الجزء السفلي من المعدة أو في الظهر أو في الشعور بالغثيان أو القيئ أو تعرق البشرة أو الدوار أو الإغماء.

*حالة «أم الدم» الصدرية: يعاني شخص واحد من بين 10.000 شخص من داء تمدد الأوعية الدموية الصدري. ويتمثل خطر هذا النوع النادر من حالات التمدد في حدوث قطع في الجدار الداخلي للشريان الأورطي، مما يتسبب في تدفق الدم إلى الجسم. وتتضمن الأعراض حدوث ألم مفاجئ وحاد في الصدر والرقبة أو الظهر. وعلى الأشخاص ممن لهم أقارب من الدرجة الأولى ممن يعانون من تمدد الأوعية الدموية الصدري الخضوع للفحص. وعلى المنوال نفسه، يتعين على الأشخاص ممن لهم تاريخ عائلي مع مشكلات صمم الشريان الأورطي أو أي حالات جينية، منها متلازمة مارفان ومتلازمة «فيسكلار أهلرز دانلوس»، ومتلازمة «تارنر»، الخضوع للفحص الطبي.



الوقاية وما بعدها

وحسب الدكتور ليزلي مازوي، فلكي تخفف من مخاطر الإصابة بتمدد الأوعية، يتعين عليك الاحتفاظ بمستوى ضغط الدم أقل من 80 - 130 (كلما كان الضغط أقل كان الوضع أفضل طالما أنك لا تشعر بالدوار)، ولا تقدم على التدخين، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية. وإذا اكتشفت إصابتك بتمدد الأوعية سواء عن طريق الأشعة أو مصادفة، فإنه من المهم الرجوع إلى اختصاصي قادر على رصد حالتك. وغالبا ما يتطلب ذلك عمل أشعة، وفي بعض الحالات القيام بإجراء محدد لتخفيض مخاطر تمزق الأوعية.

* رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة