الأدوية منتهية الصلاحية قد تكون فعّالة وآمنة

الأدوية منتهية الصلاحية قد تكون فعّالة وآمنة

الخميس - 16 جمادى الآخرة 1440 هـ - 21 فبراير 2019 مـ
باحثون اختبروا أنواعاً من العقاقير منتهية الصلاحية وقارنوها بعينات حديثة من الأدوية نفسها لمعرفة مدى فاعليتها (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
كشفت دراسة صغيرة عن أن الأدوية ربما تحتفظ بفاعليتها الأصلية حتى لو انتهى موعد صلاحيتها منذ أعوام ولم تحفظ في درجة حرارة مناسبة طوال الوقت.

وكتب الباحثون في دورية «وايلدرنيس آند إنفيرومنتال ميديسن» أن هذا نبأ طيب للعاملين في المناطق النائية من العالم، حيث يكون الدواء منتهي الصلاحية أحياناً هو الخيار الوحيد، والبديل هو عدم وجود أي علاج لمرض خطير.

وأفادت الدكتورة إيما براون التي قادت فريق البحث بأن «تاريخ الصلاحية على أي عبوة دواء يشير لآخر موعد تضمن فيه شركة الأدوية سلامة محتوى العقار عند تخزينه في الظروف الموصى بها وفي عبوة التغليف الأصلية». وأضافت: «هذا التاريخ ليس بالضرورة الموعد الذي يصبح الدواء عنده غير فعال أو خطير، وفي كثير من العقاقير قد تكون تلك الفترة أطول بكثير من الموعد المعتاد للصلاحية، وهو بين عامين و3 أعوام».

وأوضحت أنه في بعض الأنحاء من العالم يواجه الأطباء صعوبة في الحصول على الأدوية أكثر من مرة سنوياً، وأنه قد يكون من المكلف أيضاً للمجتمعات الصغيرة أو فرق الاستكشاف استبدال الأدوية التي لم يتم استخدامها.

واختبر فريق البحث فاعلية 5 عقاقير منتهية الصلاحية جرى استردادها من هيئة المسح البريطاني للقطب الجنوبي، التي تدير 5 قواعد وسفينتين في منطقة القارة القطبية الجنوبية، وتملك منشآت طبية في هذه المواقع. وأكد الباحثون أن أدوية عمليات القارة القطبية الجنوبية يجري طلبها مرة سنوياً في مايو (أيار)، وتشحن من بريطانيا في سبتمبر (أيلول)، وتصل إلى القواعد في ديسمبر (كانون (كانون الأول)، بعدما تمضي عدة أشهر في البحر.

وأضافوا أن الأدوية التي جرى اختبارها قطعت هذه الرحلة مرة ثانية عندما أعيدت بسبب انقضاء تاريخ صلاحيتها.

واختبر الباحثون 5 أنواع من العقاقير انقضى ما بين عام و4 أعوام على انتهاء صلاحيتها، وقارنوا هذه الأدوية بعينات حديثة من الأدوية نفسها لمعرفة مدى فاعلية وكفاءة المادة الفعالة بها.

وتبين أن جميع الأدوية المختبرة ما زالت فعالة نظرياً. لكن الباحثين حذروا من أنهم لا يعرفون على وجه الدقة درجات الحرارة التي تعرضت لها هذه العقاقير.

وذكرت براون: «هناك كميات هائلة من الأدوية التي يتم التخلص منها بسبب انتهاء صلاحيتها، وهذه تكلفة يتحملها المرضى من خلال الضرائب والتأمين وغيرهما من الفواتير الطبية».
لندن الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة