«الكمأ» سلاح «داعش» الجديد بعد فقدانه أرض التمكين في العراق

«الكمأ» سلاح «داعش» الجديد بعد فقدانه أرض التمكين في العراق

التنظيم اختطف عدداً من جامعي هذه النبتة في غرب البلاد
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
بغداد: حمزة مصطفى
أعلن الجيش العراقي أنه قام بتحرير 5 شباب مختطفين من قبل تنظيم داعش في قضاء راوة غرب الأنبار. وقال قائمقام القضاء حسين العكيدي في تصريح أمس إن «قوة من الجيش تمكنت من تحرير المواطنين الخمسة من أبناء القضاء الذين اختطفوا قبل أيام غرب القضاء». وأضاف العكيدي أن «عملية التحرير تمت بعد تنفيذ عملية للجيش في صحراء الأنبار»، مشيرا إلى أن «العملية نفذت قرب منطقة المدهم غرب راوة (210 كم غرب الرمادي)».

وكان تنظيم داعش لجأ إلى أسلوب جديد في عمليات الخطف وهو نصب كمائن لأبناء تلك المناطق الصحراوية الذين ينتشرون هناك عقب الأمطار للقيام بجمع نبات «الكمأ» المرغوب كواحدة من الأكلات المفضلة عند العراقيين وغالية الثمن من أجل بيعه في الأسواق القريبة.

وتكررت هذه الظاهرة خلال الفترة الأخيرة حتى امتدت إلى منطقة النخيب المتنازع عليها بين محافظتي الأنبار وكربلاء حيث تم اختطاف مجموعة من أبناء المحافظتين كانوا يتولون جمع «الكمأ».

وحذر النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي من مخاطر استفحال هذه الظاهرة. وقال الكعبي في بيان أمس خلال لقائه قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يارالله إن «حالات اختطاف (داعش) للمدنيين تصاعدت في مناطق مختلفة كان آخرها في النخيب، فضلا عن محاولات التسلل داخل الأراضي العراقية»، مطالبا بـ«ضرورة التحرك الأمني العاجل لإنقاذ جميع المختطفين والقبض على المتورطين والتخلص من الخلايا الإرهابية التي بدأت تنضج بعد فقدان (داعش) جميع الأراضي التي كان يسيطر عليها». وشدد الكعبي على «وجوب البدء بأخذ زمام المبادرة والمباشرة بعمليات استباقية بالتعاون مع جميع صنوف وتشكيلات القوات الأمنية وخاصة طيران الجيش للتحرك نحو الأماكن الصحراوية والقريبة من حالات الاعتداء»، لافتا إلى «ضرورة تفعيل الجانب الاستخباري وعدم التهاون مع المعلومات التي تصل إلى قيادة وأفراد العمليات المشتركة والتعامل معها بكل جدية وحزم». ولفت إلى «الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه أهالي المناطق في التواصل الدائم مع الأجهزة الأمنية لرصد الحالات المشبوهة والإخبار عنها بالسرعة الممكنة».

وكانت خلية الإعلام الأمني أكدت من جانبها قيام تنظيم داعش باختطاف نحو 12 شخصا من أهالي المناطق الغربية حيث يكثر فيها نبات الكمأ الذي ينتشر بسرعة بعد نزول المطر. وأفادت الخلية في بيان بقيام «مسلحين مجهولين يستقلون عجلتين نوع (بيك أب ونسيان) بارتكاب جريمة خطف 12 مواطنا في منطقة النخيب أثناء قيامهم بجمع الكمأ في المناطق الصحراوية بمسافة تبعد 120 كيلومترا غرب ناحية النخيب». وبين أنه «بعد التحري تبين أن المختطفين كانوا من منطقة النخيب ومحافظتي كربلاء والأنبار».

لكن قيادة فرقة العباس القتالية أعلنت من جانبها أن عملية الاختطاف تمت في منطقة بعيدة عن القاطع الذي تمسكه في منطقة النخيب. وقالت الفرقة في بيان لها إن «قواتها المنتشرة في ذلك القاطع لم تسجل حصول أي خروقات أمنية أو اختطاف لمواطنين»، موضحة أن عمليات الاختطاف التي حصلت هي خارج قاطع مسؤولية الفرقة بمسافة أكثر من 70 كيلومترا باتجاه منفذ عرعر الحدودي، مبينة أن تنظيم داعش «وبعد اندحاره كاملاً أمام القوات الأمنية والحشد الشعبي وتحرير كامل البلاد من عناصره الإرهابية يريد عاجزاً إثبات وجوده من خلال تلك العمليات المحدودة جداً». ولفتت القيادة إلى أن «جميع قواتها في قاطع النخيب مستنفرة لواجباتها بشكل كامل وتشمل مقر قيادة متقدم ولواءين من المشاة وفوجين من الدروع مع قوات جوال اللواء المدرع وبقية الوحدات المساندة من مراقبه إلكترونية وطيران مسير ومدفعية وهندسة عسكرية».

من جهته، أكد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي والنائب عن محافظة الأنبار محمد الكربولي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه «بصرف النظر عن أي تبرير فإن حصول مثل هذه العمليات وغيرها يؤكد حقيقة واحدة وهي أن تنظيم داعش الإرهابي موجود وهو قادر على التكيف مع الظروف مهما كانت صعبة ويقلق الوضع مثلما هو حاصل الآن». وأضاف الكربول أن «المشكلة التي لم يلتفت إليها أحد بالجدية المطلوبة هي أن الضحية الدائمة في الغالب هم أبناء المناطق الغربية المحررة فهم يدفعون الثمن باستمرار بينما تحصل المزايدات باسمهم».

وبشأن رؤيته للجدل الحالي بخصوص إخراج الأميركيين يقول الكربولي إن «بقاء الأميركيين أفضل في ظل الظرف الحالي لأن البديل عنهم ربما يكون الفوضى».

في السياق نفسه، أكد الخبير الأمني فاضل أبو رغيف لـ«الشرق الأوسط» أن «عمليات الاختطاف الأخيرة التي قام بها (داعش) في عدد من المناطق الغربية تؤكد أن هذا التنظيم بدأ يعيد تنظيم صفوفه وسوف تكون هناك عمليات أخرى في المستقبل». وردا على سؤال بشأن الأسباب التي جعلته يعيد تنظيم صفوفه بعد خسارته عسكريا، يقول أبو رغيف إن «سبب ذلك هو أنه بدأ يتشظى في الصحراء والبادية بعد فقدانه ما يسميه هو أرض التمكين، حيث إن هذا الوضع جعلهم يبحثون عن عمليات قلقة وعاجلة».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة