إطلاق حملة «ادخارك أمان» لرفع نسبة ادخار السعوديين إلى 10 %

إطلاق حملة «ادخارك أمان» لرفع نسبة ادخار السعوديين إلى 10 %

قيمة الودائع في البنوك السعودية تتجاوز 106 مليارات دولار
الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
جانب من إطلاق حملة «ادخارك أمان» بالرياض أمس (تصوير: إقبال حسين)
الرياض: فتح الرحمن يوسف
دشن المركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية في الرياض أمس حملة «ادخارك أمان» التي تهدف إلى رفع نسبة الادخار لدى الأسر السعودية من 6 في المائة إلى 10 في المائة.
وتعد هذه الحملة الأولى لرفع ثقافة الادخار لدى الأسر السعودية مواكبة لـ«رؤية السعودية 2030»، التي تنص على رفع نسبة الادخار لدى الأسر السعودية إلى نسبة 10 في المائة.
وتتضمن الحملة التي تستمر شهراً، ندوات وورشات عمل ودورات ومعارض. وتسعى الحملة إلى تفعيل جميع الجهات المعنية بالادخار، وفي مقدمتها مؤسسة النقد (ساما). والوصول إلى أكثر من 500 ألف مستفيد على مدار العام تشمل عدداً من المناطق والمدن السعودية.
إلى ذلك، قال طلعت حافظ الأمين العام للتوعية المصرفية المتحدث باسم البنوك السعودية لـ«الشرق الأوسط»، إن «البنوك والمؤسسات المالية تلعب دوراً كبيراً في تعزيز ثقافة الادخار، كجزء من المسؤولية الاجتماعية، وتركّز لجنة التوعية المصرفية على تعزيز ثقافة الادخار».
وأضاف حافظ أن البنوك السعودية تتسابق لابتكار قنوات استثمارية لتعظيم قيمة الادخار، منوهاً أن في السعودية ما يزيد على 264 صندوقا استثماريا متنوعا بها أصول مختلفة تتجاوز قيمتها 90 مليار ريال (24 مليار دولار).
وذكر أن هناك ما يعرف بالودائع الادخارية في البنوك السعودية التي تتجاوز قيمتها 400 مليار ريال (106 مليارات دولار)، وتكوّن جزءاً مهماً من الودائع البنكية، مشيرا إلى أن البنوك تنتج منتجات لتنمية الادخار من دون أن يترتب عليها ضغوط على دخل الأسرة.
وقال المتحدث باسم البنوك السعودية: «العائد من رفع نسبة الادخار من 6 في المائة إلى 10 في المائة سيكون كبيراً جداً، خصوصاً أن المجتمع السعودي مجتمع استهلاكي بامتياز على الأوجه كافة، والطموح أكبر من ذلك وسنحاكي كل ما جاءت به الرؤية في هذا الجانب لخدمة المواطن والوطن».
وأوضح أن السعوديين يستهلكون من الكهرباء ضعفي مستوى الفرد العالمي، وعلى صعيد المياه يستهلك المجتمع 2.5 ضعف استهلاك المجتمعات الأخرى من المياه، رغم أن السعودية تعاني شحاً في هذا المورد، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وهذا يستدعي المحافظة على الموارد الاقتصادية، خصوصاً الشحيحة والناضبة منها. ولفت إلى أن النسبة المستهدف تحقيقها من الادخار سيكون عائدها الادخاري كبيرا جدا في كل الموارد المالية والاقتصادية والطبيعية الأخرى، وستنعكس إيجاباً على الاقتصاد كله.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة