«بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»... رواية تستبطن الشخصية المغربية المثقفة

«بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»... رواية تستبطن الشخصية المغربية المثقفة

من روايات «القائمة القصيرة» لجائزة «بوكر» العربية
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1440 هـ - 18 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14692]
لندن: عدنان حسين أحمد
من روايات القائمة القصيرة لجائزة «بوكر العربية» رواية «بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»، للروائي المغربي محمد المعزوز، الصادرة عن «المركز الثقافي للكتاب»، في الدار البيضاء. وقد سبق للمؤلف أن أصدر رواية «رفيف الفصول»، ونال عنها جائزة المغرب للكتاب عام 2007، عن فئة الكتابة الإبداعية، وهو باحث أيضاً، وله كتب أخرى في المسرح والسياسة وعِلم الجمال.

أوردنا هذه المقدمة لأنها تُوحي بأن هناك أصداء للسيرة الذاتية لكاتب الرواية ومبدعها، ليس بالضرورة أن تتطابق مع أحداث النص، لكنها تستوحي منه كثيراً من المظاهر الفكرية والاجتماعية والسياسية، ولعلها تذهب أبعدَ من ذلك، حين تتكئ على الرسم والموسيقى والفلسفة وعلم الجمال، وتتخذ منها ثيمة رئيسية للرواية التي تزدان بالشخصيات المثقفة التي يشرّحها الكاتب، ويكشف عن أسرارها العميقة، بُغية إدراك إشكالياتها الوجودية، وملامسة اختلالات القيم التي عصفت بالمجتمع المغربي على وجه التحديد، من دون أن نغفل التحولات الكبيرة التي شهدها العالم برمته منذ ستينات القرن الماضي حتى الوقت الحاضر.

لم يرِد محمد المعزوز أن يقدم لنا نصاً كلاسيكياً، لذلك استعان بالراوي العليم الذي يسرد الأحداث الروائية بزمن دائري، يبدأ من منتصف الرواية ثم يعود بنا إلى زمنها الخطي المستقيم، الذي يبدأ من باريس وينتهي في مدينة «وجدة» المغربية التي تحتضن أبطال الرواية وبعض الشخصيات الهامشية الأخرى التي تؤثث المتن السردي، وتمدّه بنسغ الحياة على أصعدة مختلفة، لكي يتكشّف اللغز الوحيد الذي تقوم عليه هذه الرواية التي توسل فيها الكاتب التقنية البوليسية التي ينجلي فيها السرّ في خاتمة النَصّ ونهايته المدروسة بعناية فائقة.

ووفق البنية الدائرية التي تبدأ من المنتصف، نجد أنفسنا أمام شخصية عبد الله الذي يعمل في المخبَز، ويقدّم أرغفته الطازجة إلى الناس، لكنه ينعزل في هذا المكان ويتوحّد فيه بعيداً عن مجتمع مدينة «وجدة»، في أقصى الشمال الشرقي من المغرب. ورغم أنّ عبد الله لا يختلط بالناس، ولا يتكلم كثيراً، فإننا سنتعرّف على شخصيته المتكتّمة التي تثير الانتباه، وربما تكون اللوحة الفنية التي يعلّقها على أحد جدران المخبز هي التي ستُخرجه من صمته، حين تسأله راحيل عن سرّ اغتيال التوقيع الذي يذيّل اللوحة المعبّرة، لكنه يمتنع عن البوح باسم الرسّامة التي أبدعت هذا العمل الفني اللافت للانتباه.

ولكي نضع القارئ في صورة الحدث الروائي، لا بد من العودة إلى شخصية عبد الله المنهمك بالفلسفة ودراستها في باريس، فهو متزوج من راشيل، الرسّامة الفرنسية التي لا تعوّل كثيراً على المؤسسة الزوجية، فقد اعترفت له بارتكاب خطيئة فادحة عندما أنجبت طفلة منه. وفي لحظة هستيرية، أحرقت لوحاتها الثلاث، ولكنه تمكّن من إنقاذ إحداها، بعد أن امتدّت ألسنة النيران إلى الورشة برمتها.

ويتلقّى عبد الله مكالمة هاتفية من شقيقه في «وجدة»، ليخبره بأنّ زوجته الفرنسية راشيل قد جاءت رفقة طفلتها إلى بيت والده تسأل عنه. وحينما وصل، اكتشف أنها توارت عن الأنظار قبل مجيئه بساعات.

لم يستغرق بحثه زمناً طويلاً، إذ أخبرته الشرطة بأنه تمّ العثور على زوجته منتحرة، بعد أن قطعت شرياني معصميها لتتركه نهباً للعزلة والانطواء في مخبزه الذي يحتضن لوحتها الوحيدة المتبقية التي جلبها أحد أصدقائه من بيته في باريس بعد أن فسخ عقد الإيجار. تأخذ الرواية منحى بوليسياً إثر اختفاء ابنته راحيل، وسوف يتعرّف القارئ تدريجياً على شخصية الأب عبد الله، وعلى ابنته راحيل، وبقية الشخصيات الأخرى التي تدور في فلكيهما.

فإذا كان الأب غارقاً في الفلسفة، والأم رسّامة، فإن البنت المفقودة قد أصبحت عازفة موسيقية ومغنية أحبّت خالد، المناضل السياسي، وتزوجته، لكنهما وصلا إلى طريق مسدود أفضى بهما إلى الانفصال من دون أن يتطلّقا. ربما تكون راحيل هي الشخصية الأكثر إغراءً في الرواية، ولعلها تقف بموازاة شخصية الأب المنطوية التي يلفّها الغموض. وقد عمد الروائي إلى اتّباع تقنية الاسترجاع للكشف عن حياة راحيل المبهمة أيضاً، لكن هذا الالتباس سوف يُزال تباعاً، فنعرف أنّ «عيشة» المتسوّلة قد سرقت الطفلة راحيل، تاركة وراءها جثة أم مضرّجة بالدماء. وبما أنّ «عيشة» كانت ترتاد حلقات الذِكر، وتسقط مغشياً عليها وهي تنشد كلمات عبد القادر الجيلاني، ونصوص الحلاج وابن عربي، فإن هذه الطفلة قد شُغفت بسماع الذِكر والإنشاد، وإن المتسولة قد أطلقت عليها اسم «رابعة»، تيمّناً برابعة العدوية. وقبل أن تواجه «عيشة» مصيرها المحتوم، سلّمت راحيل إلى دار الأيتام، حيث تعلّمت العزف والغناء على يد امرأة مُسنة تُدعى زينب، وبما أنّ هذه الأخيرة مُصابة بالسلّ، وعلى وشك أن تغادر الحياة، فقد سردت لها قصة حياتها منذ انتحار أمها حتى لحظة وجودها الأخيرة في الميتم، وسلّمتها حقيبة تحتوي على لوحة فنية بديعة ملفوفة بقماش من حرير، إضافة إلى صورة كُتب على ظهرها: «أُهدي هذه الملامح المتصارعة إلى ابنتي التي ستدرك أنّ الأمومة أكذوبة، وأنّ الإنجاب تكرار لفصيلة من الكائنات فقدت كينونتها وجهلت سرّ خلقها»... قصدت راحيل المخبز لتشتري رغيفين، لكنها صدمت حين شاهدت لوحة معلقة على الجدار تحمل توقيعاً مموهاً أو مطموساً. شعرت وكأنها تعرف هذه اللوحة، وتمتّ إليها بصلة ما، لأنها «تلبس كل المعاني التي لها دلالة على الوجود والامتداد».

ترتبط راحيل بخالد الذي يدعم المقاومة الفلسطينية ويجمع لها التبرعات. وذات مرة، يطلب منها أن تبيع اللوحة التي ورثتها عن أمها، وتتبرع بأموالها إلى المقاومة، فترفض مفضّلة الانفصال على بيع الأثر الوحيد الذي خلّفته لها الوالدة بعد انتحارها. وعندها، أدركت «أنها لم تكن في عالمه إلا شيئاً مُلحقاً، أو أنه لم يكن يرى فيها أكثر من مجرد موضوع للأنس والألفة».

تنظّم راحيل حفلاً موسيقياً وغنائياً يحضره جهور غفير، بينهم عبد الله وخالد ووليد وجيهان، وتعزف وتغنّي من أعماق القلب غناء يثير الشجون، لكن رأسها يسقط على المفاتيح الوسطى للبيانو وتفارق الحياة، وسط شهقات الحاضرين، لتصرخ جيهان بصوت عالٍ وهي تتجه نحو عبد الله مفزوعة لتخبره بأن الحقيقة قد انكشفت، وأنّ راحيل هي ابنته التي فقدها بعد انتحار زوجته راشيل. عندها، يختتم الرواية متسائلاً: «ماذا يختبئ بعد وراء الستار؟».

ثمة شخصيات تمدّ الرواية بقصص جانبية، مثل رؤوف السياسي الذي يمثل الانتهازية في أعلى درجاتها، وقد سافر مع جيهان إلى ألمانيا، واعتدى عليها بذريعة إباحة الجنس للذوات البشرية. وهناك عبد العزيز الوجدي الذي دخل السجن، وتعرّض لمختلف أنواع التعذيب، مذكراً إيانا بأدب السجون والمعتقلات. وهناك استحضار لشخصية جان دارك من عمق التاريخ الفرنسي، حيث رأت في منامها ملاكاً يأمرها بنصرة شارل السابع، وتحرير فرنسا من هيمنة الإنجليز.

ما يميز هذه الرواية التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة «بوكر العربية» هو ثيماتها المتعددة التي تجمع بين الفلسفة والفن التشكيلي، والموسيقى والغناء، وتغوص في أعماق الشخصيات العربية والفرنسية، وتكشف عن جذورها، ضمن حبكة درامية رصينة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة