من الموقع : تراشق إعلامي بين نجلي مبارك وعمرو أديب

من الموقع : تراشق إعلامي بين نجلي مبارك وعمرو أديب

الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1440 هـ - 18 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14692]
لندن: نصري عصمت
تصدر تقرير بعنوان «تراشق بين نجل مبارك والإعلامي عمرو أديب» قائمة الموضوعات الأكثر قراءة على موقع «الشرق الأوسط» الأسبوع الماضي. وتناول التقرير الذي كتبته الزميلة سارة ربيع تفاعل الإعلامي المصري عمرو أديب في برنامجه «الحكاية» الذي يذاع على شاشة قناة «إم بي سي مصر» مع فيديو يتهمه بالتناقض في مواقفه الخاصة بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، وذلك عبر الحساب الخاص بنجل مبارك، علاء، على «تويتر»، والجدل بين الشخصيتين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
كما حقق فيديو أنتجه فريق الموقع عن الموضوع ذاته أكثر من 60 ألف مشاهدة عبر مختلف المنصات.
ومن جهة أخرى، جاءت تصريحات عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية في مؤتمر صحافي عقده في السفارة السعودية بواشنطن، ثاني أكثر الموضوعات قراءة خلال أسبوع.
واهتم قراء الموقع بحديث الجبير، الذي نقله الزميلان هبة القدسي ومعاذ العمري، تحت عنوان «الجبير: قيادتنا خط أحمر... وملتزمون محاكمة المتهمين بقضية خاشقجي».
وخلال الأسبوع ذاته اهتم القراء أيضاً بتقريرين ميدانيين اقتصاديين، الأول من دمشق بعنوان «تفاقم أزمة المعيشة في دمشق وسط (عجز الأصدقاء)»، والثاني من إسطنبول بعنوان «تركيا: طوابير طويلة لشراء الطعام المخفض».

إنجاز الهند
على صعيد الآراء، جاء مقال للكاتب تركي الدخيل بعنوان «الهند التي تقود أميركا!» في صدارة الموضوعات الأكثر قراءة الأسبوع الماضي في قسم الرأي. وتناول الدخيل في مقاله أسباب النهضة الاقتصادية التي تشهدها الهند حالياً، وما يفعله الهنود لاستغلال الموارد المحدودة في تحقيق إنجازات فردية، وأخرى على مستوى الدولة.

سجن التشابو
وعلى صعيد المالتيميديا، أنتج فريق الموقع «فيديوغرافيك» بعنوان «السجن الأمثل لإمبراطور المخدرات»، تناول صوراً وشرحاً للسجن الذي سيستضيف المكسيكي خواكين غوزمان الشهير بـ«التشابو» بعد إدانته والحكم عليه بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة، وحقق الفيديو 40 ألف مشاهدة عبر مختلف المنصات.
أما أكثر تغريدات حساب «الشرق الأوسط» على «تويتر» شعبية خلال أسبوع، فكانت تقول: «طالبة بريطانية داعشية تأمل في العودة إلى منزلها بلندن»، مع رابط للخبر الخاص بالمراهقة البريطانية شميمة بيغوم، التي أثير الجدل حولها منذ أسبوع، بسبب رفض وزير الداخلية البريطاني عودتها. وحققت التغريدة تفاعلاً من جانب ما يزيد عن 24 ألف حساب على «تويتر»، كما وصلت إلى ما يقرب من 190 ألف حساب على الموقع.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة