تباين المواقف في العراق حيال نهاية «داعش»

تباين المواقف في العراق حيال نهاية «داعش»

خبير أمني: الأميركيون قطعوا ساق الشجرة الخبيثة وتركوا جذورها
الأحد - 12 جمادى الآخرة 1440 هـ - 17 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14691]
بغداد: حمزة مصطفى
في حين لم تعلن الحكومة العراقية موقفاً رسمياً بعد، حيال عزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الإعلان عن نهاية تنظيم داعش، فإن مصدراً عراقياً مسؤولاً أبلغ «الشرق الأوسط» أن «المعركة العسكرية مع (داعش) انتهت في العراق منذ أواخر عام 2017، وقد كان هناك إعلان رسمي بهذا الاتجاه حظي باهتمام عالمي واسع».
وأضاف المصدر المسؤول، الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته، أن «أسلوب مواجهة هذا التنظيم انتقلت الآن لدينا في العراق نحو مرحلة أمنية استخبارية، تختص بملاحقة من تسرب من (الدواعش) إلى المجتمع، أو ما زال يختبئ في المناطق الجغرافية الصعبة بين كركوك وديالى وصلاح الدين وغرب الأنبار».
وأوضح المصدر العراقي المسؤول أن «التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال (داعش) في سوريا سيتحول إلى قوة مراقبة وحماية، ويوقف العمليات العسكرية هناك، وتبدأ مراحل الانتقال نحو اللجنة الدستورية لكتابة دستور جديد في سوريا، ثم إجراء الانتخابات وفق الدستور الجديد»، مبيناً في الوقت نفسه أن «ترمب ارتكب خطأ عندما أعلن انسحاب قواته من سوريا، ومن ثم تم تدارك الموقف من داخل الكونغرس والجهات العسكرية العليا في أميركا نحو تبويب الانسحاب، وتحويله إلى قوة مراقبة وحماية في سوريا».
ومن جهته، فإن الخبير المتخصص بشؤون الجماعات المسلحة الدكتور هشام الهاشمي يرى في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «الذي حصل بالنسبة للأميركيين هو أنهم أنهوا أرض التمكين والاحتلال العسكري فقط، وهو ما يعني أنهم قطعوا ساق الشجرة الخبيثة، ولم يجتثوا جذورها التي لا تزال قادرة على النمو والتمدد».
ورداً على سؤال حول ما إذا كان ترمب يستعجل الأمر، يقول الهاشمي إن «الأميركيين يريدون تكرار تجربتهم في أفغانستان، حيث تركوا الأمور معلقة دون حسم نهائي». وحول ما إذا كانت الأولويات الأميركية قد تغيرت باتجاه إيران أكثر من «داعش»، يقول الهاشمي إن «التحدي الداعشي أصبح أقل من التحدي الإيراني بالنسبة للاستراتيجية الأميركية».
لكن للسياسي أثيل النجيفي، القيادي في حزب «للعراق متحدون»، رأياً آخر، حيث يقول لـ«الشرق الأوسط» بصدد الإعلان عن نهاية «داعش»: «إنني أقرأها على أنها تعني غلق الولايات المتحدة لملف (داعش) في سوريا، وتحويله إلى العراق»، مشيراً إلى أن «بقاء (النصرة) ومخاطرها في سوريا هو ملف ثانٍ بيد المناطق الخاضعة للنفوذ الروسي، حيث إننا نسمع منذ أسابيع عن أخبار انتقال (الدواعش) من سوريا إلى العراق، أو إلى منطقة إدلب، والتحاقهم بـ«النصرة» المرتبطة بـ«القاعدة»، مع مراعاة الاختلاف الفكري بين «داعش» و«النصرة»، ومنهجيهما حول إقامة الدولة».
ويضيف النجيفي أن «ما يهمنا هو تصاعد هجمات (داعش)، ووجودها في منطقة الصراع الأميركي - الإيراني، المتمثلة بالممر الممتد من إيران إلى سوريا ما بين ديالى ونينوى، وهو ما يبقى مصدر قلق».
وميدانياً، بدأ تنظيم داعش باستثمار انتشار نبات «الكمأ» في المناطق الغربية من العراق، كفخ لمزيد من عمليات الاختطاف للمواطنين الذين ينتشرون هناك جمعاً للكمأ. وفي ثالث حادث في غضون 3 أيام، اختطف تنظيم داعش 5 أشخاص في قضاء راوة. وفي تصريح صحافي، أعلن قائمقام قضاء راوة، حسين علي، أن «هذا الحادث ثاني حادث في غضون 24 ساعة، وثالث حادث خلال الأيام الأخيرة في مناطق مختلفة من محافظة الأنبار».
إلى ذلك، ألقت قيادة عمليات الجزيرة القبض على 5 إرهابيين ينتمون إلى تنظيم داعش في غرب محافظة الأنبار. وقال مصدر في قيادة العمليات إنه «ضمن العمليات الاستباقية التي تجريها قيادة عمليات الجزيرة، وتفعيل الجهد الاستخباري والأمني لتفكيك الخلايا النائمة والقضاء عليها، وفي إطار معلومات استخبارية دقيقة توفرت لدى استخبارات الفرقة، تم إلقاء القبض على 5 مطلوبين للقضاء، وفق المادة 1-4 إرهاب».
العراق أخبار العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة