قبائل حجور تصد أعنف زحف لـ«كتائب الموت» الحوثية

قبائل حجور تصد أعنف زحف لـ«كتائب الموت» الحوثية

الجيش اليمني يتحرك لفك الحصار عن «كشر» وتحرير حجة
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
عدن: علي ربيع حجة: «الشرق الأوسط»
كسر رجال قبائل حجور، أمس، في مديرية كشر التابعة لمحافظة حجة اليمنية، أعنف هجوم للميليشيات الحوثية منذ بدء المواجهات قبل 3 أسابيع، لجأت فيه الجماعة إلى الاستعانة بقوات النخبة التابعة لها، المعروفة بـ«كتائب الموت» و«كتائب الحسين».

وجاء ذلك في وقت أعلن فيه الجيش اليمني، أمس، إطلاق عملية عسكرية واسعة تضم قوات ضخمة لاستكمال تحرير محافظة حجة، وفك الحصار عن قبائل حجور في مديرية كشر، والزحف باتجاه الحديدة من جهة الشمال. وذكر الموقع الرسمي للجيش اليمني أن قوات الجيش، مسنودة بقوات التحالف الداعم للشرعية، بدأت أمس (الجمعة) بتنفيذ عملية عسكرية واسعة من عدة محاور لتحرير ما تبقى من مديريات محافظة حجة من سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية.

ونقل الموقع العسكري عن مصدر رفيع في ألوية العروبة قوله: «إن قوات كبيرة من ألوية العروبة بدأت اليوم بالتحرك لحسم المعركة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة حجة». وأوضح المصدر: «إن الدفع بهذه القوات يأتي لتعزيز قوات الجيش الوطني في حجة، وفك الحصار عن أبناء حجور الذين تحاصرهم ميليشيات الحوثي الانقلابية».

وكشف أن «من بين مهام هذه القوات التقدم باتجاه محافظة الحديدة، وتحرير مديرياتها الشمالية المحاذية لمحافظة حجة، بدءاً من منفذ الخرج، وصولاً إلى ميناء الحديدة».

ويأتي الإعلان عن هذا التحرك الميداني للجيش اليمني بعد 3 أسابيع من المعارك الضارية التي يخوضها رجال قبائل حجور، شرق مديرية كشر، ضد الهجمات المتواصلة للميليشيات الحوثية التي تحاول اجتياح مديرية كشر وإخضاعها لسلطة الجماعة الانقلابية.

وأكدت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأسط» أن الجماعة الحوثية، بعد أن فشلت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية في تحقيق أي تقدم نحو مواقع رجال القبائل في منطقة العبيسة، شرق مديرية كشر، لجأت إلى التعزيز بقوات النخبة التابعة لها، التي تطلق عليها «كتائب الموت» و«كتائب الحسين» و«كتائب التدخل السريع»، أملاً في حسم المعركة، غير أن رجال القبائل تمكنوا من كسر الهجوم الحوثي الذي رافقه قصف مدفعي وصاروخي على قرى ومناطق رجال القبائل في منطقة العبيسة.

وأفادت المصادر بأن مسلحي القبائل أفشلوا تقدم القوات الحوثية نحو جبلي الزعلة والجرة، في منطقة قرايات، شرق مديرية كشر، بعد معارك استمرت منذ ليل الخميس حتى صباح الجمعة، وهو ما أدى إلى انكسار الجماعة، ومقتل 25 عنصراً من مقاتليها، وجرح العشرات، إضافة إلى وقوع 5 أسرى، طبقاً للمصادر.

وفي غضون ذلك، أفادت مصادر قبلية بأن الجماعة الحوثية تجمع عناصرها في منطقة عاهم، غرب مديرية كشر، تمهيداً لشن هجوم آخر على قبائل حجور. وقالت المصادر إن مسلحين موالين للجماعة نصبوا كميناً لعدد من زعماء قبائل حجور في منطقة تقع بين مديريتي كشر وقارة، مما أدى إلى مقتل الشيخ أحمد عبده حليس، وإصابة نجل الشيخ زيد عرجاش، واثنين آخرين كانا برفقته.

وأكد الموقع الرسمي للجيش اليمني من جهته مقتل 25 حوثياً، وأسر 6 آخرين، عقب الهجوم الحوثي الذي شنته عناصر الجماعة بالمدفعية والأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون على منازل المواطنين في منطقة حجور.

وأكد الموقع أن مقاتلات التحالف الداعم للشرعية استهدفت بثلاث غارات أمس تجمعات لعناصر الميليشيات الانقلابية وآلياتها في مناطق مديرية كشر بمحافظة حجة.

وأدى القصف الجوي إلى «سقوط عدد من القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات، وتدمير عدد من العربات، ومدفع هاون في منطقة المندلة، شرق منطقة ‫العبيسة، في مديرية ‫كشر».

ومنذ بدء المواجهات، كسر مسلحو قبائل حجور، شرق مديرية كشر، الهجمات الحوثية كافة، واستعادوا عدداً من المواقع والجبال، في حين تقدر المصادر القبلية أن الجماعة تكبدت نحو 100 قتيل من عناصرها حتى الآن.

ودعا زعماء قبليون في محافظة حجة، من بينهم الزعيم القبلي فهد دهشوش، رجال القبائل في عمران وبقية مناطق حجة إلى النفير لمساندة قبائل حجور وقفلة عذر، وصولاً إلى تطهير آخر معقل حوثي في مديرية كشر، في منطقة المندلة المحاذية لمديرية القفلة.

ويرفض رجال قبائل حجور في مديرية كشر منذ 2011 دخول الحوثيين إلى مناطقهم، وسبق أن خاضوا جولات من المعارك ضد الجماعة، غرب المديرية، في منطقة عاهم ومحيطها.

ودفع هذا الصمود من قبائل حجور الجماعة الحوثية إلى محاولة اختراق المديرية من الداخل، عبر الاستقطاب بالمال والمناصب، غير أنها لم تنجح في ذلك، وهو ما جعلها تعاود الكرة هذه المرة لاقتحام المديرية عسكرياً من جهة الشرق، ابتداء من منطقة العبيسة.

وتسعى الجماعة الحوثية - بحسب مصادر قبلية - إلى تجييش عناصرها في المديريات المجاورة لمديرية كشر، لفرض الحصار على مناطق قبائل حجور من الجهات، غير أن زعماء القبائل في هذه المناطق يرفضون حتى الآن تسهيل خطة الجماعة لشن هجوم شامل على مختلف الجهات على المديرية.

وتحتل مديرية كشر موقعاً استراتيجياً، لإطلال جبالها الشرقية على الساحل الغربي في محافظة حجة الحدودية، كما يمر عبرها الطريق الرئيسي المتجهة من صنعاء وعمران وصعدة باتجاه مديريات حجة الشمالية الغربية، حيث ميدي وحرض وحيران.

وفي غضون ذلك، دعا وكيل وزارة الإعلام اليمنية، عبد الباسط القاعدي، إلى الإسراع بمساندة قبائل حجور من قبل الجيش اليمني والتحالف الداعم للشرعية بمختلف الطرق الممكنة، وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه «بإمكان معركة حجور أن تكون مفصلية في معركة اليمنيين مع الحوثي، وبإمكانها قلب الموازين لمصلحة الشرعية، لجهة أن هذه القبيلة تاريخياً ضد الأئمة (أسلاف الحوثيين)، وهي عصية على التركيع والكسر، ولا يوجد سيرة من سير الأئمة إلا وفيها أن حجور كانت مقاومة لهم».

وأوضح القاعدي أن معظم خرائط القبائل والمناطق وأسمائها تغيرت من مئات السنين، إلا أن قبائل حجور بقيت كما هي، مقاومة ورافضة، مشيراً إلى أن «الشجاعة والإمكانات الذاتية أمر مهم ومتوافر في حجور، لكن يجب مد شريان حياة لهذه القبيلة، وهي كفيلة بتأديب الحوثي واستئصال شأفته»، على حد قوله.

وتابع القاعدي حديثه بالقول: «إذا تم إسناد حجور بفعل حقيقي ينجح في وصل مناطقهم بقوات الشرعية، ومدهم بالسلاح النوعي والدبابات والمدافع، سيصمدون وسيفتحون أكبر خرق في جسد الحوثي. أما إذا لم يساندوا، وتغلب عليهم الحوثي، فسينكل بهم كما لم ينكل بأحد من قبل في تنكيلاته الممتدة من دماج إلى صالح، ويجب ألا نسمح بذلك».

وأكد وكيل وزارة الإعلام اليمنية أن «حجور تقاوم، وهي محاصرة من كل الجهات، ولا ينقصها الرجال بقدر ما ينقصها الغذاء والدواء»، مشيراً إلى أنه «لدى قبائل حجور مخزون بشري يقاتل لعشرات السنين، إذا تم تأمين جبهة الإمداد اللوجيستي»، وأضاف: «مديرية كشر، وحجور في قلبها، كسرت الحوثي في 2012، وهي قادرة على تركيعه اليوم، وأكثر من يدرك هذا الأمر هو ميليشيات الحوثي، ولذا تحشد كل طاقتها لدخول هذه المناطق الاستراتيجية».

وبحسب تقدير القاعدي، فإن مناطق قبائل حجور «هي الطريق إلى صنعاء، ووصول قوات الجيش الوطني إليها معناه الوصول إلى مديرية قفلة عذر وبلاد قبائل حاشد، والتقاء الجيش من جهتي الغرب والشرق، والإطباق على صعدة».

وعلى صعيد ميداني منفصل، تمكنت قوات الجيش الوطني، مسنودة بالمقاومة الشعبية، أمس، من تحرير مواقع جديدة في مديرية الحشا، غرب محافظة الضالع، بحسب ما أفادت به مصادر عسكرية رسمية. وذكرت المصادر أن قوات الجيش حررت موقع «الحديدة»، غرب قرية حوشب، وقرية «نجد المكلة»، بمنطقة الأحذوف، عقب هجوم مباغت شنته على مواقع تمركز الميليشيات التي لاذت بالفرار.

وأسفرت المعارك عن مصرع 4 من عناصر الميليشيات الانقلابية، وجرح 5 آخرين، في حين قامت الجماعة الحوثية بتفجير عدد من الجسور وعبارات تصريف المياه في المنطقة، خلال سعيها لإعاقة تقدم قوات الجيش.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة