إيمري يعزو إلى سوء الحظ خسارة آرسنال أمام باتي في الدوري الأوروبي

إيمري يعزو إلى سوء الحظ خسارة آرسنال أمام باتي في الدوري الأوروبي

ساري يشعر بسعادة بعد تعافي تشيلسي من فضيحة السداسية أمام مانشستر سيتي
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
إيمري أكد أن فريقه كان أحق بالفوز (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
يرى أوناي إيمري، مدرب آرسنال، أن فريقه كان «يستحق الفوز»، وليس الخسارة (1 / صفر)، أمام مستضيفه باتي بوريسوف، في ذهاب دور الـ32 في الدوري الأوروبي لكرة القدم. واهتزت شباك آرسنال، الذي أحرز 10 أهداف في مباراتين ضد باتي في البطولة ذاتها في 2017، في نهاية الشوط الأول بعد ركلة ثابتة، وأصبح فريق المدرب إيمري بحاجة للفوز بفارق هدفين على الأقل على أرضه للتأهل إلى الدور التالي.
وأبلغ إيمري الصحافيين: «كنا نستحق الفوز لكننا لم نحصل عليه. (باتي) كان منظماً جداً. الأداء كان جيداً في الشوط الأول، وحصلنا على فرص للتسجيل. وعلى الجانب الدفاعي، عندما كان المنافس متقدماً (1 / صفر)، كان منظماً للغاية»، وأضاف: «سنخوض 90 دقيقة أخرى الأسبوع المقبل، وأثق في أنها ستكون مختلفة. فرصتنا الكبيرة ستكون على أرضنا الأسبوع المقبل، ولديّ ثقة في اللاعبين وملعبنا وجماهيرنا». وأغلق إيمري الباب أمام الحديث عن استبعاد لاعب الوسط مسعود أوزيل من التشكيلة التي سافرت إلى روسيا البيضاء، رغم عودة اللاعب الألماني إلى التدريب. وقال إيمري: «كنا نستطيع الفوز بالمجموعة الموجودة هنا، وكنا نستحقه. فزنا (على هدرسفيلد)، ولعبنا بالتشكيلة ذاتها؛ يمكننا الفوز بوجود أي لاعب، والهزيمة بالمجموعة ذاتها».
وطُرد المهاجم ألكسندر لاكازيت في الدقيقة 85، بعد تعديه بالمرفق على ألكسندر فيليبوفيتش، واعتذر اللاعب الفرنسي عن تصرفه بعد المباراة. وكتب لاكازيت، في حسابه على «تويتر»: «الشعور بخذلان الفريق هو الأسوأ؛ كان يجب علي الحفاظ على هدوئي، لكن الأمر ليس سهلاً دائماً. أنا أسف»، وتابع: «ما زالت هناك 90 دقيقة أخرى، وأؤمن في قدرة زملائي على العبور للدور التالي». وتقام مباراة الإياب باستاد الإمارات يوم الخميس المقبل.
من جانبه، شعر ماوريتسيو ساري، مدرب تشيلسي، براحة بعد تعافي فريقه من الهزيمة (6 / صفر) أمام مانشستر سيتي، لكنه قال إنه لا يمكن أن تهتز شباكه أمام الفرق الكبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز مثلما حدث في الفوز (2 / 1) على مالمو في الدوري الأوروبي. وتقدم تشيلسي (2 / صفر) قبل مرور ساعة من اللعب في مباراة الذهاب، لكن مالمو قلص الفارق بعد هجمة مرتدة قبل 10 دقائق من النهاية، ليحافظ الفريق السويدي على آماله الضئيلة في الإياب. وأبلغ ساري الصحافيين: «لو اهتزت شباكك بهذا الشكل ضد فرق مثل مانشستر سيتي أو يونايتد أو توتنهام، فهذا يعني المخاطرة باستقبال 3 أهداف في 10 دقائق. أنا سعيد بالثقة التي أظهرها الفريق، فلم يكن من السهل اللعب بهذه الثقة بعد المباراة الأخيرة. يجب علينا التحسن، لكن أعتقد أن الأداء كان جيداً». وطالب ساري فريقه بالحفاظ على مستواه بعد النتائج المتقلبة في 2019، إذ يخوض صاحب المركز السادس في الدوري مباريات صعبة، ربما تحدد موسمه في الأسبوعين المقبلين.
ويلعب تشيلسي ضد مانشستر يونايتد في كأس إنجلترا يوم الاثنين، ثم يستضيف مالمو في الإياب، قبل الاتجاه إلى استاد ويمبلي لمواجهة سيتي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية، ثم يلعب ضد توتنهام هوتسبير في الدوري بعد ذلك بـ3 أيام. وقال ساري: «يجب علينا الاستمرار، والحفاظ على مستوانا في الجانب الذهني، لدخول كل مباراة بالدرجة ذاتها من العزيمة والانتباه»، وأضاف: «في إنجلترا، لو كنت تعاني في الجانب الذهني، ففي 10 أيام، يمكن أن تخسر 3 أو 4 مباريات مهمة؛ علينا دخول كل مباراة بالأسلوب ذاته».
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة