أموند: سوء أرضية ملعبنا يصب في صالحنا

أموند: سوء أرضية ملعبنا يصب في صالحنا

لاعب نيوبورت كاونتي أكد أن فريقه سيستغل «كل الأسلحة» في مواجهة مانشستر سيتي اليوم
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
أموند يحتفل بالهدف الذي أطاح بميدلسبره من بطولة كأس إنجلترا
لندن: ستيوارت جيمس
بينما كانت الساعة تقترب من السابعة والنصف مساءً، كان المهاجم الآيرلندي بادرايغ أموند قد انتهى للتو من حصة تدريبية مع فريقي النادي تحت 15 عاماً و16 عاماً. وكان موضوع الحصة التدريبية يدور حول «كيفية الدفاع في المواقف المفاجئة»، وكان أموند يركز على كيفية تمركز المدافعين عندما يواجهون عدداً أكبر منهم من المهاجمين، و«كيفية التعامل مع الحمل الزائد».

ونتيجة لذلك؛ كان من الصعب تجنب الشعور بأن المهاجم الآيرلندي سوف يجد نفسه في اختبار قوي لممارسة الأشياء التي ينصح بها اللاعبين الشباب، وذلك عندما يلعب مع فريقه نيوبورت كاونتي أمام مانشستر سيتي في كأس الاتحاد الإنجليزي اليوم. يقول أموند وهو يبتسم: «سيكون هناك الكثير من هذه الأشياء أمام مانشستر سيتي، أليس كذلك؟» ويلعب مانشستر سيتي، بقيادة المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا، أمام نيوبورت كاونتي على ملعب «رودني باراد» في الجولة الخامسة من مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي اليوم. لكن من المؤكد أن لاعبي مانشستر سيتي لم يستعدوا لهذه المباراة عن طريق خوض حصة تدريبية مع فريق الناشئين بالنادي كما فعل أموند.

يقول أموند، الذي يتولى تدريب ناشئي النادي يومي الاثنين والثلاثاء من كل أسبوع بداية من شهر أغسطس (آب) الماضي: «أنا لا أكون مرتبطاً بأي شيء آخر في هذه الأيام، فلماذا لا أقوم بتدريب الناشئين؟ إنني أريد أن أتقدم بخطوة على الجميع، وبالتالي بدأت العمل على الحصول على الرخص التدريبية المطلوبة من الآن، رغم أنني لا أعتزم اعتزال اللعب في أي وقت قريب». وابتسم أموند، الذي يعد هداف فريقه في الموسم الحالي بـ18 هدفاً، عندما أخبرته بأن ما يقوم به يعادل قيام مهاجم مانشستر سيتي سيرجيو أغويرو بتدريب ناشئي النادي مساء أحد أيام الأسبوع.

ومن المؤكد أن أغويرو كان سيُعجب بشدة لو شاهد الهدف الرائع الذي أحرزه أموند في المباراة التي انتهت بفوز نيوبورت كاونتي بهدفين نظيفين على ميدلسبره في كأس الاتحاد الإنجليزي في الجولة السابقة. يقول أموند إنه أعاد مشاهد هذا الهدف «مئات المرات»، مضيفاً: «لم أحرز هدفاً جميلاً كهذا طيلة مسيرتي الكروية. لكني سأكون صادقاً معك وأخبرك بأنني تدربت على إحراز هدف بالطريقة نفسها في الليلة السابقة مع فريق الناشئين بالنادي».

وأضاف: «وفيما يتعلق بهذا الهدف في مرمى ميدلسبره، فقد كنت أنا اللاعب الوحيد على كوكب الأرض الذي كان يعرف أين ستذهب الكرة قبل أن أستقبلها على قدمي؛ لأنني كنت أعرف تماماً أنها ستسكن الزاوية العليا للحارس. وقد كان هذا هو أفضل شعور يمكن أن ينتابك في حياتك. ولو تمكنت من تعبئة هذا الشعور وبيعه في زجاجات فسوف أصبح مليارديراً على الفور!».

ويمتلك نادي مانشستر سيتي فريقاً مدججاً بالنجوم، وسيكون من المثير رؤية كيف سيتغلب هذا الفريق على سوء أرضية ملعب «رودني باراد»، الذي تأثر سلبياً بإقامة عدد كبير من مباريات الرغبي وكرة القدم عليه. يقول أموند عن ذلك: «وقال الآيرلندي أموند أيجب أن نستغل أي شيء يصب في صالحنا. حتى أرضية الملعب غير المستوية». وتابع: «يجب أن نعمل على إقامة مباراتين للرغبي عليه قبل مواجهة سيتي لجعل أرضيته أكثر صعوبة».

وكنت أجري الحديث مع أموند في مكان مغلق بالقرب من ملعب المباراة الذي شهد إشرافه على تدريبات الناشئين لمدة أكثر من ساعتين، حيث كانت درجة الحرارة قد انخفضت بشكل ملحوظ وأصبح البرد قارصاً. وقال أموند، الذي يمتلك شخصية مرحة وسيرة ذاتية جيدة، وهو يضحك: «أنا أغرب لاعب على الإطلاق في دوري الدرجة الثانية». ويشير اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً بهذه العبارة إلى حقيقة أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو كان قد لعب أول مباراة له بقميص ريـال مدريد أمام فريق كان يلعب له أموند، كما أنه لعب في الدوري البرتغالي الممتاز مع نادي باكوس دي فيريرا في وقت مبكر من مسيرته الكروية.

وتعرض أموند لرقابة لصيقة من نجم مانشستر سيتي نيكولاس أوتاميندي في المباراة التي شارك فيها بديلاً، التي خسر فيها فريقه أمام بورتو بثلاثية نظيفة عام 2010. يقول أموند عن ذلك: «أتذكر ذلك جيداً، لكني لا أعتقد أنه سيراقبني في المباراة القادمة».

وفي المباراة التالية في ذلك الموسم، نزل أموند إلى أرض الملعب بديلاً، وصنع هدف التعادل في المباراة التي انتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق، وهي المباراة التي شهدت مشاركة راداميل فالكاو وخاميس رودريغيز. يقول أموند: «لقد كانت هذه هي المرة الأخيرة التي ألمس فيها الكرة مع الفرق البرتغالية. لقد كان بورتو قد حسم لقب الدوري البرتغالي الممتاز قبل هذه المباراة. وسجل خوان أنطونيو بيتزي ثلاثة أهداف لفريقنا، ثم انتقل بعد ذلك مباشرة إلى نادي أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل 15 مليون جنيه إسترليني».

ويمتلك أموند سيرة ذاتية حافلة في الدوريات الأدنى من الدوري الإنجليزي الممتاز، كما قدم مستويات رائعة في مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي خلال الموسم الحالي والمواسم السابقة، وبالتالي من المنطقي أن تثار التساؤلات حول قدرته على اتخاذ الخطوة التالية. يقول أموند: «ما زلت أعتقد أنه يمكنني اللعب في أعلى المستويات. وما زلت أعتقد أنه يمكنني اللعب مع منتخب آيرلندا. وربما تكون الأشهر القليلة الماضية قد أعطتني إصراراً أكبر من أي وقت مضى».

وقد شارك أموند في الكثير من المناسبات الكروية الكبرى، لعل أبرزها في يوليو (تموز) 2009 عندما كان يلعب بقميص شامروك روفرز الآيرلندي الذي استضاف ريال مدريد في مباراة ودية استعداداً للموسم الجديد. وكان رونالدو قد انضم منذ وقت قليل للنادي الملكي في صفقة قياسية كأغلى لاعب في العالم مقابل 80 مليون جنيه إسترليني قادماً من نادي مانشستر يونايتد، وبالتالي شهدت المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً وصل إلى عشرة آلاف متفرج لمشاهدة النجم البرتغالي في أول مباراة له مع الميرنغي.

وخسر شامروك هذه المباراة بهدف دون رد بتوقيع المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة. يقول أموند عن هذه المباراة: «كانت نهاية الشوط الأول تقترب، وكان الجميع ينتظر صافرة النهاية من أجل الحصول على قميص رونالدو. رأيت راؤول يخلع قميصه وسألني عما إذا كنت أحب الحصول عليه، لكنني قلت له: أعتقد أنني سألعب الشوط الثاني ولا يمكنني خلع القميص».

وظل أموند يضحك وهو يتذكر هذه القصة، لكنه توقف عن الضحك عندما سألته عما إذا كان يفكر في الحصول على قميص أحد لاعبي مانشستر سيتي خلال المباراة القادمة، وقال: «لا أشغل بالي بهذه الأمور. هذه مباراة أسعى لتحقيق الفوز بها، رغم أنني أعلم تماماً صعوبة المهمة. لكن الشيء الجيد هو أن هذه المباراة ستقام على ملعبنا، وليس على ملعب الاتحاد؛ لأنك رأيت ماذا فعل مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد أمام تشيلسي. وهناك احتمال أيضاً لأن يفعلوا الشيء نفسه معنا».

وأضاف: «لكن يتعين علينا أن نؤمن بقدراتنا وأن نفكر في تحقيق الفوز. ولن تكون هناك جدوى من إجراء مقابلة مثل هذه معك لو استسلمت لفكرة الهزيمة أمام مانشستر سيتي وقلت إنه سيكون يوماً عظيماً في تاريخ النادي أن نلعب مباراة كهذه فحسب. أنا أريد أن أستمتع بالمباراة بطريقة جيدة، كما فعلت أمام ليدز يونايتد وتوتنهام هوتسبر وليستر سيتي وميدلسبره. وسواء كان البعض يرى أن مهمتنا مستحيلة في هذه المباراة أم لا، فإنني أؤمن بقدرتنا على تحقيق شيء ما».
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة