لاجئون سورّيون يبرعون في ممارسة الحرف اليدوية في تركيا

لاجئون سورّيون يبرعون في ممارسة الحرف اليدوية في تركيا

الخميس - 9 جمادى الآخرة 1440 هـ - 14 فبراير 2019 مـ
متجر علي حنكه للنحاسيات في غازي عينتاب («الشرق الأوسط»)
غازي عينتاب: أنور مشاعل*
هاجر بعض السوريين وهاجرت معهم مهنهم وحرفهم التي تعلموها وورثوها من آبائهم وأجدادهم لتكون لهم سندا وعونا في بلاد اللجوء، متكئين على هذه الحرفة أو تلك في ظل حياة قاسية أجبروا عليها في واقع جديد سبّبته الحرب.
يقول علي حنكه - 60 عاماً – الذي يعمل في حرفة النقش على النحاس في غازي عينتاب التركية لـ"الشرق الأوسط": "عندما وصلنا إلى تركيا قبل خمس سنوات لم يكن لدينا شيء نملكه سوى هذه المهنة التي ورثتها عن أبي وعلمتها لأولادي على مر السنين. وبعدما استطعت أن أوفر السكن لأسرتي بدأت رحلة البحث عن عمل، فكانت مهنتي وسيلتي لتحقيق نوع من الاستقرار في مدينة غازي عينتاب حيث شغلت أحد المحلات الصغيرة في سوق النحاس. والفشل هنا لم يكن خياراً لأنه ليس وارداً في سني أن أجد عملاً آخر".
يضيف علي: "معظم اللاجئين السوريين اتّكلوا على مهنهم وحرفهم في بلاد اللجوء لتكون باباً للرزق ووسيلة للاستمرار. ففي مجال حرفتي مثلا يعمل حوالى 20 سورياً في غازي عينتاب حيث يتميزون ويثبتون وجودهم بشهادة الاتراك أنفسهم. وتنشط سوق النقش على النحاس في موسم السياحة أكثر من الأوقات الأخرى، ويُقبل الأتراك على المشغولات النحاسية اليدوية لأن هذه الصناعة في تركيا تطغى عليها الآلة كونها أسرع وأغزر إنتاجاً، لكن القطعة المصنوعة يدوياً أكثر جودة".
ويكمل: "أستطيع القول إني وزملائي اكتسبنا احترام الاتراك في فترة قصيرة جدا بعدما شاهدوا أعمالنا والقطع الفنية التي ننقشها لهم، واعترفوا بأننا أضفنا أشياء جديدة إلى هذا القطاع. ونحن بدورنا اكتسبنا خبرة مضافة من تجارب الأتراك في هذا المجال. واللافت في تركيا أن هذه الحرفة لا تقتصر على الرجال، بل تشارك فيها النساء على عكس ما هو الحال في سوريا".

صناعة الأحذية
أحمد الأحمد هو صاحب إحدى ورشات الأحذية في غازي عينتاب. يقول لـ "الشرق الأوسط": "أنشأ سوريون عدداً من ورشات الأحذية في تركيا، وفي الواقع سدّوا النقص الحاصل في عدد العمال في صناعة الأحذية النسائية، وشاركوا في زيادة إنتاجها عقب قدومهم إلى مناطق تركية مختلفة. صحيح أن البداية كانت صعبة وهذا طبيعي لأننا لم نكن نعرف شيئاً عن البلد وأهله، ولكن بعد فترة قصيرة اندمجنا في المحيط وحققنا نجاحات مقبولة في فترة وجيزة. والحقيقة أن الحرفة تكون أفضل من الشهادة الجامعية في مثل وضعنا، وقد شاهدنا الكثير من أصحاب الشهادات يعملون في المعامل والورشات، ومنهم من لا يزالون يبحثون عن عمل بعد مضي سنوات على قدومهم".
ويختم الأحمد: "نصيحتي للآباء أن يعلموا أولادهم مهنة أو حرفة تساعدهم في موازاة مواصلة الدراسة، لتكون سندا وعونا لهم في المستقبل، وتقيهم شرّ الحاجة المادية".

* من «مبادرة المراسل العربي»
تركيا اللاجئين السوريين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة