خطيب جمعة طهران يكشف امتلاك بلاده «معادلة صنع قنبلة نووية»

خطيب جمعة طهران يكشف امتلاك بلاده «معادلة صنع قنبلة نووية»

السفير الأميركي لدى ألمانيا يحذر أوروبا من الالتفاف على العقوبات ضد إيران
الاثنين - 5 جمادى الآخرة 1440 هـ - 11 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14685]
إيراني يرسم جدارية في وسط طهران عشية ذكرى الثورة (مهر)
لندن: «الشرق الأوسط»
نقلت وكالة الأنباء الرسمية «إرنا» عن خطيب جمعة طهران، أحمد خاتمي، أن إيران «تملك معادلة صنع قنبلة نووية»، لافتاً إلى أنها «لا تعده أمراً مصيرياً بالنسبة لها»، فيما جدد السفير الأميركي لدى ألمانيا، ريتشارد جرينيل، تحذيراته للدول الأوروبية من تفعيل الآلية المالية الخاصة بالالتفاف على العقوبات الأميركية.

وأعاد عضو مجلس خبراء القيادة خطيب جمعة طهران أحمد خاتمي، أمس، ملف النشاط النووي الإيراني ذا الأبعاد العسكرية مرة أخرى إلى الواجهة، وقال في خطاب خلال مناسبة دينية بمدينة مشهد، ليلة أول من أمس، إن بلاده «لم تسعَ أبداً وراء قنبلة نووية. طبعاً، لدينا معادلة صنع القنبلة، لكنها لا تريد استخدام أسلحة الدمار الشامل».

وكان خاتمي ينتقد المساعي الأوروبية لوقف البرنامج الصاروخي، بعد توصل إيران لاتفاق حول أنشطتها النووية.

ومن المرجح أن تثير تصريحات المسؤول الإيراني شكوكاً بشأن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أعلنت في ديسمبر (كانون الأول) 2015 إغلاق ملف التحقيق حول الأبعاد العسكرية الإيرانية، وفتحت الطريق أمام تنفيذ الاتفاق النووي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد كشف عن وثائق قال إنها تعود لأرشيف إيران النووي، مشيراً إلى وجود ملفات لم تطلع عليها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بشأن الخطط الإيرانية لبرنامج نووي ذي أغراض عسكرية، وهو ما رفضته طهران.

وجدد نتنياهو، في خطابه أمام الجمعية العامة، تهماً لطهران بإخفاء وثائق برنامجها النووي لإنتاج قنبلة نووية عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي سياق متصل، وجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف انتقادات لاذعة إلى مؤتمر «الشرق الأوسط» الذي من المفترض أن يبدأ الأربعاء في وارسو.

وقال ظريف، في تصريحات خاصة بموقع البرلمان الإيراني أمس، إن «المؤتمر محكوم عليه بالفشل»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة «لم تبلغ أهدافها الأولية من المؤتمر».

وتابع ظريف أن «الأميركيين بذلوا جهوداً كبيرة لإقامة المؤتمر»، وزعم أن المسؤولين الأميركيين «تراجعوا عن مواقفهم. ومن أجل هذا، تغير عنوان مؤتمر وارسو، وأعلنوا أن إيران ليست موضوعاً للمؤتمر».

وفي غضون ذلك، أعلنت وكالة تابعة للتلفزيون الإيراني أن المرشد علي خامنئي سيعلن في الأيام القليلة المقبلة «رسالة مهمة واستراتيجية»، يخاطب بها الشعب الإيراني.

وبحسب الوكالة، فإن الرسالة توجه بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة.

ولم تكشف عن الطريقة التي سيعلن بها خامنئي الرسالة، لكنه من المرجح أن يوجه خطاباً متلفزاً للإيرانيين.

إلى ذلك، نقلت صحيفة «فيلت آم زونتاج»، عن سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا، ريتشارد جرينيل، أن آلية الاتحاد الأوروبي الرامية إلى المساعدة في تسهيل التجارة مع إيران، والالتفاف على العقوبات الأميركية، تمثل عدم احترام لسياسات واشنطن، ومساراً غير ملائم للعمل.

وقال جرينيل، في تصريحات نشرت أمس، إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يستخدم العقوبات لإجبار إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات، ومنعها من تطوير أسلحة نووية، ومن تطوير برنامجها الصاروخي. ووصف التحرك الأوروبي بأنه «تحدٍ سافر»، وشدد على أن «الالتفاف على العقوبات الأميركية ليس أمراً حكيماً»، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف السفير الأميركي: «بشكل عام، أعتقد أن الأميركيين والأوروبيين لديهم الأهداف نفسها، في ما يتعلق بإيران... وبينما نتفق على الأهداف، فإننا نختلف في التكتيكات التي يتم اتخاذها لتحقيق هذه الأهداف».

وأطلقت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الآلية المعروفة باسم «إنستكس» في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، في مسعى للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران الموقع في عام 2015، الذي وضع بالفعل قيوداً على قدرة طهران على تطوير أسلحة نووية.

وتتيح آلية «إنستكس» التجارة دون معاملات مالية مباشرة. فعلى سبيل المثال، يمكن لإيران تسليم النفط أو منتجات أخرى إلى أوروبا، وبدلاً من دفع الأموال إلى البنوك الإيرانية، ستذهب الأموال إلى الشركات الأوروبية التي تبيع الدواء أو الغذاء إلى إيران.

وكان جرينيل، بعد وقت قصير من توليه المنصب في مايو (أيار)، قد طالب الشركات الألمانية بالتوقف عن التعامل مع إيران بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي. وأقر بأن أسلوبه «قوي»، ولكنه قال للصحيفة إن هذا «يساعد في إصلاح العلاقات، ويجعلها أعمق وأقوى»، وأشار إلى أن من يعتقدون أن العلاقات عبر المحيط الأطلسي في أزمة «يغفلون عن نقطة شديدة الأهمية... نحن في الواقع نعمق علاقاتنا بالاعتراف بأنها بحاجة إلى الإصلاح في بعض جوانبها».

وصرح جرينيل بأنه «إذا تبنيت وجهة نظر قاطعة، أسود أو أبيض، بهذا الشأن، واعتقاداً بأن الأمور إما جيدة كلياً أو سيئة كلياً، فأنت تتجاهل الأمور الجلية. إذا ما كنت تهتم بشيء ما، فإنك تواجه المشكلات بكل وضوح. أما إذا كنت لا تكترث بما فيه الكفاية، فإنك تتجاهلها حتى تفتر العلاقات».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة