اعتقالات جديدة في بلجيكا على خلفية الإرهاب

اعتقالات جديدة في بلجيكا على خلفية الإرهاب

طلب «غريب» خلال جلسات الاستماع في ملف الهجوم على المتحف اليهودي
السبت - 20 جمادى الأولى 1440 هـ - 26 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14669]
رسم لمهدي نموش
بروكسل: عبد الله مصطفى
أعلن مكتب التحقيق الفيدرالي البلجيكي في بروكسل عن اعتقال شخصين يشتبه في علاقتهما بالتخطيط لهجوم إرهابي، وحسب سلطات التحقيق أحدهما اعتقل بالقرب من بلدية مولنبيك، والآخر بالقرب من مدينة بروج الساحلية الواقعة في النصف الشمالي من البلاد القريب من الحدود مع هولندا». وقال المتحدث باسم مكتب التحقيقات بأن الرجلين يواجهان اتهامات تتعلق بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والتخطيط لتنفيذ هجوم إرهابي». ورفض المتحدث الإفصاح عن جنسيتهما وقال بأنهما ليسا بلجيكيين مفضلا عدم الخوض في تفاصيل أكثر حفاظا على سرية التحقيقات». وكانت بلدية مولنبيك التي يقطنها غالبية من المهاجرين، محط أنظار العالم خلال السنوات القليلة الماضية بعد أن خرج منها عدد من الشبان من أصول إسلامية للسفر إلى مناطق الصراعات، وتورط البعض منهم في ملفات لها علاقة بالتطرف والإرهاب». وكان أبرزهم صلاح عبد السلام الناجي الوحيد من بين منفذي هجمات باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. من جهة أخرى وفي نفس الإطار، أظهر المتهم الرئيسي في ملف الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل، مهدي نموش، تعاونا مع طلب الدفاع عن المطالبين بالحق المدني في القضية فيما يتعلق بإجراء تحقيق إضافي يتعلق بتحليل الصوت لمقارنة صوت نموش بالصوت الذي جاء في مقطع فيديو ظهر فيه شخص ملثم وأعلن مسؤوليته على الهجوم على المتحف الذي وقع في مايو (أيار) 2014 وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص». وقال أحد الخبراء المتخصصين في تحليل الصوت، بأن إجراء هذه المطابقة ممكن أن تحدث بعد خمس سنوات من الحادث ولكن بعد مرور 20 عاما، أو أكثر سيكون الأمر غير مفيد نظرا لتغير نبرات الصوت، وطالب الخبير من المتهم الرئيسي بأن يتحدث بشكل طبيعي أثناء إجراء التحليل دون أن يحاول تغيير نبرة الصوت أثناء الحديث». ولكن الدفاع عن أسرة أحد الضحايا، وأيضا من المطالبين بالحق المدني، ومنهم منظمة «اونيا للمساواة وتكافؤ الفرص»، طالبوا بإجراء تحقيق إضافي وصفته وسائل الإعلام بـ«الطلب الغريب»، حيث طالب الدفاع بمطابقة عضلات المتهم الرئيسي في القضية، بعضلات اليدين للشخص، الذي ظهر في شريط الفيديو ليعلن عن تبني الهجوم». وعندما عرض رئيس المحكمة الأمر على أحد الخبراء الأمنيين المتخصصين قال بأن المطابقة بين ملامح الوجه أمر طبيعي ومعتاد ولكن المطابقة بين العضلات فهذا أمر لا يعلم عنه شيئا». وفي جلسة سابقة قال المحامي هنري لاكوي، المكلف بالدفاع عن المتهم الرئيسي، بأن موكله ليس هو من قام بإطلاق النار داخل المتحف، وأضاف بأن منفذ الهجوم هو شخص آخر لم يتم تحديد هويته حتى الآن». وحسب ما جاء في مذكرة الاتهام، فقد أشارت كاميرات المراقبة أن نموش زار المتحف في الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر في اليوم الذي سبق الهجوم وهو يوم 23 مايو وكان يرتدي بدلة داكنة اللون وقميص فاتح اللون ورابطة عنق بألوان فاتحه وغامقة، وقد تحدث نموش لوقت قصير مع أحد الموظفين في المتحف وهو ألكسندر الذي لقي حتفه في اليوم التالي أثناء الهجوم. كما أن الملابس التي كان يرتديها الشخص الذي زار المتحف قبل الهجوم بيوم، هي نفس الملابس التي كان يرتديها مهدي نموش وقت اعتقاله في مرسيليا، في طريق عودته من بروكسل، وعثر بحوزته على السلاح المستخدم في الهجوم، كما كان يرتدي أيضا نفس الحذاء الذي استخدمه منفذ الهجوم.
وإذ أيدت محكمة الجنايات فرضية الادعاء، فإن عملية الاغتيال هذه تعد أول هجوم يرتكب في أوروبا من قبل مقاتل جهادي عائد من سوريا، قبل ثمانية عشر شهراً من الاعتداء الدموي الذي وقع في 13 نوفمبر تشرين الثاني 2015 والذي أوقع 130 قتيلا في باريس». وعرفت جلسات الاستماع هذه، التزام المتهم الرئيسي في القضية بالصمت ولم ينطق سوى بعبارة واحدة نفي فيها ارتكاب الجريمة، وبعدها التزم نموش الصمت الذي ظل متمسكا به طوال أكثر من أربع سنوات. ويواجه المتهمان مهدي نموش 33 عاما وناصر بندرار (30 عاما) عقوبة السجن المؤبد، بحسب تقارير إعلامية.
بلجيكا أخبار بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة