سليم عزّام... الأهداف إنسانية والتفاصيل نسوية

سليم عزّام... الأهداف إنسانية والتفاصيل نسوية

الخميس - 18 جمادى الأولى 1440 هـ - 24 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14667]
سليم عزام - مجموعة من تصاميمه - تطريزاته عصرية لا تعتمد على الشك والخرز - تصاميمه وتطريزاته عصرية
بيروت: جوسلين الأعور
حكاية سليم عزّام (28 سنة) لا تشبه غيرها. فابن بلدة باتر في قضاء الشوف في جبل لبنان أطلق مشروعاً تُرفع له القبّعات. فبطلاته نساء قرويات موهوبات في فن التطريز يوظفهن ليرسمن بأناملهن تصوراته وأفكاره على قطع أزياء مفعمة بالأناقة.
حكايات كثيرة ترويها تلك التصاميم، فيها تتنشق هواء الضيعة، تشّم رائحة ترابها ورحيق أزهارها، تلمس دفء أهلها وطيبتهم، والأهم تلمس مواهب نسائها.
يقول سليم عزام: «ما يميّزني عن غيري من المصممين الشباب الرسالة التي أريد أن أؤديها، والتي كانت دافعاً كبيراً لي أن أدخل مجال تصميم الأزياء أساساً. أنا لا أدّعي أنني مصمم أزياء بالمفهوم المتعارف عليه، كل ما في الأمر أني أملك رؤية معيّنة، تتلخّص في مساعدة نساء جبل لبنان، يملكن موهبة استثنائية في مجال التطريز وعملت معهن على هذا المشروع حتى أعرف بقدراتهن ويحصّلن في الوقت ذاته مصدر دخل».
ويتابع عزّام: «أطلقنا مؤخراً مجموعة بعنوان (صديقتي نجوى) وهي مجموعة خريف وشتاء 2018 - 2019 تتحدث عن العلاقات بين الناس والصداقات والأخوّة، مسلطةً الضوء على الكثير من الأمور التي أصبحنا نفتقدها في حياتنا. استوحيتها من كتاب صغير يخّص والدتي، يتضمن كتابات من أصدقائها حين كانت طالبة في المدرسة في عام 1975، وهو كل ما تبّقى لها من ذكريات الدراسة، ليتحول هذا الكتاب الصغير إلى مجموعة أزياء متميّزة بعد أكثر من أربعين عاماً».
كونه بعيداً عن عالم «الهوت كوتير»، أكّد عزّام أنّه ليس بصدد طرق باب هذا الخط، مفضلاً عليه الأزياء الجاهزة. وهذا ما يتضح من خلال أسلوبه البعيد عن التطريز الغني والتفاصيل التي ترافق الأزياء الراقية عادةً. يشرح: «أحب أن يرتدي الناس أزيائي في أيّامهم العادية، بطريقة بسيطة (كاجوال) مع بنطلون جينز وحذاء رياضي، أو بأسلوب أكثر رسمية نوعاً ما مع تنورة في عشاء متميز».
سبب ابتعاده عن هذا الأسلوب يُبعده أيضاً عن المنافسة مع باقي المصممين في لبنان، وهو أمر تعمده حسب قوله: إن المجال «يزخر بالمواهب الكثيرة، والإبداع لا يمكن لشيء أو شخص أن يوقفه، فقط رؤية المرء هي التي تجعله مختلفاً ومتميزاً عن غيره، فأنا لم أنتهج خط الـ(هوت كوتير) حتى أبعد نفسي عن المنافسة. فمشروعي نابع عن قناعة شخصية ورسالة أسعى بكل طاقاتي لإيصالها وتحقيقها، إضافة إلى هدف إنساني، لأننا فعلاً بحاجة ماسّة إلى مشاريع تسلّط الضوء على أمور تُؤثر على حياة الناس بالإيجاب».
وعن تحصيله الجامعي يشير: «أضاف التعليم الجامعي إليّ الكثير، فبعد دراستي الـGraphic Design في الجامعة اللبنانية شعرت أنّ ذلك ليس كافياً، لأني أردت أن أؤدي رسالة قوية، لهذا انتقيت جامعة ألبرتا في كندا، لدراسة الماجستير في التصميم التواصلي والبصري، هناك تعرّفت على فن التصميم للتغيير الاجتماعي، وهو الذي غيّر نظرتي تماماً». منذ ذلك الوقت، انحصر تركيزه على حاجات الناس معتبراً كل ما يقدمّه جزءاً من ذاته «ويعنيني من الداخل. فلكل قطعة حكايتها وعنوانها ومكانتها، لهذا من المستحيل أن أفضّل بينها. نعم أحب القول إنني أعيد مجد التطريز، خصوصاً أنّه موهبة أضحت نادرة في أيّامنا هذه، بعدما صار الناس يركزون على الإنتاج السريع، وبالتالي فقدوا حبّهم للقطع التي تستغرق وقتاً لتنفيذها، إضافة إلى كل ذلك لم تعد لهذه القطع أسواق لتصريفها. من هنا نتمنى تشجيع الناس على تقدير هذا النوع من الأعمال التي قد تكون متعبة لكنها جميلة. وأنا سعيدٌ بالقول إننا خلال عامين أعدنا أمجاد التطريز وحضوره بطريقة خاصة، ولا أزال اليوم أنظر إلى المزيد من النساء الذين يملكون هذه المَلَكة».
لا يحب عزّام أن يقول إنه غيّر حياة الناس، مؤكداً أنّه لا يزال في أول الطريق. فما يقوم به حتى الآن «واجب إنساني، يأتي مع كل عمل اجتماعي، مع كل وظيفة، اليوم الإنسان يتقدّم ويتطوّر لكي يفيد ويستفيد. منذ البداية رأيت في هؤلاء النساء الموهبة». الجميل أن علاقته بهن تعدت مع الوقت مجرد الإفادة والاستفادة. أصبحوا بمثابة عائلة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة