غارة أميركية تقتل العشرات من «الشباب» الصومالية

غارة أميركية تقتل العشرات من «الشباب» الصومالية

كينيا تعتقل زوجة ووالد انتحاري شارك في هجوم نيروبي
الاثنين - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14664]
خمسة من المشتبه بهم (أربعة رجال وسيدة) على صلة بالهجوم الإرهابي على أحد الفنادق الراقية في كينيا أسفر عن مقتل 21 شخصاً يمثلون أمام محكمة جنائية في العاصمة نيروبي أمس (إ.ب.أ)
القاهرة: خالد محمود
أكدت قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا «أفريكوم» مقتل العشرات من عناصر حركة «الشباب» الصومالية المتطرفة، كانوا قد هاجموا قاعدة عسكرية صومالية قبل يومين فقط، في أحدث غارة جوية يشنها الجيش الأميركي هذا العام. وقالت «أفريكوم» في بيان مساء أول من أمس إنه «لدعم الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة الاتحادية الصومالية لتحطيم حركة الشباب، شنت القوات الأميركية غارة جوية استهدفت المسلحين بالقرب من جيليب في منطقة جوبا الوسطى بالصومال»، وأضافت «في الوقت الراهن تأكد مقتل 52 من المتشددين في هذه الغارة الجوية»، لكنها نفت سقوط أي جرحى أو قتل مدنيين. وأكدت التزامها إلى جانب شركائها الصوماليين والدوليين، بـ«منع الشباب من الاستفادة من الملاذات الآمنة التي يستطيعون من خلالها بناء القدرات ومهاجمة شعب الصومال»، مشيرة إلى أن «هذه الحركة تستخدم أجزاء من جنوب ووسط الصومال للتخطيط وتوجيه الهجمات الإرهابية، وسرقة المساعدات الإنسانية، وابتزاز السكان المحليين لتمويل عملياتها». وأضافت «ستواصل القيادة الأميركية في أفريقيا العمل مع شركائها لنقل المسؤولية عن الأمن طويل الأجل في الصومال من بعثة الاتحاد الأفريقي إلى الحكومة الفيدرالية الصومالية والدول الأعضاء فيها، وستستخدم القوات الأميركية جميع الوسائل الفعالة والملائمة لحماية الشعب الصومالي، بما في ذلك العمليات العسكرية المشتركة لمكافحة الإرهاب مع الحكومة الصومالية وقوات (أميصوم) الأفريقية».

وقال مسؤولون عسكريون في ولاية جوبالاند إن الضربة الجوية استهدفت مقاتلي حركة الشباب الذين هاجموا قاعدة عسكرية قريبة من جلب الواقعة على بعد 370 كيلومترا جنوب غربي العاصمة مقديشو باستخدام سيارة ملغومة يقودها انتحاري. وأظهرت صور جرى التقاطها بعد الهجوم، احتراق شاحنة كبرى وحولها جثث متفحمة، بالإضافة لما بدا أنها سيارة ملغومة معبأة بالمتفجرات، لم يتم تفجيرها، داخل قاعدة عمليات بار سنجوني التي تعرضت لهجوم حركة الشباب. ونصبت حركة الشباب يوم الجمعة الماضي كمينا لقافلة عسكرية إثيوبية على بعد 80 كيلومترا شمالي بيدوة في وسط الصومال، وقالت الحركة إنها قتلت «أكثر من 57 من الإثيوبيين الغزاة».

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الإثيوبية أنها استخدمت طائرات هليكوبتر «وصدت بنجاح الهجوم» على القافلة التي واصلت السير إلى وجهتها بيدوة، لكن وزير الدفاع الإثيوبي الذي أوضح أن الهجوم وقع بالقرب من مدينة بورهاكابا بمنطقة باي، لم يشر لحجم الأضرار وعدد الخسائر. وكان مسؤولون عسكريون ووجهاء محليون قالوا سابقا إن ثمانية جنود صوماليين على الأقل قتلوا حين هاجمت حركة الشباب قاعدتهم في ضواحي بلدة كسمايو فجر أول من أمس. وبحسب المصادر فإن مسلحين من حركة الشباب شنوا هجوما على القاعدة تبعه تبادل كثيف لإطلاق النار استمر لساعات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محمد عبد كريم المسؤول العسكري الصومالي إن «الإرهابيين هاجموا قاعدة بولوغادود العسكرية مستخدمين الأسلحة الثقيلة والمتفجرات.

وتصدى الجيش الصومالي للعدو قبل أن ينسحب لاحقا من القاعدة». وقالت الوكالة الوطنية الصومالية للاستخبارات والأمن إن قوات الأمن ألقت القبض على المسلح، وهو عضو في «أمنيات» فرع الاستخبارات في حركة الشباب، في عملية ضخمة في مقديشو، عقب ساعات على هجوم مسلحين على قوات إثيوبية مشاركة في مهمة الاتحاد الأفريقي بالصومال في جنوب الصومال.

بدورها، أوقفت الشرطة الكينية زوجة ووالد انتحاري شارك في اعتداء دامٍ على مجمع فندقي في نيروبي أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة 28 آخرين. وكان الانتحاري ماهر خالد رزيقي البالغ 25 عاما واحدا من خمسة متطرفين منتمين لحركة الشباب هاجموا الفندق يوم الثلاثاء الماضي. وأفاد ضابط شركة كبير فضّل عدم ذكر اسمه أنّ «زوجة الانتحاري الآن لدينا. ستساعدنا في فهم الأيام الأخيرة في حياة زوجها وحركته، سيرته في السنوات الأخيرة وتحركاته الأخيرة»، وتابع «لقد أوقفت في مومباسا وتم نقلها إلى نيروبي لتخضع لمزيد من التحقيقات»، كما أوقفت الشرطة والد الانتحاري أيضا.

وأورد المصدر «في إطار التحقيقات من هذا النوع، المقربون من أشخاص كهؤلاء يكونون مهمين لأنه لديهم معلومات هامة»، موضحا أنّ الشرطة تعرفت على هوية الانتحاري من خلال اتصالات هاتفية كما أنّه تواصل هاتفيا مع أحد المهاجمين قبل تفجير نفسه على الفور.

وقال إن رزيقي «نشأ في مومباسا حيث التحق بحركة الشباب» الجهادية المتطرفة، وأشار إلى أنّ رزيقي تورط سابقا في اعتداءات استهدفت قوات الأمن كما سبق أن سافر إلى الصومال.
الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة