بري وجنبلاط يغيبان عن القمة

بري وجنبلاط يغيبان عن القمة

الاثنين - 14 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14664]
بيروت: «الشرق الأوسط»
غاب ممثلون عن «الحزب التقدمي الاشتراكي» في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التي حضرها الرئيس المكلف سعد الحريري، ورؤساء سابقون ووزراء ونواب ورؤساء الطوائف اللبنانية والقادة الأمنيون وسفراء دول عرب وأجانب والمحافظون ومديرون عامون وحشد من الشخصيات الرسمية والاقتصادية والصناعية والنقابية والإعلامية ومدعوون.
وفيما لم يشارك رئيس مجلس النواب نبيه بري في فعاليات القمة، حضر وزير المال علي حسن خليل، ورئيس لجنة الخارجية في مجلس النواب النائب ياسين جابر، وهما من «كتلة التنمية والتحرير» التي يرأسها بري، في وقت غاب فيه ممثلون عن «الحزب التقدمي الاشتراكي» وكتلته النيابية «اللقاء الديمقراطي» ووزراؤه.
وقالت مصادر سياسية لبنانية مواكبة إن وزير التربية مروان حمادة تمت دعوته إلى القمة رئيساً للجنة البيئة، وليس وزيراً في عداد الوفد المشارك إلى جانب الرئيس سعد الحريري الذي اقتصر على المعنيين بالقمة. ووجّهت دعوات للوزراء المختصين بفعاليات القمة، فظهر وزير المال علي حسن خليل إلى جانب الرئيس سعد الحريري، إضافة إلى وزير الشؤون الاجتماعية بيار أبي عاصي، ووزير الاقتصاد رائد خوري، ووزير الخارجية جبران باسيل، كما وجهت دعوات لرؤساء اللجان النيابية للمشاركة كحاضرين.
وبدا لافتاً حضور شيخي عقل طائفة الموحدين الدروز في القمة، في وقت تشهد الساحة الدرزية انقساماً سياسياً على مشيخة العقل بين «التقدمي الاشتراكي» وفعاليات سياسية درزية أخرى على خصومة معه، وأبرزها الوزير طلال أرسلان. وقالت مصادر مواكبة إن حضور شيخي العقل «طرحت إشكالية في الأوساط الدرزية»، مشيرة إلى «مراجعة حدثت بعيداً عن الأضواء، تبين إثرها أن الجهة التي توجه الدعوات، وهي رئاسة الجمهورية، وجّهت الدعوات لشيخي العقل»، إلى جانب قادة المراجع الدينية اللبنانية الأخرى.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة