بن غليطة: مفتاح اللقب «الآسيوي» بيد المدرج الإماراتي

بن غليطة: مفتاح اللقب «الآسيوي» بيد المدرج الإماراتي

رئيس اتحاد الكرة أبدى ثقته في تألق الأبيض أمام قيرغيزستان اليوم
الاثنين - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14664]
أبوظبي: علي القطان
أبدى مروان بن غليطة، رئيس الاتحاد الإماراتي، ثقته في قدرة منتخب بلاده على تخطي مواجهته أمام قيرغيزستان اليوم في منافسات دور الـ16، ومواصلة الطريق نحو اللقب الآسيوي. مشيداً في الوقت ذاته بعمل المدرب الإيطالي زاكيروني، مستغرباً انتقاد البعض للسياسة الفنية التي يتبعها. واعترف بن غليطة في حواره لـ«الشرق الأوسط» بتأثير غياب النجم عمر عبد الرحمن عن خارطة الأبيض في البطولة، إلا أنه أبدى ثقة كبيرة في بقية النجوم، مؤكداً أنهم عوضوا غيابه بشكل مميز. وانتقد رئيس الاتحاد الإماراتي الدعوات بمقاطعة مباراة المنتخب الإماراتي اليوم بسبب اختلافات الشارع الرياضي حول استمرارية المدرب، مبدياً ثقته في وعي الجماهير الإماراتية ووقوفها بجانب منتخبها في الأوقات الصعبة. وفيما يلي نص الحوار:

> بداية كيف تقيم وضع المنتخب الإماراتي في البطولة الآسيوية خصوصاً أن شريحة كبيرة من الشارع الإماراتي تتخوف من مغادرة البطولة في وقت مبكر؟

- من وجهة نظري ليس شرطا أن تقدم كل ما لديك في منافسات الدور الأول، فمعظم المنتخبات قدمت أفضل ما لديها في دور المجموعات، ومسألة التخوف هي شيء طبيعي، وأتمنى ألا تكون الثقة مهزوزة في نجومنا.

> هناك من يتحدث عن إمكانية غياب الحضور الجماهيري أمام قيرغيزستان، كيف تجد ذلك؟

- نحن نثق في وعي جمهورنا ووقوفه خلف منتخب الوطن، لذا نرى أن بعض الدعوات بالمقاطعة ليست سوى ردة فعل، ولكن جمهورنا يدرك دوره وأهميته في الوقوف خلف الأبيض، والأثر الذي سيتركه في الملعب، وإشعال الحماس لدى اللاعبين، ولذا لا يحتاج لأن أدعوهم دائما قبل أي مهمة للوطن، فهم يعرفون أهميتهم ودورهم الفعال، وسيكونون في الموعد كما هم دائماً.

> هل تعتقد أنكم محظوظون بمواجهة منتخب مغمور ومتواضع كروياً في طريق العبور إلى الدور ربع النهائي؟

- لا يوجد مغمور في قاموس كرة القدم. الكرة تطورت والجميع يبحث عن إنجاز وبصمة، وليس من الإيجابي التقليل من قيمة أي منتخب. أعتقد أن كل من وصل إلى الإمارات للمشاركة في هذه البطولة كان له طموح وقاتل حتى يحقق ما يهدف إليه، والأكيد أن علينا أن نحترم منافسنا في المباراة. مدينة زايد الرياضية ستكون كعادتها درة جميلة بوجود جمهورنا وإبداع لاعبينا داخل أرض الملعب، ومباريات خروج المغلوب لها حساباتها الخاصة.

> الكثير يرى أن الثقة المتراجعة في المنتخب الإماراتي هي نتاج المستوى الفني الذي يعتبر أقل من التوقعات بقيادة المدرب الإيطالي زاكيروني الذي يرى البعض أنه لم يكن الأنسب بعد قرار الاستغناء عن المدرب الوطني مهدي علي؟

- زاكيروني مدرب كبير وله اسم معروف وإنجازات لا يمكن طمسها، حينما جاء زاكيروني للإمارات قالها بصريح العبارة: «أنا خياط أفصل الفريق حسب العناصر الموجودة»، وحالياً يقوم زاكيروني بهذا الدور فعلا، فهو يوظف العناصر الموجودة لديه ولا يمكن أن يقدم شيئاً خارج المتاح.

> هل تعتقد أن المنتخب الإماراتي فقد النجم عمر عبد الرحمن في هذه البطولة بعد أن تعرض للإصابة؟

بكل تأكيد تعرض عموري للإصابة فقد المنتخب الإماراتي عنصرا هاما ومؤثرا بكون هذا اللاعب من أفضل اللاعبين، بل إنه نال جائزة أفضل لاعب في آسيا، ومع التأثر بغيابه هناك لاعبون يقدمون دورا تعويضيا عن غيابه، والمدرب يعمل حسب العناصر المتاحة له، وبكل تأكيد غياب عنصر بقيمة عموري الفنية أجبرت المدرب على تغيير نهجه الفني.

> بالعودة إلى موضوع زاكيروني، لماذا لا تتقبلون الأصوات التي تنادي برحيله خصوصا أن هناك أسماء طرحت من مدربين كبار متاحين ومتواجدين في الإمارات هذه الفترة؟

- لا يمكن أن يقيم عمل زاكيروني سوى المختصين الفنيين، وليس كل من أراد أن ينتقد يضع اللوم على المدرب مهما يكون موقعه. نؤمن بعمل زاكيروني ونثق به في هذه البطولة.

> هل تعتقد أن هناك مفاجآت حصلت في هذه البطولة، وهل لفتت نظرك بعض المنتخبات في الدور الأول على الأقل؟

- أعتقد أن كبار آسيا عبروا بنجاح للدور الثاني، لكن هناك منتخبات لفتت الأنظار يتقدمها المنتخب الأردني الذي فاز على المنتخب الأسترالي وتصدر مجموعته وكانت الروح كبيرة لدى لاعبيه. أيضا المنتخب العماني كان مميزا في الأداء الفني وتأهل، لكن المنتخب السوري توقعنا له العبور قياسا بالأداء الفني الذي قدمه وكان مميزا ولكنه فقد النقاط التي يمكن أن يعبر بها. وفي حسابات الدور الثاني وخروج المغلوب ستكون هناك الكثير من الأمور التي ستحدث من إثارة وندية.

> رشحت نفسك لعضوية المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي في الوقت الذي تقدم اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة لمنصب رئيس الاتحاد القاري، والجميع يعلم أنه في حال فوز أحد المرشحين لأي منصب تسقط أحقية الآخرين في ترشحهم في منصب آخر، ما الذي سيجري في هذا الجانب؟

- الأكيد أنني خلف اللواء محمد خلفان الرميثي في سباق الترشح لرئاسة الاتحاد القاري، وسأكون سعيداً حينما يعبر، وأنا خلفه، موضوع عضوية المكتب التنفيذي بالنسبة لي ليس أهم من تولي الرميثي رئاسة الاتحاد القاري.
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة