مصممة حلي تغزل من الفضة والنحاس والأحجار الملونة صوراً من الريف المصري

مصممة حلي تغزل من الفضة والنحاس والأحجار الملونة صوراً من الريف المصري

الأحد - 14 جمادى الأولى 1440 هـ - 20 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14663]
القطع مُستوحاة من مشروع تصوير لمنطقة الحرانية الريفية بمصر - استخدام قطع من الأحجار الكريمة لإضفاء ملامح وألوان دافئة للبيوت - البيوت مزيج من الفضة والنحاس الأحمر والأصفر
القاهرة: منى أبو النصر
لم تكن مُصممة الحُلي المصرية مي صالح تعلم أنها ستستعين باللوحات التي كانت قد أنجزتها خلال دراستها الجامعية بكلية التربية النوعية شعبة الفنون، حين أعدت مشروعاً في مادة التصوير عن بيوت منطقة «الحرانية» بمصر، وهي منطقة معروفة بأبعادها الفنية الريفية، وتُعتبر موطناً للعديد من الفنون اليدوية كذلك، وأبرزها السجاد اليدوي.
استعانت صالح بتلك الرسوم التي تعود لعام 2003. وهي تطرح نفسها من جديد بعد سنوات من تخرجها في عالم تصميم الحُلي الذي اختارت أن يكون مدخلها فيه مُشبعاً بالتراث، فبدأت في مُحاكاة رسومها التصويرية واستدعاء مقاطع من ذاكرتها حيال التكوينات المعمارية للمكان وروح تلك القرية، وتقول مي صالح لـ«الشرق الأوسط»: «بعد تخرجي تعددت سبل دراستي وتدربي في مجال تصميم الحُلي، بدأ من عملي في مصنع تصميمات الفنانة العالمية عزة فهمي، وحتى التحاقي بتدريب متخصص لمدة عام في مركز تكنولوجيا الحُلي التابع لوزارة الصناعة المصرية 2010».
وأطلقت وزارة التجارة والصناعة في مصر في عام 2003 مجلساً للصناعة والتكنولوجيا والابتكار، ويضم مركزاً لتكنولوجيا التصميمات والموضة، ومركزاً لتكنولوجيا الحلي، وآخر لصناعة الجلود، ويستهدف تقديم مصممين جدد إلى السوق المحلية من الكوادر الفنية ذات الموهبة في مجالات الموضة والحُلي وصناعة الجلود، ومساعدتهم كذلك على تصميم علامات تجارية خاصة تساهم في عملية الترويج للمنتجات المصرية محلياً وعالمياً، وساهم في تخرج العشرات من المصممين في مجالات عدة.
تتابع مي صالح: «كانت البداية الحقيقية لاكتشافي موطن شغفي الحقيقي في مجال التصميم، هو عند التحاقي بمشروع تابع لأكاديمية البحث العلمي عام 2011. وكانت فكرته إحياء التراث عبر التصميم، وبه قمت ومن معي من المشاركين بالعديد من الزيارات الميدانية لمتاحف ومواقع أثرية مثل المتحف الإسلامي والقبطي والمصري، حتى يختار كل منا الخط العام من التراث المصري الذي يُريد الاشتغال عليه، وعندها تحيزت للخط البدوي، والريفي الذي منه قرية الحرانية».
وتقول مي صالح إنها منذ ذلك الحين، نهضت بفكرة تحويل تراث قرية «الحرانية» المعماري الذي تُميزه البيوت التقليدية وأبراج الحمام والنخيل إلى قطع حُلي، وشاركت بها أكثر من مرة في بازار برلين الدولي.
تقوم صالح إلى جانب عملها في التصميم، بتدريس تصميم الحلي، وتقول: «أقوم بالتدريب إلى جانب تصميم قطعي بشكل يدوي بكل مراحلها دون الاستعانة بأحد في مرحلة الطلاء النهائية».
تستعين في الورشة بآلات مُتخصصة في مجال التصميم الدقيق للحُلي منها أقلام الحفر الدقيقة، والنشر الدقيق، والحفر للمعدن حتى يُعطي انطباعات حيّة لزخارف البيوت والنوافذ ذات الفتحات الهندسية، وتقول: «أستخدم كلاً من الفضة والنحاس الأبيض والأحمر بشكل رئيسي، وكذلك الأحجار كالفيروز والمرجان الأحمر، وكذلك أحجاراً صفراء تعطي شكل الشمس التي تُشرق من وراء البيوت، وجميعها تضفي ملامح وألواناً دافئة للبيوت».
وتعتبر المُصممة المصرية أن أحد أبرز مشكلات تصميم الحُلي في مصر هو «التقليد»، وتقول: «يزعجني أن أرى التقليد يسود مجال التصميم، فنرى مثلاً أن تجاراً يقومون بنسخ مئات القطع التي يشاهدونها على وسائط مثل موقع pintrest»بينترست» لغزو السوق بها، أو القيام بنسخ قطعة ارتدتها فنانة شهيرة لتحقيق أرباح ومبيعات مرتفعة، دون إبداء أي حرص على الإبقاء على فرادة التصميم، أو طابع الفن اليدوي».
وبعد ما وصفته بـ«النجاح» الذي لاقته مجموعة بيوت الحرانية، تقوم الآن مي صالح بتصميم مجموعة حُلي جديدة تُحاكي المعمار الأندلسي الذي تقول إنه «بلغ أوج مستويات الرُقي في التصميم على مر العصور».
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة