بيلاروسيا... كيان دفع ثمناً باهظاً للتاريخ والجغرافيا

بيلاروسيا... كيان دفع ثمناً باهظاً للتاريخ والجغرافيا

السبت - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14662]
مدينة مينسك
> إبان فترة وجود الاتحاد السوفياتي السابق كانت بيلاروسيا صغرى الجمهوريات السوفياتية «السلافية» الثلاث إلى جانب «شقيقتيها» روسيا وأوكرانيا

بيلاروسيا، أو روسيا البيضاء، بلد «داخلي» لا يطل على البحر، يقع غرب روسيا وشمال أوكرانيا، وتحده من شماله الغربي جمهوريتا لاتفيا وليتوانيا السوفياتيتان سابقاً. وفي حين تبلغ مساحة بيلاروسيا نحو 207.600 كلم مربع، يقارب تعداد سكانها 9 ملايين و500 ألف نسمة؛ يشكل الروس البيض نسبة 83.7 في المائة منهم، ويعد الروس (8.3 في المائة) أكبر الأقليات الأخرى، يليهم البولنديون.
البلاد التي تغطي الغابات ما لا يقل عن 40 في المائة من مساحتها، عاصمتها مدينة مينسك، وهي كبرى مدنها من حيث عدد السكان بفارق كبير، تليها مدن بوريسوف وسوليغورسك ثم مولوديكنو. وتشكل الخدمات أهم القطاعات الاقتصادية لبيلاروسيا تليها الصناعة.

لمحة تاريخية
حتى القرن العشرين، تقاسمت سلطات عدة أراضي ما بات يعرف بـ«بيلاروسيا» (أو «بيلاروس» باللغة الروسية). وبين هذه السلطات إمارة بولوتسك التي فرضت سيطرتها بين القرنين الميلاديين الحادي عشر والرابع عشر، وغراندوقية ليتوانيا، المملكة البولندية الليتوانية الثنائية، ثم الإمبراطورية الروسية.
في أعقاب الثورة البلشفية (الشيوعية) عام 1917، أعلنت بيلاروسيا استقلالها كجمهورية قبل أن يجتاحها السوفيات الروس، ومن ثم أصبحت «جمهورية سوفياتية» مؤسسة لكيان جمهوريات الاتحاد السوفياتي عام 1922. تجدر الإشارة إلى أن موقع بيلاروسيا، وسط الصراعات في أوروبا، كان حساساً. وبالفعل، كانت قد خسرت ما يقرب من نصف رقعتها إبان الحرب الروسية - البولندية التي استعرت بين عامي 1919 و1921. أما كيان الجمهورية بحدودها الحالية فارتسم عملياً عام 1939.
بطبيعة الحال، كانت الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945) قاسية على بيلاروسيا وشعبها؛ إذ خسرت نحو ثلث سكانها وأكثر من نصف ثرواتها الاقتصادية، بيد أنها عادت فنهضت بمجرد انتهاء الحرب، بهزيمة ألمانيا النازية، وشهدت عمليات تنموية واسعة إبان حقبة صعود الاتحاد السوفياتي وتحوّله إلى قوة عظمى نافست الولايات المتحدة لبضعة عقود على زعامة العالم.
أكثر من هذا، بعد توصل القادة الغربيين إلى تفاهم مع الزعيم السوفياتي - حينذاك - جوزيف ستالين؛ جرى بموجبه منح الاتحاد السوفياتي 3 مقاعد في منظمة الأمم المتحدة، كانت بيلاروسيا إحدى الجمهوريات السوفياتية التي تقاسمت هذه المقاعد مع «شقيقتيها» السلافيتين الأكبر روسيا (رسمياً باسم الاتحاد السوفياتي) وأوكرانيا. وبالتالي، كانت مع أوكرانيا من الدول المؤسسة للأمم المتحدة.
أما الفصل الأخير والراهن، فجاء بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وحل كيانه، إذ أعلنت بيلاروسيا يوم 27 يوليو (تموز) 1990 سيادتها. ومن ثم، أعلنت جمهورية مستقلة ذات سيادة يوم 25 أغسطس (آب) 1991.
حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة