محامي الرئيس الأميركي ينفي تآمر ترمب مع روسيا

محامي الرئيس الأميركي ينفي تآمر ترمب مع روسيا

رودي جولياني لم يستبعد تواطؤاً مع حملته الانتخابية
السبت - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14662]
يبدو أن رودي جولياني محامي الرئيس الأميركي يسارع إلى إبعاد أي شبهة تواطؤ عن الرئيس مع اقتراب انتهاء تحقيق مولر (أ.ف.ب)
واشنطن: عاطف عبد اللطيف
في خطوة أثارت كثيراً من علامات الاستفهام، نفى رودي جولياني، محامي الرئيس الأميركي، تآمر دونالد ترمب مع روسيا. لكنه لم يستبعد وجود تواطؤ بين حملة الرئاسة الانتخابية وروسيا. وقال في حوار بثته شبكة «سي إن إن» أول من أمس، إنه لا يمكنه التأكيد أن حملة ترمب لم تتواطأ مع الروس. وأضاف: «لم أقل أبدا إنه لم يكن هناك تواطأ بين حملة ترمب، أو الناس في الحملة. لقد قلت ليس هناك دليل واحد على أن رئيس الولايات المتحدة تآمر مع الروس لاختراق اللجنة الوطنية الديمقراطية للحزب الديمقراطي».

وأضاف: «لم يكن هذا أبدا جدلا حول ما إذا كان أي شخص في مدار حملة ترمب تواطأ مع الروس! كان هذا دائما جدلا حول ما إذا كان ترمب نفسه تواطأ. ولم يفعل!».

وتمثل تصريحات جولياني تناقضا واضحا لتصريحاته السابقة، على مدى ثمانية عشر شهرا، منذ بداية التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، الذي يقوده المحقق الخاص روبرت مولر. كما أنها تناقض بشكل صريح تصريحات ترمب المتكررة حول عدم وجود تواطؤ أي فرد في حملته وبين روسيا. ووفقا لأرشيف «تويتر»، ذكر ترمب كلمة «لا تواطؤ»، 60 مرة منفصلة، منذ بداية تحقيق مولر، وكانت أول مرة استخدم فيها ترمب كلمة «لا تواطؤ»، في 12 مايو (أيار) 2017.

ومع اقتراب انتهاء تحقيق مولر، يبدو أن جولياني يسارع بإبعاد أي شبهة تواطؤ عن الرئيس بشكل خاص، بحيث إذا كشف مولر عن وجود تواطؤ مع حملة ترمب، فلا يؤثر ذلك على الرئيس، ويجعل نتائج التحقيق بلا معنى.

في سياق متصل، كشف موقع «بز فييد» الإخباري، عن أن الرئيس ترمب وجه محاميه السابق، مايكل كوهين، بالكذب على الكونغرس حول مشروع برج ترمب الذي كان ينوي إقامته في موسكو. وأضاف الموقع، على لسان مسؤولين فيدراليين مشاركين في التحقيق، أن ترمب وافق على خطة كوهين لزيارة روسيا، خلال الحملة الرئاسية، للاجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حول مفاوضات البرج.

وبحسب الموقع، أخبر كوهين، المستشار الخاص روبرت مولر، بأن الرئيس ترمب أمره شخصيا بالكذب على الكونغرس والادعاء بأن المفاوضات مع موسكو انتهت قبل أشهر مما كانت عليه في الواقع، من أجل إخفاء تورط ترمب، وزعم كوهين أن المحادثات انتهت في يناير (كانون الثاني) 2016.

وأشار الموقع إلى أن ترمب وأبناءه، إيفانكا، ودونالد ترمب جونيور، جميعهم حصلوا على تحديثات مفصلة ومنتظمة حول هذا الموضوع من كوهين. ونفى ترمب، مرارا وتكرارا، وجود أي تعامل تجاري مع موسكو.

وقالت متحدثة باسم محامي إيفانكا ترمب إن إيفانكا «لم تشارك إلا بشكل بسيط في المشروع، ولم تكن على علم بهذا الاقتراح إلا بعد التوقيع على خطاب نوايا غير ملزم، ولم تتحدث مع أي شخص خارج المنظمة حول المقترح، ولم تزر موقع المشروع المرتقب، بل وحتى داخليا، كانت تشارك في الحد الأدنى».

وكان دونالد ترمب جونيور مثل أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب، في سبتمبر (أيلول) 2017، وقال إنه كان على دراية ثانوية بهذا الأمر، وإن معظم معرفته اكتسبها من السماع عن المشروع خلال الأسابيع التي سبقت شهادته.

ويعد اعتراف كوهين أول سابقة واضحة تثبت أن ترمب وجه بشكل صريح أحد مساعديه بالكذب على الكونغرس في تعامله مع روسيا. وقال النائب الديمقراطي تيد ليو (كاليفورنيا): «هذه القصة الصادمة لبرج ترمب في موسكو تؤسس لحالة واضحة من إعاقة العدالة... لقد كان أول بند لعزل ريتشارد نيكسون هو إعاقة العدالة».

فيما قال النائب الديمقراطي آدم شيف، عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب: «الادعاء القائل إن رئيس الولايات المتحدة ربما يكون قد قدم شهادة زور أمام لجنتنا، في محاولة للحد من التحقيق والتغطية على تعاملاته التجارية مع روسيا، هو من بين الأخطر حتى الآن. سنفعل ما هو ضروري لمعرفة ما إذا كان ذلك صحيحا».

من ناحية أخرى، كشف كوهين عن أنه دفع مبالغ مالية لرئيس شركة تكنولوجيا صغيرة عام 2015 للتلاعب في استطلاعات الرأي على الإنترنت لصالح ترمب المرشح الرئاسي آنذاك. وجاء اعتراف كوهين، بعد تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» أفاد بأن كوهين دفع لجون غوغر، مالك شركة «ريد فينش سوليوشنز» نحو ثلاثة عشر ألف دولار، لأنشطة متعلقة بحملة ترمب الانتخابية، بما في ذلك، محاولة غير ناجحة للتلاعب في استطلاعين للرأي على الإنترنت لصالح ترمب، وإنشاء حساب على «تويتر» باسم «ومين فور كوهين»، (أي نساء من أجل كوهين) ويهدف إلى الإشادة بمظهر كوهين وشخصيته، وتشجيع ظهوره وتصريحاته التي تعزز ترشيح ترمب.

وقالت الصحيفة إن كوهين حصل على مبلغ قدره 50 ألف دولار من منظمة ترمب، وهو المبلغ الذي اتفق عليه في الأصل لخدمات غوغر. وقال كوهين إن «جميع الأموال التي دفعت للسيد غوغر كانت على شكل صكوك بنكية». وصرح لشبكة «سي إي إن» صباح الخميس، بأن «أفعاله كانت بتوجيه من ولمنفعة دونالد ج. ترمب»، مضيفا: «أنا نادم حقا على ولائي الأعمى لرجل لا يستحق ذلك».

وذكر غوغر أن كوهين طلب منه في أوائل عام 2014 مساعدة ترمب في الحصول على نتائج جيدة في استطلاع رأي على الإنترنت أجرته قناة «سي إن بي سي» لقادة الأعمال، واستطلاع آخر أجرته «درادج ريبورت» عام 2015 عن المرشحين الجمهوريين المحتملين. ولم تنجح جهود غوغر في تحسين صورة ترمب في أي من الاستطلاعين، وفقا للصحيفة.

وأعلن كوهين في وقت سابق رغبته في التعاون مع المحقق مولر حول علاقات ترمب التجارية ومعلومات أخرى تتعلق بحملته الانتخابية، ومن المقرر أن يدلي بشهادته أمام لجنة الرقابة في مجلس النواب الشهر المقبل، حيث أعلن أنه مستعد لمناقشة الموضوعات المتعلقة بالمدفوعات النقدية وجوانب أخرى مرتبطة بمنظمة ترمب.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة