موسكو ترد على استراتيجية واشنطن الصاروخية

موسكو ترد على استراتيجية واشنطن الصاروخية

حذرت من أنها قد تقود إلى إطلاق «حرب النجوم» من جديد
السبت - 12 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14662]
موسكو: «الشرق الأوسط»
حذرت موسكو أمس من أن استراتيجية واشنطن الجديدة للدفاع الصاروخي ستؤدي إلى سباق تسلح في الفضاء وربما إعادة إطلاق حرب النجوم، وطالبت واشنطن بإعادة النظر في الأمر والدخول في محادثات بناءة مع روسيا بشأن توازن الأسلحة النووية «قبل فوات الأوان». وصفت وزارة الخارجية الروسية في بيان أمس الجمعة الخطة الأميركية بأنها تميل للمواجهة، وقالت إنها ستوجه ضربة للاستقرار الدولي الهش بالفعل. وقال البيان، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «نشعر بالقلق بوجه خاص من الفقرات التي تتناول خططا لتطوير سلاح للدفاع الصاروخي الأميركي في الفضاء... تعطي الاستراتيجية في واقع الأمر الضوء الأخضر لإمكانية بناء قدرات صاروخية هجومية في الفضاء».
وقالت وزارة الخارجية الروسية إن استراتيجية واشنطن الجديدة للدفاع الصاروخي ستؤدي إلى سباق تسلح خطير في الفضاء وقد تصل إلى حد إعادة إطلاق برنامج «حرب النجوم» الذي يعود لحقبة الحرب الباردة. وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس عن خطة دعت إلى تطوير أجهزة استشعار في الفضاء لرصد صواريخ الأعداء واستكشاف نشر أسلحة في الفضاء لإسقاط الصواريخ فضلا عن خطوات أخرى للدفاع عن الولايات المتحدة. وأضاف البيان الروسي: «تنفيذ هذه الأفكار سيؤدي حتما إلى بدء سباق تسلح في الفضاء، وهو ما سيترتب عليه أكثر النتائج سلبية على الأمن والاستقرار الدوليين».
وفي سياق متصل دعت ألمانيا روسيا الجمعة إلى تدمير نظامها الصاروخي الذي تقول الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي إنه يخرق معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى، وذلك من أجل إنقاذ هذه الاتفاقية التي تعود إلى الحرب الباردة. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إنه «ليس سرّاً أننا نعتقد كما الأعضاء الآخرين لحلف الأطلسي، أن هناك صواريخ (ممنوعة وفق المعاهدة) وأنه يجب نزعها بطريقة يمكن التحقق منها من أجل العودة إلى تطبيق هذه المعاهدة»، وذلك خلال مؤتمر صحافي في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.
وأنهت معاهدة الصواريخ النووية الموقعة عام 1987 أزمة صواريخ أعوام الثمانينات التي بدأت مع نشر الاتحاد السوفياتي صواريخ «إس إس - 20» ذات الرؤوس النووية الموجهة إلى العواصم الغربية. ومنعت الاتفاقية نشر صواريخ ذات مدى يتراوح بين 500 و5500 كلم. وفي صلب النزاع الحالي صواريخ «9إم729» الروسية الأرضية القادرة على حمل رؤوس نووية وبمدى يفوق 500 كلم، ما يعني أنها تخرق المعاهدة وفق ما تقول الولايات المتحدة وحلف الأطلسي. والشهر الماضي، فرضت واشنطن على موسكو مهلة 60 يوماً للامتثال للمعاهدة تحت تهديد بدء إجراءات الانسحاب في فبراير (شباط)، وأكد وزير الخارجية الألماني أن لدى بلاده «كلّ مصلحة لتبقى (هذه الاتفاقية) قائمة. الأمر يتعلق بمصالحنا الأمنية بشكلٍ جوهري ولذلك تتدخل الحكومة الألمانية ليكون هناك مستقبل للمعاهدة»، مضيفاً أن روسيا يمكنها «إنقاذ» معاهدة الصواريخ.
روسيا أميركا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة