واشنطن وبكين تستأنفان محادثات التجارة نهاية يناير

واشنطن وبكين تستأنفان محادثات التجارة نهاية يناير

الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
بكين: «الشرق الأوسط»
أعلنت وزارة التجارة الصينية الخميس أن كبير المفاوضين الصينيين للتجارة ليو هي سيتوجه إلى الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات في نهاية يناير الجاري.
وتأتي الزيارة التي سيقوم بها كبير المفاوضين في 30 و31 يناير، قبل شهر من موعد انتهاء الهدنة في النزاع التجاري الصيني الأميركي، والذي يهدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه سيفرض بعده رسوما جمركية عقابية على منتجات صينية.
وقال الناطق باسم وزارة التجارة الصينية غاو فينغ إن نائب رئيس الوزراء ليو هي والمسؤولين الأميركيين «سيجرون مفاوضات حول قضايا تجارية واقتصادية ويعملون معا للدفاع قدما باتجاه تطبيق الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان شي جينبينغ ودونالد ترمب في الأول من ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
وكان مفاوضون صينيون وأميركيون برتبة أقل التقوا في وقت سابق خلال الشهر الجاري في بكين. وقال الناطق إن ليو هي يتوجه إلى الولايات المتحدة تلبية لدعوة وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين وممثل التجارة روبرت لايتهايزر.
وإلى حين التوصل إلى اتفاق شامل مع بكين، وافق ترمب على تعليق حتى الثاني من مارس (آذار) رفع الرسوم الجمركية من 10 في المائة إلى 25 في المائة على سلسلة منتجات صينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار من الواردات السنوية إلى الولايات المتحدة.
ومن جهة أخرى، وصل وزير المالية الألماني أولف شولتس إلى الصين الخميس لإجراء محادثات حول التجارة والسياسة المالية مع المسؤولين الصينيين. وتتركز محادثات شولتس، الذي يشغل أيضا منصب نائب المستشارة الألمانية، على جهود تسوية النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة لتجنب انتشار الإجراءات التجارية العقابية في مختلف أنحاء العالم.
وأعرب شولتس عن أمله في التوصل لحل للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وأعلن أنه يعول على تحقيق تعاون مع بكين. وقال عقب بدء زيارته أمس: «اتفقنا على أنه من المهم حاليا إرسال إشارة بأن العالم يتكاتف وأنه يظل متعدد الأطراف وأن الجميع يحاولون التعاون سويا».
وأشاد الوزير الألماني بأن الولايات المتحدة والصين يعتزمان التوصل لحلول على مستوى أعلى في نهاية شهر يناير الجاري من أجل تفادي الرسوم الجمركية الأخرى التي هدد بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بقيمة مليارات، مؤكدا أنه من الجيد أنه سيتم إجراء مباحثات أخرى بين الصين والولايات المتحدة.
وأضاف شولتس قائلا: «إننا نعلم أننا نواجه حاليا وضعا اقتصاديا عالميا يمكنه أن يتحمل على نحو جيد خفض الصراعات إلى أدنى حد»، لذا أكد أنه من المهم وضع إشارة للتعاون الجيد هنا في بكين.
ويعتزم شولتس مقابلة نائب رئيس وزراء الصين ليو هي اليوم الجمعة، بعدما التقى أمس نظيره الصيني ليو كون ومسؤولين رفيعي المستوى من الحزب الشيوعي خلال أول زيارة له كنائب للمستشارة الألمانية للصين. ويتولى ليو الملف الاقتصادي في الحكومة الصينية، كما أنه مسؤول عن المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة ويحظى بثقة زعيم الدولة والحزب الحاكم تشي جينبينغ.
الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة