«سامبا» المالية تقدم 100 وحدة سكنية ضمن مبادرتها المجتمعية للإسكان الخيري

«سامبا» المالية تقدم 100 وحدة سكنية ضمن مبادرتها المجتمعية للإسكان الخيري

تمثل الدفعة الرابعة من أصل 500 وحدة تقدم للأسر المحتاجة
الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
الحقيل والخليفي والعيسى مع أحد المستفيدين من المبادرة (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»
قدّمت مجموعة سامبا المالية وتحت مظلة مبادرتها المجتمعية للإسكان الخيري والتي تستهدف تقديم 500 وحدة سكنية مؤثثة بالكامل للأسر المحتاجة في السعودية، و100 فيلا سكنية جديدة جاهزة للسكن الفوري وكاملة التأثيث، تمثل الدفعة الرابعة من المبادرة حيث فاقت المساحة إجمالية للوحدات المقدمة 100 ألف متر مربع، أسهمت في توفير سكن لنحو 2600 فرد.
وجاء ذلك خلال حفل أقامته المجموعة مساء أول من أمس في العاصمة السعودية الرياض لتوزيع مفاتيح الفلل على الأسر المستفيدة، بحضور ماجد الحقيل وزير الإسكان والدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، وعيسى العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية ورانيا نشار الرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية وعدد من المسؤولين، إلى جانب مشاركة مجموعة عدد من أفراد الأسر المستفيدة.
وتمثل الدفعة الجديدة من الفلل السكنية والتي تستهدف إيواء 1000 شخص، الدفعة الرابعة للمبادرة، التي يتحمل «سامبا» تكاليفها بالكامل ضمن مبادرته المجتمعية، حيث يجري توزيعها على الفئات المستحقة من خلال وزارة الإسكان وعبر اتفاقية تعاون بين الجانبين، حيث تقوم الوزارة باختيار الأسر المستفيدة من وحدات المبادرة من بين قوائم المتقدمين لبرامج الوزارة للحصول على السكن، مع مراعاة الفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً وفي مقدمتهم ذوو «شهداء الواجب»، وكذلك عدالة التوزيع الجغرافي لتشمل مختلف مدن ومناطق البلاد.
وقال عيسى العيسى رئيس مجلس مجموعة سامبا المالية إن «سامبا» أخذ على عاتقه مساعدة الناس، فمسك بزمام المبادرة وسعى إلى الأخذ بأيدي 500 أسرة أملاً في تغيير واقعهم المعيشي، فكان أن أعلنت المجموعة عن تكفّلها بتقديم 500 وحدة سكنية مؤثثة بالكامل يتم توزيعها مجاناً على ذوي الأسر العفيفة في كافة أنحاء المملكة، موضحاً أنه قد تم خلال الفترة الماضية توزيع ثلاث دفعات لنحو 1600 مواطن ومواطنة.
وأضاف العيسى أن «سامبا» يعود اليوم وفي جعبته دفعة رابعة من دفعات المبادرة، تتضمن توزيع 100 فيلا سكنية مؤثثة بالكامل وجاهزة للسكن الفوري وللتوزيع ضمن 5 مجمعات سكنية يبلغ إجمالي مساحتها 50 ألف متر مربع في أربعة مناطق من السعودية هي الرياض، مكة المكرمة، القصيم والحدود الشمالية، وليرتفع بذلك إجمالي عدد المستفيدين إلى 2600 مواطن ومواطنة.
من جانبه قال ماجد الحقيل وزير الإسكان إن مبادرة «سامبا» للإسكان الخيري تعكس روح التعاون المثمر والتكامل في الأدوار بين القطاعين العام والخاص، والذي يُعدّ متطلباً رئيسياً من متطلبات تحقيق التنمية المستدامة التي تقع مسؤوليتها على كافة الأطراف في البلاد، لافتاً إلى أن وزارة الإسكان تتطلع إلى المبادرة على اعتبارها قيمة مُضافة للجهود المتراكمة التي تتبناها الوزارة وصندوق التنمية العقارية في سبيل توفير السكن الكريم للمواطن، وفق ما يتطلع إليه.
وشدد الحقيل على أن القطاع المصرفي السعودي، وبما يتفّرع عنه من بنوك وطنية وفي مقدمتها مجموعة سامبا المالية، وبإشراف من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي، كان الشريك الاستراتيجي السبّاق وإحدى الأذرع المتينة الداعمة لوزارة الإسكان في تنفيذ حزمة برامجها ومبادراتها الموجهة لتسريع خطوات تمكين المواطنين من امتلاك السكن، وتوسيع قاعدة ملاك المساكن.
من ناحيته قال الدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي: «مبادرة «سامبا» تعد نموذجا حياً على عمق انتماء مؤسساتنا المصرفية، والتزامها الوثيق بمسؤوليتها الاجتماعية، والذي كان على الدوام عنواناً رئيسياً من عناوين دورها التنموي المتكامل في خدمة الاقتصاد الوطني، وتلبية احتياجات ذلك المجتمع المحلي»، معتبراً أن المبادرة تعيد للأذهان الأثر الفاعل الذي أحدثته البنوك السعودية خلال مسيرتها في تحفيز التنمية المحلية على أكثر من صعيد، ويؤكد على أن القطاع المصرفي السعودي ومن خلال مبادراته ونشاطاته كان على الدوام البار لوطنه وقيادته الحكيمة ولأبناء وطنه على امتداد البلاد.
إلى ذلك قالت رانيا نشار، الرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية بأن مبادرة «سامبا» ما كان لها أن ترى النور لولا تكاتف الجهود بين كافة الأطراف في سبيل إنجازها على هذا النحو، مقدمة الشكر إلى كل من ساهم في إنجاحها ورعايتها وفي مقدمة هؤلاء وزارة الإسكان ومؤسسة النقد العربي السعودي وفريق العمل لدى «سامبا» ومجلس إدارته، موضحة أن مبادرة «سامبا» هي امتداد لسلسلة طويلة من المبادرات والبرامج التنموية التي قدمها سامبا خلال مسيرته بما في ذلك دعم ذوي الاحتياجات الخاصة والجمعيات الخيرية، وبرامج التوعية الصحية والبيئية، وبرامج التأهيل والتدريب في مجال الأمن السيبراني، والوعي والتخطيط المالي وتأهيل الشباب السعودي.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة