الرئيس الكيني يعلن القضاء على المتورطين في هجوم نيروبي

الرئيس الكيني يعلن القضاء على المتورطين في هجوم نيروبي

أجانب بين الضحايا... وأوغندا تعزز الإجراءات الأمنية
الخميس - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 17 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14660]
قوات أمن ومواطنون أمس خارج المجمع الذي تعرض للهجوم الإرهابي في نيروبي (إ.ب.أ) حشود في المقبرة الإسلامية بنيروبي خلال جنازة مسلمين قُتلا في الهجوم الإرهابي في العاصمة الكينية أول من أمس (رويترز)
القاهرة - نيروبي: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، أمس، أن عناصر حركة «الشباب» الصومالية المتطرفة الذين نفذوا هجوماً ضد مجمع فندقي يرتاده أجانب في العاصمة نيروبي «تمت تصفيتهم» على أيدي قوات الأمن، في ختام حصار استمر نحو 20 ساعة، بينما أعلنت الشرطة في أوغندا المجاورة أنها في حالة تأهب قصوى بعد هذا الهجوم الذي أوقع ما لا يقل عن 14 قتيلاً.
وفيما قامت الفرق الأمنية بإجلاء كينيين وأجانب من موقع الهجوم الإرهابي خلال العملية، أكد مسؤول في وزارة الخارجية الكينية مقتل مواطن أميركي، فيما قال عاملون في مشرحة إن بين القتلى الأجانب أميركياً واحداً وبريطانياً واحداً، إضافة إلى 11 كينياً. وأكدت لندن مساء أمس مقتل بريطاني تبيّن أنه موظف في وكالة إنسانية تعمل في افريقيا، فيما ذكرت صحف أن عنصراً في قوة خاصة بريطانية كان في مهمة تدريب في كينيا شارك في عملية التصدي لمهاجمي المجمع الفندقي.
وأوضح كينياتا، في مؤتمر صحافي بثّه التلفزيون، أن العملية الأمنية انتهت و«تمت تصفية كل الإرهابيين» ممن هاجموا مبنى فندق «دوسيت دي 2»، لينتهي بذلك الهجوم الإرهابي الذي بدأ الثلاثاء. وأكد الرئيس الكيني «مقتل 14 روحاً بريئة على أيدي أولئك الإرهابيين القتلة».
وتعهد كينياتا الذي بدا متعباً وعابساً، بحسب وكالات الأنباء، بتشديد الحرب على الإرهاب العالمي. وقال: «لن يهزمنا الإرهاب أبداً»، مضيفاً: «لن نستسلم. ما زلنا جزءاً من المجتمع الدولي الذي يحارب الإرهاب. والبلاد آمنة حالياً». وأضاف أن قوات الأمن أجلت أكثر من 700 شخص سالمين من مجمع «دوسيت دي 2»، بعد بدء الهجوم. وقال كينياتا، وهو ابن الأب المؤسس لكينيا: «باستخدام الوسائل المتاحة لأجهزة الأمن والأذرع القضائية، سنواصل اتخاذ كل خطوة لجعل بلدنا غير مضياف للجماعات الإرهابية وشبكاتها». ولم يتضح على الفور عدد المهاجمين بالإجمال، لكن مشاهد التقطت من كاميرا مراقبة بثّتها وسائل إعلام محلية أظهرت 4 رجال مسلحين يدخلون المجمع بعد ظهر أول من أمس، وقام واحد منهم على الأقل بتفجير نفسه عند بدء الهجوم.
وأفاد مصدر في الشرطة بأنه تم قتل اثنين من المهاجمين صباح أمس بعد استمرار تبادل إطلاق النار لليوم الثاني من الهجوم.
وعملت قوات الأمن طيلة الليل لتأمين مجمع «دوسيت دي 2» الذي يضم فندقاً فيه 100 غرفة ومنتجعاً صحياً ومطعماً وأبنية تشغلها مكاتب، بعد هجوم تبنته حركة «الشباب» الصومالية المتطرفة. وقال قائد الشرطة الكينية جوزيف بوينت إن الهجوم بدأ بانفجار استهدف 3 سيارات في مرآب المجمع وتفجير انتحاري في بهو فندق دوسيت. وفيما سمع صوت الانفجار وإطلاق النار في حي ويستلاندز الكثيف الأشجار، تحصن مئات الموظفين المذعورين داخل المجمع، بينما فرّ آخرون.
وتبنت حركة «الشباب» المتطرفة المرتبطة بالقاعدة، الهجوم الذي يأتي بعد 3 سنوات تماماً من هجومها على قاعدة للجيش الكيني في الصومال؛ حيث كثيراً ما استهدفت الحركة كينيا منذ تدخل جيشها في الصومال قبل نهاية عام 2011 لمحاربة الجماعة المتشددة.
والهجوم على مجمع «دوسيت دي 2» هو الأول في نيروبي منذ الهجوم المسلح على مركز «ويستغيت» التجاري في 2013، الذي أوقع 67 قتيلاً على الأقل. ودفع الهجوم على «ويستغيت» كثيراً من المؤسسات ومراكز التسوق - ومنها «دوسيت» - إلى تعزيز الإجراءات الأمنية ووضع الحواجز لتفتيش السيارات والمارة، كما أعلن كثير من المؤسسات التي يرتادها أجانب في نيروبي على مواقع التواصل الاجتماعي إغلاق أبوابها لأسباب أمنية. وفجّر انتحاري واحد على الأقل نفسه في الفندق، فيما قام مسلحون بإطلاق النار والاشتباك مع قوات الأمن، ثم تحصنوا في الموقع، فيما كان المدنيون يفرون أو يختبئون بانتظار إنقاذهم.
بدورها، أدانت مجموعة دول شرق أفريقيا (إيغاد) الهجوم، وحثّت على بذل جهود مشتركة للقضاء على آفة الإرهاب في المنطقة. وعبّر محبوب معلم، السكرتير التنفيذي للمنظمة، عن ثقته في تقديم المنفذين والمنظمين والداعمين لهذا الهجوم للعدالة في أسرع وقت ممكن، معتبراً في بيان له أمس أنه «لا يجب السماح لهذه الهجمات الوحشية بإضعاف إصرارنا المشترك على القضاء على آفة الإرهاب من منطقتنا». وتتعرض كينيا كثيراً لهجمات من حركة «الشباب» انتقاماً لإرسالها قوات إلى الصومال.
من جانبه، اعلن بولي نامايي، نائب المتحدث باسم الشرطة في أوغندا، تشديد الإجراءات الأمنية وتفعيل إجراءات مكافحة الإرهاب. وأضاف: «رجال الأمن في حالة تأهب. ينبغي أن تلتزم المناطق المزدحمة كالكنائس والأسواق والمستشفيات ومراكز التسوق على نحو خاص بتلك الإجراءات الأمنية، ولدينا فرق يقظة لضمان حدوث ذلك».
كينيا كينيا سياسة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة