عشاء من شطائر الهامبورغر والبطاطا المقلية في البيت الأبيض

عشاء من شطائر الهامبورغر والبطاطا المقلية في البيت الأبيض

ترمب: قدمنا طعاماً أميركياً رائعاً
الأربعاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
واشنطن: {الشرق الأوسط}
على عكس الفخامة في المفروشات وصحون التقديم والصواني الفضية للتقديم في غرفة الطعام الرئيسة بالبيت الأبيض، كان الطعام الذي قدم للاعبي فريق كلميسون الجامعي، حيث اختار لهم الرئيس دونالد ترمب قائمة من مأكولاته المفضلة وهي البورغر والبطاطا المقلية إضافة إلى البيتزا.

وعلى حسابه في «تويتر» قال ترمب: «كان أمرا رائعا الوجود مع فريق ناشيونال تشامبيون تايغرز في البيت الأبيض، وبسبب الإغلاق الجزئي المستمر لمؤسسات الحكومة قدمت لهم كميات مهولة من الأطعمة السريعة (دفعت ثمنها بنفسي)، أكثر من 1000 شطيرة بورغر وغيرها وخلال ساعة واحدة اختفت كلها، رجال رائعون وآكلون نهمون». وأشار كثيرون إلى المبالغة في عدد الوجبات، حيث إن ترمب قال للصحافيين الموجودين في الحفل إن عدد الشطائر 300 فقط.

ويبدو أن سبب الاستعانة بمطاعم الوجبات السريعة نتج عن حالة الشلل التي تعاني منها أجهزة الحكومة الأميركية وتغيب كثير من الموظفين بسبب عدم تسلمهم مرتباتهم الشهرية، وطالت هذه الحال موظفي البيت الأبيض والطهاة أيضا، حسب ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وخلال العشاء سأل أحد الصحافيين الرئيس عن أكلته المفضلة وأجابه ترمب وهو واقف خلف طاولة العشاء التي تحمل الشطائر والبيتزا والبطاطا المقلية: «أحب هذا الطعام كله، كله طعام جيد... وجبات أميركية عظيمة... أحبها كلها، إذا كانت الوجبة أميركية فأنا أحبها».

وأظهرت صورة من داخل البيت الأبيض ترمب مبتسما خلف طاولة تتوسطها أوان فضية عليها وجبات الهامبورغر من سلاسل مطاعم مثل ماكدونالدز وبورغر كينج ووينديز، وسط شمعدانات ذهبية كبيرة.

وحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية أمس، فقد قال ترمب إنه كان يقدم «طعاما أميركيا رائعا» للاعبي كرة القدم. وأظهرت صورة أخرى أكوابا بيضاء مملوءة بالبطاطس المقلية.

وأوضح ترمب أن «السبب في قيامنا بهذا هو الإغلاق... نريد التأكد من أن كل شيء على ما يرام».

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض عبر «تويتر»، إن «رفض الديمقراطيين الوصول إلى حل وسط بشأن أمن الحدود وإعادة فتح الحكومة لم يمنع الرئيس ترمب من استضافة فريق (كليمسون) البطل الوطني الليلة». وأضافت: «لقد تحمل شخصيا نفقات هذا الحدث الذي تقف وراءه بعض من أعظم سلاسل الوجبات السريعة في أميركا». وفي وقت سابق من يوم الاثنين، انتقد ترمب الديمقراطيين لعدم التفاوض من أجل إنهاء إغلاق الحكومة الجزئي، وقال إنه ليس في عجلة من أمره لإعلان حالة الطوارئ الوطنية.

ودخل الإغلاق الجزئي يومه الرابع والعشرين، حيث لا يزال الجانبان مختلفين حول قضية أمن الحدود.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة