«هيئة تحرير الشام» تؤيد هجوماً تركياً ضد الأكراد

«هيئة تحرير الشام» تؤيد هجوماً تركياً ضد الأكراد

«الائتلاف» يدعو إلى «حل جذري» للتكتل الذي يضم «النصرة»
الثلاثاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 15 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14658]
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
دعا «الائتلاف الوطني السوري» المعارض لـ«حل جذري» لـ«إنهاء وجود» متطرفي «هيئة تحرير الشام» في إدلب، في وقت قال زعيم «الهيئة» أبو محمد الجولاني إن فصيله يؤيد شن تركيا لعملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.
وتهدد تركيا وفصائل سورية موالية لها بشن هجوم قريب ضد مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وعمودها الفقري وحدات حماية الشعب الكردية، في شمال وشمال شرقي سوريا. وأثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الشهر الماضي بسحب قواته الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية من سوريا، خشية الأكراد من أن يفسح المجال أمام أنقرة لتنفيذ تهديداتها.
وقال الجولاني، خلال مقابلة نُشرت الاثنين على تطبيق تلغرام مع قناة «أمجاد» المعنية بأخبار التنظيمات المتطرفة والتابعة للهيئة: «نرى حزب العمال الكردستاني عدواً لهذه الثورة ويستولي على مناطق يقطن فيها عدد كبير من العرب السنة».
وترى هيئة تحرير الشام في وحدات حماية الشعب الكردية جزءاً من حزب العمال الكردستاني الذي يقود تمرداً ضد أنقرة منذ عقود.
وأضاف الجولاني، رداً على سؤال حول عزم تركيا شن معركة ضد شرق الفرات: «نرى ضرورة إزالة حزب العمال الكردستاني، لذلك نحن مع توجه أن تُحرر هذه المنطقة من حزب العمال الكردستاني، ولا يمكن أن نكون نحن من يعيق مثل هكذا عمل ضد عدو من أعداء الثورة».
وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من محافظة إدلب (شمال غرب) ومناطق محاذية لها، وتنتشر فيها نقاط مراقبة تركية تطبيقاً لاتفاق توصلت إليه أنقرة وموسكو حول تنفيذ هدنة وإقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كيلومتراً.
وخاضت هيئة تحرير الشام خلال الأسابيع الماضية اشتباكات ضارية مع فصائل مدعومة من أنقرة وتمكنت من بسط سيطرتها على كامل مناطق الفصائل الأخرى في إدلب ومحيطها. ويأتي التصريح اللافت للجولاني حول عملية شرق الفرات التي تلوح تركيا بتنفيذها ضد الوحدات الكردية، متناقضاً مع تصريح القيادي في الهيئة، «أبو اليقظان المصري»، الذي «منع» المشاركة في عملية شرق الفرات إلى جانب القوات التركية، قائلا إن «عملية شرق الفرات هي معركة بين جيش علماني وحزب علماني، وتأتي في سياق تفاهمات دولية، وإن المشاركة فيها محرّمة».
وتعد تصريحات الجولاني هي الأولى له بعد الهجوم الكبير الذي شنته الهيئة، التي تشكل جبهة تحرير الشام (النصرة سابقا) قوامها الرئيس، ضد فصائل من المعارضة السورية موالية لتركيا، حيث وسعت من المساحات التي تسيطر عليها بعد معارك استمرت 10 أيام، وأدت إلى القضاء على حركة «نور الدين الزنكي»، وحل حركة «أحرار الشام» لنفسها في منطقتي شحشبو وسهل الغاب بريف حماه.
وصنفت تركيا هيئة «تحرير الشام» في أغسطس (آب) الماضي على أنها منظمة إرهابية تماشيا مع تصنيف مماصل للاتحاد الأوروبي.
إلى ذلك، طالب «الائتلاف الوطني»، التشكيل الأبرز للمعارضة في المنفى، الأحد بـ«حلّ جذري» من أجل «إنهاء وجود» جهاديي هيئة تحرير الشّام في محافظة إدلب.
وكانت هيئة تحرير الشّام وفصائل مقاتلة قد توصّلت بعد معارك بينهما استمرّت تسعة أيّام، إلى اتفاق على وقف إطلاق النّار نصّ على «تبعيّة كلّ المناطق» في محافظة إدلب ومحيطها لـ«حكومة الإنقاذ» التي أقامتها هيئة تحرير الشّام (جبهة النُصرة سابقاً) في المنطقة.
وفي بيان، وصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هيئة تحرير الشّام بأنّها «تنظيم إرهابي»، مندّداً بـ«محاولات» الهيئة لـ«وضع اليد على كامل» منطقة إدلب.
وأضاف البيان، الذي صدر عقب اجتماع استمرّ يومين للبحث في النزاع السوري، أنّه «يجب إيجاد حل جذري ينهي وجودها (هيئة تحرير الشام) في إدلب وفي أي منطقة أخرى».
ودعا الائتلاف إلى التحرّك «عبر الاتفاق والتعاون مع الأصدقاء الأتراك، بما يُحقّق حماية المدنيين، ومنع النظام وداعميه الروس والإيرانيين من القيام بمحرقة شاملة بحجّة وجود الإرهاب في المنطقة».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة