الزعيم الكوري الشمالي في الصين قبيل قمة محتملة مع ترمب

الزعيم الكوري الشمالي في الصين قبيل قمة محتملة مع ترمب

الثلاثاء - 2 جمادى الأولى 1440 هـ - 08 يناير 2019 مـ
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون يلتقي الرئيس الصيني شي جينبينغ -أرشيفية (أ.ب)
بكين - بيونغ يانغ: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اليوم (الثلاثاء) إلى بكين في زيارة غير معلنة لإجراء محادثات مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، فيما تجري التحضيرات لقمة ثانية محتملة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
والصين تعتبر الحليف الدبلوماسي الرئيسي لكوريا الشمالية المعزولة، ومصدرها الرئيسي من المساعدات والتجارة، وهذه الزيارة تعزز التكهنات حول لقاء محتمل مع الرئيس الأميركي حيث إن كيم قد يكون حضر لبحث تنسيق استراتيجيته مع الرئيس الصيني.
وسيلتقي كيم خلال النهار الرئيس الصيني كما أفادت وكالتا الأنباء الرسميتان الصينية والكورية الشمالية.
وكان الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي عقدا قمة في سنغافورة في يونيو (حزيران) 2018.
وأفادت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء أنّ الزعيم الكوري الشمالي وصل صباح اليوم على متن قطار خاص إلى محطة القطارات في بكين في زيارة تستمر لغاية الخميس.
وأرفقت «يونهاب» نبأها بصورة بدا فيها قطار الزعيم الكوري الشمالي المميّز بلونه الأخضر الغامق والخط الأصفر الأفقي الذي ينتصفه وهو يدخل المحطة في تمام الساعة 10:55 (02:55 ت غ).
وأتى نبأ الوكالة الكورية الجنوبية بعيد إعلان بيونغ يانغ وبكين أنّ كيم غادر أمس (الاثنين) بلاده على متن قطار متّجهاً إلى الصين، في زيارة تستمر أربعة أيام تلبية لدعوة من الرئيس الصيني.
وأوضحت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنّ كيم «يزور الصين من السابع ولغاية العاشر من يناير (كانون الثاني) بدعوة من شي جينبينغ».
وأضافت أنّ الزعيم كيم انطلق من محطّة القطارات في بيونغ يانغ على متن قطار خاص، متوجّهاً إلى بكين ترافقه زوجته ري سول جو، وعدد من كبار المسؤولين في نظامه.
وأكّدت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الزيارة.
وتأتي زيارة كيم جونغ أون بعد أسبوع على تحذيره الولايات المتحدة في خطابه بمناسبة السنة الجديدة، حيث أعلن أنه يمكن أن يغير موقفه في حال أبقت واشنطن على عقوباتها الاقتصادية ضد بيونغ يانغ، رغم التقارب الدبلوماسي الذي حصل بين البلدين منذ السنة الماضية.
وزار كيم الصين ثلاث مرات العام الماضي للقاء شي، ولم يتمّ الإعلان عن أي من تلك الزيارات مسبقاً.
وأفاد بوني غلاسر من مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية، وهو معهد أبحاث أميركي، أن «شي وكيم يريان مصلحة في تنسيق مواقفهما قبل قمة بين كيم وترمب. وهذا أمر يبدو معتادا الآن».
وأضافت أن «كيم يسعى أيضا للحصول على مساعدة بكين لكي يتم تخفيف العقوبات الدولية» عن بلاده.
وتعتبر الصين وروسيا أن الأمم المتحدة يجب أن تنظر في رفع هذه العقوبات، لكن ترمب أعلن الأحد أنها ستبقى قائمة طالما لم يتم تحقيق نتائج «إيجابية جدا» حول نزع الأسلحة النووية.
وتوقّفت محادثات نزع أسلحة كوريا الشمالية بين بيونغ يانغ وواشنطن، إلاّ أنّ التوقعات تتزايد باحتمال عقد قمة ثانية بين كيم والرئيس الأميركي الذي قال الأحد إنّ الطرفين يتفاوضان حالياً على مكان عقد القمة المرتقبة، لكنّه لم يرد على سؤال يتّصل بموعد انعقاد هذه القمة.
وأوضح ترمب لصحافيين أمام البيت الأبيض ردّاً على سؤال عن القمّة الثانية المرتقبة بينه وبين كيم: «نحن نتفاوض على مكان. على الأرجح سيتمّ إعلانه في موعد ليس بعيدا».
وفي قمتهما التاريخية في سنغافورة في يونيو الماضي، اتفق ترمب وكيم على العمل باتجاه نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية. لكنّ ذلك جاء في اتفاق مبهم لم يتطرّق إلى التفاصيل.
وتضغط الولايات المتحدة على كوريا الشمالية لنزع أسلحتها النووية قبل أي تخفيف للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.
بالمقابل يطالب كيم، الذي تحكم عائلته كوريا الشمالية منذ 70 عاماً، بتخفيف العقوبات المفروضة على بلاده بسبب برنامجها النووي وبرامجها الخاصة بالصواريخ الباليستية.
كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة