أبرز تيارات الأزياء لعام 2019

أبرز تيارات الأزياء لعام 2019

10 ملامح لأجندة صناعة الموضة العالمية
الخميس - 26 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 03 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14646]

سيشهد العام المقبل الكثير من التغيرات الإيجابية على صعيد الموضة حسب الخبراء في شركة «ماكنزي أند كو»، والذين كشفوا عنها في مؤتمر «بير أو إف فويسز» الأخير. السبب أنه من المتوقع أن تصبح الصين أكبر سوق للموضة بالعالم. ليس هذا فحسب، من المتوقع أيضا أنه سيكون عام الصحوة الإنسانية والأخلاقية في أعقاب الأوضاع العصيبة التي عايشتها صناعة الموضة خلال 2018، بحيث سيكون عام 2019 الوقت المثالي للسعي وراء الفرص، وليس مجابهة التحديات فحسب إضافة إلى احترام البيئة والصناعات والأفكار المستدامة. ورغم الزحف الصيني، سيكون العام الجديد عام تفاؤل في الولايات المتحدة، مقارنة بأوروبا، التي ستعاني فيها قطاعات السوق المتوسطة من بعض التذبذبات، الأمر الذي سيستدعي اتخاذ خطوات جريئة لإحداث تحول هائل في أسلوب عملها. سيكون العام الذي سيظهر فيه تأثير الزبون مؤكداً مقولة «الزبون دائماً على حق». بيده سيرفع بعض العلامات التجارية إلى عنان السماء، وبيده سيكتب شهادة وفاة علامات أخرى، بناءً على الثقة.

باختصار، لن يكون الوضع سهلاً على الكل، سواء كنت في منصب تنفيذي أو مؤسس شركة ناشئة أو عميل مخضرم، سيعينك تقرير وضع الموضة لعام 2019


1 ضرورة توخي الحذر


من الواضح أن حالة التراجع في مؤشرات اقتصادية محورية وعدد من العوامل الأخرى سوف تسهم في زعزعة الاستقرار كما في دفع صناع الترف والموضة نحو مزيد من الحذر. ففي ظل احتمالات تباطؤ الاقتصاد العالمي بحلول عام 2020، على الشركات توخي المزيد من الحذر وبذل جهود أقوى في المقابل للبحث عن فرص لتعزيز إنتاجيتها مقارنة بالأعوام السابقة.


2 الصعود الهندي


نجحت الهند في التحول إلى عنصر محوري في صناعة الموضة مع تنامي طبقتها الوسطى وتزايد قوة قطاع التصنيع لديها. لهذا بدأت منذ الآن الجهات المعنية بصناعة الموضة بمضاعفة جهودها داخل هذه السوق، التي كانت إلى عهد قريب شديدة التشرذم والصعوبة حيث تتعايش فيها فئات متعلمة ومثقفة تكنولوجياً جنباً إلى جنب مع فئات أخرى فقيرة، بدأت حركة صعودها في السلم الاجتماعي لتشكل في المستقبل القريب زبوناً مهماً.


3 التجارة


يتعين على جميع الشركات الاستعداد بتجهيز خطط طوارئ لمواجهة هزات محتملة قد تظهر على شكل توترات تجارية وحالة من الشكوك. الإيجابي فيها أنها قد تعيد صياغة صناعة الملابس بطرق أخلاقية أكثر، كما قد تظهر فرص جديدة في حال تم إعادة التفاوض حول اتفاقات تجارية، بين الولايات المتحدة والصين تحديداً.


4 نهاية الملكية الخاصة


أصبحت فترة حياة المنتج أكثر تقلباً في ظل التغيير والموضة الموسمية، كما ظهر هناك توجه واضح يميل إلى اقتناء منتجات لا تعترف بزمن. وهذا يستدعي أن يبدي المعنيون اهتماماً متزايداً بهذه النقطة بهدف إرضاء زبائنهم من الشباب والوصول في الوقت ذاته إلى زبائن جدد يسعون للحصول على منتجات راقية ذات جودة عالية بأسعار معقولة. والأهم أن تكون منفذة بطرق مستدامة.


5 الأجيال الجديدة


تنامي حماس الأجيال الأصغر سناً تجاه القضايا الاجتماعية والبيئية اتسع ليشمل قطاعات عريضة، مما دفع العلامات التجارية لأن تبدي اهتماماً أكبر بقضايا معينة بهدف اجتذابهم. والملاحظ أن المستهلكين من بعض الأسواق بدأوا يكافئون العلامات التجارية التي تتخذ موقفاً قوياً إزاء قضايا اجتماعية وبيئية تتجاوز حدود المسؤولية الاجتماعية التقليدية، بالإقبال على منتجاتهم والترويج لهم. لهذا ليس غريباً أن تعلن الكثير من بيوت الأزياء عن عزوفها عن استعمال الفرو وبعض الجلود الطبيعية النادرة وبحثها عن تقنيات جديدة تحترم البيئة وما شابه من أمور


6 الشراء الآن وليس غداً


في إطار سرعة رحى الموضة، تمثل الفجوة ما بين العرض والشراء لحظة عذاب لمستهلك الموضة الذي لا يطيق الصبر ويسعى لشراء المنتجات التي اكتشفها على الفور. من المعتقد أن ثمة عناصر ستحاول سد هذه الفجوة عبر توفير فترات انتظار أقصر. ورغم أن هذه الاستراتيجية ظهرت منذ فترة وتبنتها بعض بيوت الأزياء، فإنها لم تحقق المطلوب منها بالكامل. بيد أن الإيجابي في التجربة، أن الكل استفاد وتعلم منها، الأمر الذي سينعكس على استراتيجيات جديدة تلعب على الحبلين. من جهة ستوفر بعض المنتجات مباشرة بعض العرض، فيما ستبقى بعض المنتجات الأخرى نخبوية وتستحق انتظارها لبضعة أشهر.


7 الشفافية


بعد أن ظلت الشركات لسنوات تمتلك بيانات شخصية وتتعامل معها بسرية، ينتظر اليوم المستهلكون الذين تراجعت مستويات ثقتهم إزاء المجموعات الكبيرة، أن تتيح هذه الشركات قدراً من الشفافية والتشارك في المعلومات مع زبائنها، مثل الإفصاح عن مصادرها وطرق صناعتها وغير ذلك. من هذا المنظور سيتعين عليها طرح مستوى أعلى من الشفافية بجانب أبعاد أخرى مثل القيمة مقابل المال والنزاهة الإبداعية وحماية البيانات.


8 الأسماء الصغيرة تزعزع الكبيرة

بدأت العلامات الكبيرة في إعادة النظر في النماذج التجارية التقليدية الخاصة بها استجابة لتطورات جديدة، أهمها نجاح العلامات التجارية الصغيرة الصاعدة والصغيرة، التي تسارعت وتيرتها. الفضل في هذا يعود إلى عدة أسباب منها تراجع الثقة والولاءات للعلامات التجارية الكبيرة، وتنامي الرغبة في تجريب ما هو جديد، إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي التي لعبت دوراً مهماً في الترويج لها عالمياً. ونتوقع أن يسير عدد أكبر من العلامات التجارية في هذا الاتجاه، الأمر الذي سيكون له تأثير كبير على نماذج التشغيل لديها.


9 السيطرة الرقمية

مع احتدام المنافسة بين الاستراتيجيات التقليدية والجديدة، سيستمر الفاعلون بمجال التجارة الإلكترونية في الابتكار عبر إضافة خدمات تشكل قيمة مضافة، سواء عبر عمليات الاستحواذ أو الاستثمار أو البحث والتطوير الداخلية. وستعمل هذه العناصر الفاعلة على تنويع منظومتها من أجل دعم ريادتها وتفوقها على العناصر الأخرى التي تبقى معتمدة بصورة حصرية على هوامش تجارة التجزئة.


10 تقليص الفائض


بفضل الميكنة وتحليل البيانات، ظهر نمط جديد من الشركات الناشئة القادرة على تحقيق إنتاج نشط بناءً على الطلب. ومن المنتظر أن تبدأ المجموعات المعنية بالإنتاج الضخم في تجريب هذه الخطوة وإبدائها مزيداً من الحرص على الاستجابة بسرعة للصيحات الجديدة وطلبات العملاء وتحقيق الإنتاج الفوري مع تقليص المخزون الفائض وجعل دورة الإنتاج القصيرة القاعدة السائدة الجديدة.


لمسات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة