زعيم كوريا الشمالية يرغب في مزيد من اللقاءات مع نظيره الكوري الجنوبي

زعيم كوريا الشمالية يرغب في مزيد من اللقاءات مع نظيره الكوري الجنوبي

الأحد - 22 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 30 ديسمبر 2018 مـ
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (يسار) ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه - إن في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين - أرشيف (أ.ب)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
ذكر مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، اليوم (الأحد)، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون عبَّر عن رغبته في عقد مزيد من لقاءات القمة مع الرئيس مون العام المقبل لتحقيق هدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
وبعث كيم برسالة إلى مون اليوم احتفاء بالتحسن الكبير في العلاقات بين بلديهما الذي أشرفا عليه هذا العام، وشمل عقد ثلاثة اجتماعات بعد مواجهة على مدى سنوات أجرت خلالها بيونغ يانغ سلسلة من التجارب النووية والصاروخية.
لكن توقف المحادثات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن كان له تأثير على العلاقات بين الكوريتين. ولم ترد كوريا الشمالية على خطة كوريا الجنوبية لاستضافة كيم في سيول هذا العام، وهو ما جرى الاتفاق عليه خلال قمة زعيمي الكوريتين في بيونغ يانغ في سبتمبر (أيلول).
وتعهد كيم بالعمل في اتجاه نزع الأسلحة النووية خلال قمته التاريخية مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في سنغافورة في يونيو (حزيران). ولم يحرز الطرفان تقدماً يُذكر منذ تلك القمة كما لم يعقدا اجتماعاً رفيع المستوى كانا اتفقا عليه لكن جرى إلغاؤه على نحو مفاجئ في نوفمبر (تشرين الثاني).
وقال مكتب مون إن كيم عبر عن أسفه لعدم زيارة سيول هذا العام وإنه أبدى «عزما قويا» على القيام بها في المستقبل، في الوقت الذي يواصل فيه مراقبة الوضع.
وقال كيم أوي - كيوم المتحدث باسم مون في بيان: «الزعيم كيم قال إنه مستعد للمزيد من اللقاءات مع الرئيس مون خلال العام المقبل للمضي قدماً بمحادثات السلام والتنمية وحل مسألة إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية».
كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة