وصول 311 مهاجراً إلى البرّ الاسباني بعد إنقاذهم في المتوسّط

وصول 311 مهاجراً إلى البرّ الاسباني بعد إنقاذهم في المتوسّط

الجمعة - 20 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 28 ديسمبر 2018 مـ
مسعفون يستقبلون مهاجرين على البر الاسباني (إ. ب. أ)
مدريد: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل أكثر من 300 مهاجر أنقذتهم قبل أسبوع منظّمة غير حكومية إسبانية قبالة ليبيا إلى ميناء في جنوب إسبانيا اليوم (الجمعة) إثر رفض كلّ من إيطاليا ومالطا استقبالهم.
ورست سفينة تقلّ المهاجرين تابعة لمنظمة "بروأكتيفا أوبن آرمز" إلى ميناء كرينافيس في مدينة سان روكي في خليج جبل طارق. وقال فيسنتي ريموندو مدير الفرع الإسباني في منظمة "سيف ذي تشيلدرن" إن "هؤلاء أطفال وبالغون على حد سواء مرّوا بتجارب مروّعة فعلاً في بلادهم وخلال رحلتهم" إلى اوروبا. وأوضح أنّ بعضاً من الأطفال الـ139 هم "من دول تواجه حروباً".
ولدى وصولهم إلى اليابسة استقبل الصليب الأحمر المهاجرين الـ311 الآتين من الصومال ونيجيريا ومالي وسواها، وقُدّمت لهم ملابس وأطعمة ومساعدة طبية. ولاحقا ستعمل الشرطة على تحديد هوياتهم قبل إرسالهم إلى مراكز استقبال.
وأعلنت "بروأكتيفا أوبن آرمز" قبل أسبوع إنقاذ هؤلاء المهاجرين، ومن بينهم حوامل وأطفال في المياه الإقليمية الليبية، وكانوا على متن 3 قوارب.
وأذنت الحكومة الاشتراكية برئاسة بيدرو سانشيز للسفينة بالرسو في إسبانيا بعد رفض إيطاليا ومالطا استقبالها. وأشارت الحكومة الاسبانية إلى أنّ ليبيا وتونس وفرنسا لم تستجب لمطالب السفينة بالرسو في مرافئها.
وهذه المرة الأولى منذ أغسطس (آب) الفائت التي تسمح فيها إسبانيا لسفينة إنقاذ بالرسو وإنزال مهاجرين في مرافئها.
وقضى 769 مهاجرا منذ بداية العام 2018 في غرب البحر المتوسط خلال محاولتهم بلوغ إسبانيا، في حين قضى 224 عام 2017.
اسبانيا مهاجرون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة