خادم الحرمين يتسلم التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة

خادم الحرمين يتسلم التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة

تلقى تعازي ملك الاردن والرئيس المصري في وفاة الأمير طلال
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 26 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14638]
خادم الحرمين الشريفين متسلماً تقرير ديوان المراقبة العامة السنوي أمس من الدكتور حسام العنقري (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة - الثامن والخمسين - للعام 1438-1439هـ، الذي يتضمن أبرز الإنجازات ونتائج المراجعة المالية والرقابة على الأداء التي نفذها الديوان على الجهات المشمولة برقابته خلال سنة التقرير، وذلك خلال استقباله في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض، أمس، الدكتور حسام العنقري، رئيس ديوان المراقبة العامة، يرافقه عدد من مسؤولي ديوان المراقبة العامة.
وقدّر خادم الحرمين الشريفين، الجهود التي يبذلها العاملون في ديوان المراقبة العامة، متمنياً لهم التوفيق والنجاح دائماً في مهامهم لخدمة دينهم، ثم وطنهم.
وأوضح رئيس ديوان المراقبة العامة، في كلمة له، أن جملة المبالغ التي تم تحصيلها وتوريدها أو توفيرها للخزينة العامة خلال السنة المالية قاربت 9 مليارات ريال (2.4 مليار دولار)، بزيادة تفوق أربعة أضعاف ما تم تحقيقه في العام المالي السابق، مشيراً إلى أن جملة المبالغ التي طالب الديوان بتحصيلها بلغت نحو 38 مليار ريال (10.13 مليار دولار)، بزيادة تقارب ضعفي ما تمت المطالبة بتحصيله في العام المالي السابق، منوهاً أن «هذه الزيادة الجوهرية في نتائج التحصيل - رغم ثبات العنصر المادي والبشري -، لتعكس ارتفاع مستوى جودة الأداء المهني بالديوان».
وأشار الدكتور العنقري إلى أن الربط ديوان المراقبة مع نحو 100 جهاز حكومي انفاذاً للتوجيه الكريم بتملك الديوان حقوق أداة الربط بمنظومة الرقابة الإلكترونية (شامل)، وإتاحتها للجهات مجاناً، مشيراً إلى أن العمل جارٍ على إكمال الربط الإلكتروني مع الجهات كافة المشمولة برقابة الديوان.
وأكد أنه في إطار بناء القدرات وتطويرها، وتعزيز الشراكة مع الجهات المشمولة برقابة ديوان المراقبة العامة، دشن الديوان هذا العام «المركز السعودي للمراجعة المالية والرقابة على الأداء»، حيث أكمل الديوان تقديم مجموعة كبيرة من البرامج التدريبية لمنسوبي إدارات المراجعة الداخلية بالجهات المشمولة برقابة الديوان، مشيراً إلى أنه تم إنهاء عقود استئجار عدد من المباني التي كانت مقار لفروع الديوان، وذلك بإكمال إنشاء غالبية المباني الجديدة لفروع الديوان في المناطق، حيث قام أمراء المناطق بافتتاح وتدشين هذه المباني في كل من: منطقة مكة المكرمة، ومنطقة الحدود الشمالية، ومنطقة الجوف، ومحافظة الأحساء.
وأشار إلى أن الديوان استمر في تمثيل المملكة وتسجيل حضور فاعل في المنظمات الإقليمية والدولية، من خلال موقعه البارز نائباً ثانياً لرئيس المجلس التنفيذي للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي)، ورئيس لجنة السياسات والشؤون المالية والإدارية بهذه المنظمة، وكذلك رئيس جانب المنظمة في اللجنة التوجيهية للتعاون مع مجتمع المانحين، إضافة إلى عضوية الديوان في المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الأربوساي)، والمجلس التنفيذي في المنظمة الآسيوية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الآسوساي).
ولفت الدكتور العنقري إلى أن الديوان بناءً على موافقة مجلس الوزراء وقّع عدداً من مذكرات التفاهم مع بعض الأجهزة النظيرة في عددٍ من الدول الشقيقة والصديقة، شملت: دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، وروسيا الاتحادية، والولايات المتحدة الأميركية. وتعد هذه الخطوة الأولى منذ تأسيس الديوان في مجال توقيع مذكرات تفاهم؛ بغية تعزيز الشراكة الدولية وتبادل الخبرات في مجال العمل المحاسبي والرقابي والمهني مع أجهزة الرقابة في تلك الدول.
وأكد رئيس ديوان المراقبة العامة، أن «كل هذه النجاحات والمنجزات وغيرها، أتت بتوفيق من الله تعالى... ثم بالدعم والرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ اللذين كان لهما الأثر الكبير في إحداث هذه النقلة النوعية في نتائج أعمال الديوان».
ونوّه بالنتائج المتميزة لأعمال اللجنة لتطوير الأجهزة الرقابية، وكذلك أعمال اللجنة لحصر المخالفات ذات الصلة بقضايا الفساد العام، المشكّلتين بأمر الملك سلمان، برئاسة ولي العهد لكلتا اللجنتين، والجهود المخلصة التي بذلها منسوبو ديوان المراقبة العامة، وهو ما يمثل ترجمة عملية لثمار دعمه المتواصل، ومن بعده سعيهم المخلص الدؤوب لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة وأهداف «رؤية المملكة 2030».
ورفع الدكتور العنقري باسمه ونيابة عن منسوبي ديوان المراقبة العامة الشكر والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين؛ على رعايته كل ما من شأنه دعم مسيرة العمل المهني في الديوان، وتعزيز دوره في المحافظة على المال العام.
حضر الاستقبال، الدكتور مساعد العيبان، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور نزار مدني، وزير الدولة للشؤون الخارجية.
من جهة أخرى، تلقى خادم الحرمين الشريفين اتصالاً هاتفياً، أمس، من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، عبَّر فيه عن تعازيه في وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز. وأعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره وتقديره لملك الأردن.
كما تلقى الملك سلمان، أول من أمس، برقيتَي عزاء من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونبيه بري رئيس مجلس النواب في الجمهورية اللبنانية، في وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز.
بدوره تلقى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، برقية عزاء مماثلة من نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة