الإمارات تختار 2019 عاماً للتسامح لترسيخه دينياً وثقافياً واجتماعياً

الإمارات تختار 2019 عاماً للتسامح لترسيخه دينياً وثقافياً واجتماعياً

الأحد - 8 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14628]
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
دبي: «الشرق الأوسط»
سمّت الإمارات العام المقبل 2019 عام التسامح. أعلن ذلك الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الذي عدّ عام التسامح امتداداً لـ«عام زايد»، «كونه يحمل أسمى القيم التي عمل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على ترسيخها لدى أبناء الإمارات». وقال: «إن ترسيخ التسامح هو امتداد لنهج زايد، وهو قيمة أساسية في بناء المجتمعات واستقرار الدول وسعادة الشعوب»، مضيفاً أن «أهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا هو قيم وإرث زايد الإنساني... وتعميق مبدأ التسامح لدى أبنائنا». ويعود السبب وراء اختيار الاسم إلى ترسيخ الإمارات كعاصمة عالمية للتسامح، وتأكيد قيمة التسامح باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة، خصوصاً لدى الأجيال الجديدة بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.
وسيشهد «عام التسامح» التركيز على خمسة محاور رئيسية: أولها، تعميق قيم التسامح والانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع من خلال التركيز على قيم التسامح لدى الأجيال الجديدة. وثانيها، ترسيخ مكانة دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح من خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع الكبرى في هذا الإطار منها المساهمات البحثية والدراسات الاجتماعية والثقافية المتخصصة في مجال التسامح وحوار الثقافات والحضارات. وثالثها، التسامح الثقافي من خلال مجموعة من المبادرات المجتمعية والثقافية المختلفة. ورابعها، طرح تشريعات وسياسات تهدف إلى مأسسة قيم التسامح الثقافي والديني والاجتماعي. وأخيراً، تعزيز خطاب التسامح وتقبُّل الآخر من خلال مبادرات إعلامية هادفة.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) تأكيد رئيس الإمارات أن إعلان عام 2019 عاماً للتسامح يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في أن تكون جسر تواصل وتلاقٍ بين شعوب العالم وثقافاته في بيئة منفتحة وقائمة على الاحترام ونبذ التطرف وتقبل الآخر. وأشار رئيس الدولة إلى أهمية مساهمة الدولة في بناء مجتمعات تعتمد التسامح والحوار منهجاً. وقال: «إن دولة الإمارات تحمل رسالة عالمية ومهمة حضارية في ترسيخ هذه القيمة إقليمياً ودولياً». وأضاف: «نتطلع للمساهمة في بناء مجتمعات تؤمن بقيمة التسامح والانفتاح والحوار بين الثقافات، وتؤسس نماذج حقيقية تعمل على تحسين واقع التسامح عربياً وعالمياً».
ودأبت الإمارات خلال السنوات الأخيرة على تسمية الأعوام، بهدف إحداث حراك مجتمعي حول عنوان العام، حيث سمت عام 2015 «عام الابتكار»، وعام 2016 «عام القراءة»، وعام 2017 «عام الخير»، وعام 2018 «عام زايد».
من جهته شدد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على ضرورة إرساء قيم التسامح ونبذ التطرف، والانفتاح على الثقافات والشعوب كتوجه مجتمعي عام تنخرط فيه فئات المجتمع كافة بما فيها القطاعان الحكومي والخاص، وقال: «نسعى لتحويل قيمة التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام يعود بالخير على شعوبنا».
وأضاف: «نريد سياسات حكومية ترسخ التسامح، ودراسات مجتمعية معمَّقة لنشر مبادئ التسامح لدى الأجيال الجديدة»، كما دعا إلى جعل «عام التسامح» عاماً حافلاً بالإنجازات والمشاريع والمبادرات والبرامج التي تجسد أهمية قيم التسامح، خصوصاً في الوقت الحالي في المنطقة العربية تحديداً التي تعد مهد الديانات والثقافات، مؤكداً ضرورة «أن تقود دولة الإمارات حركة الإنتاجات الفكرية والثقافية والإعلامية التي ترسخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر في العالم العربي وفي المنطقة».
واعتبر نائب الرئيس الإماراتي، التسامح والتعددية «من أهم مؤشرات رقيّ الدول وتحضرها، وأن الاختلاف هو من أهم مكونات تكامل المجتمعات». وقال: «إن أكثر ما نفاخر به أمام العالم ليس ارتفاع مبانينا ولا اتساع شوارعنا ولا ضخامة أسواقنا بل نفاخرهم بتسامح دولة الإمارات».
وقال الشيخ محمد بن زايد، إن الإمارات هي عنوان التسامح والتعايش والانفتاح على الآخر، مؤكداً أهمية الدور الذي تؤديه دولة الإمارات في ترسيخ ونشر مفاهيم وقيم التسامح والتعايش والسلام لدى مختلف شعوب العالم.
الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة