عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي يلتقي نظيره الروسي

عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي يلتقي نظيره الروسي

السبت - 6 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 15 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14627]
القاهرة: خالد محمود
بحث رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، مع رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين، خلال اجتماعهما، أمس، في العاصمة الروسية موسكو، آفاق التعاون بين البلدين في جميع الجوانب الأمنية والعسكرية، لا سيما في مجال تدريب الكوادر العسكرية والأمنية التي ستساهم في دعم أمن واستقرار ليبيا والمساهمة في مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي ودور روسيا في إعادة الإعمار في ليبيا. وقال عبد الله بليحق الناطق الرسمي باسم البرلمان الليبي، في بيان له، إن المباحثات شملت تعزيز التعاون البرلماني بين مجلس النواب الليبي ومجلس الدوما الروسي، مشيراً إلى أنهما أبرما اتفاقية لتعزيز العلاقات بينهما، وتأسيس لجنة للتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك. كما دعا صالح، روسيا، للمساعدة بخبرتها العسكرية في تدريب الجيش لضمان أمن واستقرار البلاد، وقال في تصريح نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية، «إن ليبيا بحاجة لموسكو للمشاركة في إعادة إعمار البلاد، بما في ذلك مجال النفط والسكك الحديدية وجميع المرافق والمشروعات الحيوية».
في المقابل، رأى خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة، أن قانون الاستفتاء على الدستور الذي قام مجلس النواب بتعديله، في صيغته الحالية يستهدف محاولة إطالة أمد الأزمة وليس حلها. وقال في مؤتمر صحافي نشرت الصفحة الرسمية لمجلس الدولة عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مقتطفات منه مساء أول من أمس، «نريد تعديل هذا القانون ونطلب من مجلس النواب أن يوافق على ذلك»، مشيراً إلى أن مجلس الدولة اعتمد قانون الاستفتاء خلال العام الماضي وقدمه لمجلس النواب من دون وجود أي مادة مخالفة للإعلان الدستوري أو الاتفاق السياسي. وتابع: «نحن نؤكد في كل جلساتنا على ضرورة الإسراع في طرح الدستور على الاستفتاء وخروج كل الأجسام المتشظية في البلاد، وحاولنا الإسراع بقدر الإمكان لكن الصيغة التي وضعها مجلس النواب لا تنبئ بذلك».
وكانت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا أعلنت أن رئيسها غسان سلامة بحث أول من أمس مع أعضاء المجلس الأعلى للدولة عن شرق ليبيا، التحضيرات الجارية لانعقاد الملتقى الوطني، مشيرة في بيان مقتضب لها إلى أن أعضاء المجلس أعربوا عن قلقهم إزاء انتهاكات حقوق الإنسان وأوضاع السجناء والنازحين.
في غضون ذلك، ناقش وفدٌ يضم ممثلين لقبائل غرب وجنوب ليبيا في القاهرة مع أعضاء اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا، إمكانية مساهمة هذه القبائل في حل الأزمة السياسية وإجراء المصالحة الوطنية في ليبيا. وأشاد الوفد الليبي بالجهود المصرية لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، معرباً عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى توحيد بقية مؤسسات الدولة في ليبيا.
إلى ذلك، تعرضت محكمة شرق بنغازي الابتدائية إلى هجوم مسلح أول من أمس من قبل مجهولين، بعد محاولتهم تهريب سجناء بالقوة. وقالت المنظمة الليبية للقضاة، في بيان، إن مجموعة مجهولة قامت بالاعتداء على مقر نيابة ومحكمة شرق بنغازي الابتدائية، بواسطة أسلحة متوسطة لتعطيل العمل القضائي، وإخلاء سبيل المحبوسين بالقوة وعرقلة عمل المحكمة. وتتكرر بشكل متواصل عمليات هروب السجناء من السجون الليبية بسبب ضعف تأمينها إلى جانب قلة عناصر جهاز الشرطة القضائية بوزارة العدل، المكلفين بحماية السجناء والإشراف على عملية تأمين نقلهم من السجن وإلى المحكمة.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة