الحريري: تأخير تشكيل الحكومة لم يوقف تطبيق الإصلاحات

الحريري: تأخير تشكيل الحكومة لم يوقف تطبيق الإصلاحات

تأكيد حكومي أمام منتدى الاستثمار اللبناني ـ البريطاني على تنفيذ قرارات «سيدر»
الخميس - 5 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 13 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14625]
الرئيس سعد الحريري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومدير «الميدل إيست» محمد الحوت مع المشاركين في منتدى الاستثمار اللبناني - البريطاني (دالاتي ونهرا)
لندن: نجلاء حبريري
قدَّمت الحكومة اللبنانية، أمس، في لندن، رسالة تفاؤل والتزام وإصلاح لقطاع الأعمال البريطاني، وأكد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري التزام الحكومة الراسخ بتطبيق الإصلاحات القانونية والمالية والاقتصادية اللازمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز الشفافية.

وشهد منتدى الاستثمار اللبناني - البريطاني الذي انعقد في لندن، وجاء لتأكيد قرارات مؤتمر «سيدر»، والإصلاحات التي بدأ لبنان اتخاذها، توقيع اتفاق بين شركتي «رولزرويس» و«طيران الشرق الأوسط».

ولم تمنع «العاصفة السياسية» التي شهدتها لندن، صباح أمس، وزير شؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت من المشاركة في منتدى الاستثمار اللبناني - البريطاني، إلى جانب الحريري، ووزير الخارجية جبران باسيل ومسؤولين بارزين، بينهم وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، ووزير الثقافة غطاس خوري، ووزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل، ورئيس لجنة المال النيابية إبراهيم كنعان، والسفير اللبناني لدى بريطانيا رامي مرتضى، وسفير بريطانيا لدى لبنان كريس رامبلينغ، والموفد الفرنسي المكلف متابعة آلية منتدى «سيدر» السفير بيار دوكان.

وفرضت أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية نفسها على أجندة المنتدى، باعتبارها عاملاً قد يؤثر على جاذبية لبنان للمستثمرين الأجانب، وشركات القطاع الخاص البريطاني. وتطرَّق الحريري إلى هذه المخاوف في كلمته أمام المشاركين في أعمال المنتدى، وقال إن «التأخير في تشكيل الحكومة لم يوقف تقدمنا في تطبيق مشاريع وإصلاحات (سيدر)».

وأشار الحريري إلى الضغوط «الهائلة» التي يتعرض لها الاقتصاد اللبناني، والتي «تعود جزئياً إلى استمرار الاضطرابات الإقليمية». وأضاف أن «التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي نواجهها تتفاقم بسبب استمرار وجود مليون ونصف مليون نازح سوري للسنة الثامنة على التوالي».

واعتبر أن حكومته قدمت في مؤتمر «سيدر» رؤية شاملة تهدف إلى تحفيز النمو من خلال تجديد البنية التحتية الأساسية، وإعادة هيكلة القطاع العام، وتحديث التشريعات، وتعزيز الحوكمة، وتحسين الشفافية، وإطلاق العنان لإمكانات قطاعاتنا الإنتاجية.

وقال الحريري إنه منذ انعقاد المؤتمر في باريس في أبريل (نيسان) الماضي «أعدنا النظر ببعض القطاعات والمشاريع لتسريع تخطيط وتنفيذ المشاريع، كما أننا نحافظ على حوار منتظم مع بنوك التنمية متعددة الأطراف لمواءمة التمويل مع مشاريع برنامج الإنفاق الاستثماري». كما لفت إلى التشريعات التي صادق عليها البرلمان اللبناني أخيراً المرتبطة مباشرة بالإصلاحات المطلوبة، على غرار الوساطة القضائية والمعاملات الإلكترونية والشفافية في قطاع النفط والغاز وحماية المبلغين عن المخالفات وقانون إطاري لقطاع النفايات الصلبة.

وعلى مستوى الاستقرار السياسي، قال الحريري إنه «بعد انعقاد مؤتمر (سيدر)، نجح لبنان في عقد انتخابات برلمانية، وشرع في عملية تشكيل حكومة وحدة وطنية، مع احترام التوازن السياسي الدقيق في لبنان».

واعتبر أن هذه ليست مهمة سهلة، وأن «الحفاظ على هذا التوازن الدقيق والتوصل إلى توافق سياسي هو أمر بالغ الأهمية والطريقة الوحيدة لضمان سير جدول أعمال مؤتمر (سيدر) على الطريق الصحيح».

وتطرق الحريري إلى مختلف مشاريع البنى التحتية التي تشكل فرصة استثمارية مهمة للشركات البريطانية، داعياً الأخيرة إلى إلقاء نظرة على «الخطة التي تم تقديمها في مؤتمر (سيدر) لإعادة تأهيل وتحديث بنيتنا التحتية. إنها توفر فرصاً كبيرة للشركات البريطانية في قطاعات النقل والمياه ومياه الصرف والطاقة، بما في ذلك الطاقة المتجددة»، مشدداً على أن الحكومة تسعى إلى إنفاق نحو ملياري دولار سنوياً على مشاريع البنى التحتية.

وأعطى الحريري أمثلة عن مجالات التعاون بين القطاع الخاص اللبناني والبريطاني، وقال إن «القطاع اللبناني راسخ في بلدان المنطقة، خصوصاً تلك التي يُتوقَّع أن تشهد جهود إعادة إعمار كبيرة مثل العراق وسوريا عندما يحين الوقت. كما تشكل منطقة طرابلس الاقتصادية الخاصة في شمال لبنان المنصة المثالية للمصنعين البريطانيين للإنتاج والتصدير إلى المنطقة. وستقوم هذه المنطقة بجعل لبنان منصة طبيعية لإعادة إعمار سوريا».

إلى ذلك، كشف الحريري أن حكومته استكملت المعمل مع «ماكينزي» على استراتيجية شاملة للقطاعات الإنتاجية تحدد فرص الاستثمار الرئيسية في خمسة قطاعات رئيسية هي الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات المالية واقتصاد المعرفة. ولفت إلى أنه سيتم الكشف عن الاستراتيجية بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

وأنهى الحريري كلمته بنبرة تفاؤل، مؤكداً أنه «ليس لديَّ شك أن مستقبل لبنان مشرق. والواقع أن بلدي يمر بتأهيل كبير للبنى التحتية والاقتصاد، وأنا أدعوكم لتكونوا جزءاً من هذه العملية؛ أن تكونوا جزءاً من التغيير الذي ينتظر لبنان».

كذلك رحب وزير الدولة البريطاني أليستر بيرت بتحسن الوضع الأمني في لبنان، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة تشكيل حكومة «في أسرع وقت ممكن». وقال بيرت إن «الأمن في لبنان شهد تحسناً ملحوظاً خلال السنوات الماضية»، مشيراً إلى قرار لندن الأخير رفع الحظر عن زيارة البريطانيين لأماكن عدة في لبنان. كما شدد بيرت على تنوع فرص الاستثمار المتوفرة في لبنان، ما يشجع على مشاركة القطاع الخاص البريطاني في تنفيذ مشاريع «سيدر» التي توجب على لبنان الشروع في القيام بإصلاحات ضرورية مطلوبة.

كما أشاد بيرت بالقوات المسلحة اللبنانية «التي توفر الأمن والاستقرار داخل أراضيه، والتي تمكَّنت في وقت سابق من دحر تنظيم (داعش)»، مجدداً «التزام بلاده دعم هذه القوى».

من جهته، اعتبر وزير الخارجية اللبناني أن «الشراكة بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ستؤدي حتماً إلى تشكيل حكومة جديدة رغم العقبات، ما يؤشر إلى مرحلة مقبلة من الازدهار». وأضاف أن «لبنان كان دائماً مصدراً للأخبار السيئة، واليوم ننقل، رئيس الحكومة وأنا، رسالة إيجابية من الأمل والثقة ببلدنا».

ووصف باسيل الشراكة اللبنانية - البريطانية بأنها «تنطلق من أرضية صلبة من القيم المشتركة المبنية على التعددية والانفتاح والديمقراطية ما يؤدي إلى خلق مناخ مساعد للاستثمار والعمل»، معتبراً أن «اللبنانيين المقيمين أو الجالية المنتشرة في جميع أنحاء العالم هم قصص نجاح للصمود وقدرتهم على تحمل الحروب والصعوبات، رغم معاناة لبنان من أعلى نسبة لجوء ونزوح في التاريخ تفوق 200 نسمة في الكيلومتر المربع الواحد».
لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة