عدوى «السترات الصفراء» تصيب أوروبا بعد فرنسا

عدوى «السترات الصفراء» تصيب أوروبا بعد فرنسا

الأحد - 30 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 ديسمبر 2018 مـ
مواجهات بين المتظاهرين في بروكسل وقوات الشرطة (أ.ب)
بروكسل - أمستردام: «الشرق الأوسط أونلاين»
بعد أن شهدت فرنسا موجة جديدة للمظاهرات من قبل محتجي حركة «السترات الصفراء» في شوارع باريس، أمس (السبت)، للأسبوع الرابع على التوالي، اعتراضاً على قرارات الحكومة الفرنسية في فرض زيادة الضريبة علي المحروقات، وعلى الرغم من تراجع الحكومة عن قرارها، إلا أن العاصمة الفرنسية تحوَّلت إلى ساحة من المواجهات العنيفة بين قوات شرطة مكافحة الشغب الفرنسية والمحتجين، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية، اليوم (الأحد).

وانتقلت عدوى المظاهرات إلى بعض الدول الأوروبية، وتجمع نحو 100 متظاهر في مظاهرة سلمية خارج البرلمان الهولندي في لاهاي، أمس (السبت)، واحتجزت الشرطة اثنين من المتظاهرين على الأقل في وسط العاصمة أمستردام، وحمل المتظاهرون الورود البيضاء وهتفوا على أنغام الموسيقى في تعبيرا عن سلمية مظاهرتهم، على عكس ما شهادته فرنسا في الليلة الماضية من صدامات بين محتجي «السترات الصفراء»، وقوات الأمن الفرنسية.

وعلى الرغم من أن هولندا لا تشهد زيادة في أسعار المحروقات، فإن المتظاهرين عبَّروا عن استيائهم من أداء حكومتهم.

وكان جان ديغكراف، رئيس تحرير صحيفة هولندية محلية، قد دعا إلى احتجاجات سلمية في أمستردام وروتردام، وذلك حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

وقال ديجكراف إن الناس يتطلعون إلى حقبة جديدة من التاريخ الهولندي أكثر عدلاً اجتماعياً.

وعلي الجانب الآخر، احتجزت الشرطة البلجيكية أكثر من 400 شخص، أمس (السبت)، بعد أن ألقى محتجو «السترات الصفراء»، الذين استلهموا تحركهم مما يجري في فرنسا، الحجارة والألعاب النارية وألحقوا أضرارا بمتاجر وسيارات أثناء محاولتهم الوصول إلى مبانٍ حكومية في بروكسل.

وفي ثاني أعمال عنف من نوعها في العاصمة خلال ثمانية أيام، استخدمت فرق مكافحة الشغب مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لمنع حشد قدرته الشرطة بنحو ألف شخص من الوصول إلى مقر الاتحاد الأوروبي ومقر الحكومة البلجيكية الذي يقع على مقربة. وأعيد الهدوء بعد نحو خمس ساعات.

ومثلما حدث في فرنسا على مدى شهر، اشتكى المحتجون في بلجيكا أيضاًمن ارتفاع نفقات المعيشة وطالبوا باستقالة حكومة ائتلاف يمين الوسط قبل ستة أشهر من الانتخابات العامة المقررة في مايو (أيار).

وأغلق المحتجون في بلجيكا لفترة وجيزة أحد الطرق السريعة قرب حدود بلجيكا مع فرنسا.

وعلي الجانب الآخر وبعيداً عن دول أوروبا، دخلت تونس علي خط الأزمة الاحتجاجية، بعدما أعلن مجموعة من الشباب في تونس مساء السبت عن إطلاق حملة «السترات الحمراء» كحركة احتجاج سلمية للمطالبة بالتغيير، وذلك حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

وأصدروا بيانا نشر أمس (السبت)، عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، للإعلان رسمياً عن إطلاق الحملة على طريقة «السترات الصفراء» في فرنسا، والشروع في تأسيس تنسيقيات محلية، وأعلنت الحملة في بيان لها عن «التزامها بالاحتجاج المدني السلمي في التعبير عن الرأي ورفض الواقع السائد».
أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة