أميركا مصدر صافٍ للنفط للمرة الأولى في تاريخها

أميركا مصدر صافٍ للنفط للمرة الأولى في تاريخها

انتعاشة في واردات الصين من الخام الإيراني
السبت - 30 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 08 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14620]
لندن: «الشرق الأوسط»
أظهرت بيانات أن الولايات المتحدة صدرت الأسبوع الماضي كميات من النفط الخام والوقود، أكبر مما استوردتها للمرة الأولى على الإطلاق. وعند الجمع بين كل واردات وصادرات الخام والمنتجات المكررة، تكون الولايات المتحدة قد سجلت صادرات صافية قدرها 211 ألف برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وهي المرة الأولى من نوعها، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، التي يرجع تاريخها لعام 1973.
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة، أن صادرات النفط الخام ارتفعت في الأسبوع الماضي إلى مستوى قياسي يزيد على 3.2 مليون برميل يومياً. وعادة ما كانت الولايات المتحدة مستورداً كثيفاً للنفط الخام، لأسباب من بينها حظر استمر أربعة عقود على صادرات الخام، ورفعه في أواخر 2015 الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما.
وكانت المنتجات مثل البنزين ووقود الديزل تهيمن على الصادرات البترولية حتى وقت قريب، لكن ذلك تغير منذ ثورة النفط الصخري الأميركي، التي سرعت وتيرة الحفر واستخراج النفط، مما ساهم في ارتفاع إجمالي إنتاج الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي عند 11.7 مليون برميل يومياً. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية مساء الخميس، إن مخزونات الخام انخفضت 7.3 مليون برميل الأسبوع الماضي، في أول هبوط لها منذ سبتمبر (أيلول)، مع وصول صافي واردات الخام إلى مستوى قياسي منخفض، عند أربعة ملايين برميل يومياً.
وتشير بيانات إدارة معلومات الطاقة، إلى أن من المتوقع أن يصل متوسط إنتاج الخام الأميركي إلى أكثر من 12 مليون برميل يومياً في 2019، بزيادة أكثر من ثلاثة ملايين برميل يومياً في 2016.
وعلى مدى الأسبوع الماضي، سجلت الولايات المتحدة صادرات صافية قدرها 4.2 مليون برميل يومياً من المنتجات النفطية، مثل البنزين ووقود الديزل.
من جهة أخرى، تتجه واردات الصين من نفط إيران للانتعاش في ديسمبر (كانون الأول)، بعد أن بدأت شركتا تكرير مملوكتان للحكومة استخدام إعفاء ممنوح لبكين من العقوبات الأميركية على إيران، وفقاً لمصادر بالقطاع وبيانات من «رفينيتيف أيكون».
وقالت ثلاثة مصادر مطلعة لـ«رويترز»، إن «سينوبك» استأنفت استيراد النفط الإيراني بعد حصول الصين، أكبر مشترٍ له، على إعفاء في نوفمبر الماضي، في حين ستستأنف مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي) تحميل إنتاجها الإيراني في ديسمبر.
وكانت «رويترز» قد قالت في نوفمبر، إن إعفاء الصين من العقوبات الأميركية يسمح لها بشراء 360 ألف برميل يومياً من النفط، لمدة 180 يوماً.
وقال مسؤول تنفيذي بقطاع النفط، على اطلاع مباشر على أنشطة «سي إن بي سي» في إيران، إن الشركة، وهي أكبر مجموعة طاقة في الصين، واستثمرت مليارات الدولارات في حقول نفط إيرانية، مستعدة لتحميل حصتها الكاملة من الإنتاج، اعتباراً من ديسمبر.
ويقدر المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن «سي إن بي سي» ستُحمل ما لا يقل عن مليوني برميل شهرياً، اعتباراً من ديسمبر.
بما يمثل زيادة إلى المثلين، مقارنة مع المستويات السابقة، وذلك للمساهمة في تعويض التخفيضات التي قامت بها قبل سريان العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، في الخامس من نوفمبر الماضي.
وقال مصدر ثانٍ، طلب أيضاً عدم نشر اسمه، إنه قبل الإعلان عن الإعفاءات، كانت «سينوبك»، وهي أكبر شركة تكرير آسيوية، تخطط لوقف تحميل نفط إيران في نوفمبر؛ لكنها استأنفت الواردات في غضون أيام من الحصول على الإعفاء. وقال المصدر الثاني: «واصلنا الحصول على النفط الإيراني في نوفمبر؛ لأننا حصلنا على الإعفاء».
ومن المرجح أن تستخدم «سينوبك» و«سي إن بي سي» كامل الكمية البالغة 360 ألف برميل يومياً من واردات النفط الإيراني، المسموح بها للصين بموجب الإعفاء.
وتظهر بيانات «رفينيتيف أيكون» أن كمية قدرها 2.77 مليون طن من النفط الإيراني، جرى تفريغها في موانئ صينية في أكتوبر (تشرين الأول). وتفيد بيانات «أيكون» أنه بحلول ديسمبر، قد تصل واردات الصين من نفط إيران إلى نحو ثلاثة ملايين طن. وجرى تفريغ إجمالي 2.51 مليون طن من الخام الإيراني في داليان، في أكتوبر ونوفمبر الماضيين.
Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة