مصادر تشير لاحتمال ضلوع الصين بالهجوم الإلكتروني على «ماريوت»

مصادر تشير لاحتمال ضلوع الصين بالهجوم الإلكتروني على «ماريوت»

الخميس - 27 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 06 ديسمبر 2018 مـ
شعار فندق تابع لـ«مجموعة ماريوت» في شيكاغو (أ.ف.ب)
ميريلاند (الولايات المتحدة الأميركية): «الشرق الأوسط أونلاين»
أفادت مصادر مطلعة بأن هناك أدلة على أن متسللين إلكترونيين اخترقوا موقع مجموعة «ماريوت إنترناشيونال»، كانوا يعملون لحساب عملية لجمع معلومات للحكومة الصينية، بحسب ما نشرته «رويترز».

وأوضحت الشركة التي تملك فنادق فاخرة في مختلف أنحاء العالم الأسبوع الماضي، أن الاختراق الذي بدأ قبل 4 أعوام كشف سجلات ما يصل إلى 500 مليون نزيل في نظام الحجز بسلسلة فنادق «ستاروود» التابعة لها.

وأكدت 3 مصادر غير مخولة مناقشة التحقيق الخاص الذي تجريه الشركة في الهجوم الإلكتروني، أن محققين توصلوا إلى أن وسائل وأساليب وتفاصيل الاختراق استخدمت في السابق في هجمات ألقي باللوم فيها على متسللين صينيين.

وأشار مصدران منها إلى أن ذلك يشير إلى أن قراصنة صينيين ربما كانوا وراء حملة تهدف لجمع معلومات لاستخدامها في محاولات تجسس، وليس لتحقيق مكاسب مالية.

وحذرت المصادر من احتمال أن تكون جهة أخرى وراء الاختراق لأن هناك أطرافاً أخرى قادرة على استخدام وسائل القرصنة نفسها المتبعة في الهجوم.

وشدد أحد المصادر على أن تحديد الجاني مسألة معقدة، نظراً لاشتباه المحققين في اختراق عدة أطراف شبكات الكومبيوتر الخاصة بـ«ستاروود» على نحو متزامن منذ عام 2014.

وفي بكين، أحجم المتحدث باسم وزارة الخارجية غنغ شوانغ عن التعليق مباشرة على الأمر، لكنه قال إن بكين تعارض بشدة كل أشكال التسلل الإلكتروني.

وأضاف في إفادة صحافية يومية: «إذا كان لدى الطرف المعني أي دليل، فبإمكانه تقديمه للجانب الصيني، وستحقق السلطات المعنية وفقاً للقانون».

وأحجمت كوني كيم، المتحدثة باسم «ماريوت» عن التعليق أيضاً، وأفادت رداً على سؤال بشأن ضلوع متسللين صينيين في الاختراق: «ليس لدينا ما نعلنه».

وتشمل بيانات النزلاء الأسماء وأرقام جوازات السفر والعناوين وأرقام الهواتف وعناوين البريد إلكتروني.
أميركا أخبار الصين الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة