سيتي ينجو من انتفاضة واتفورد ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي

سيتي ينجو من انتفاضة واتفورد ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي

وستهام يبتعد عن منطقة الخطر وبورنموث يقفز للمركز السادس مؤقتاً
الخميس - 27 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 06 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14618]
رياض محرز يحتفل بتسجيله الهدف الثاني لمانشستر سيتي في مرمى واتفورد (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
عزز فريق مانشستر سيتي تصدره للدوري الإنجليزي لكرة القدم، بتغلبه على مضيفه واتفورد 2 - 1 ضمن المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، التي شهدت أيضا فوز بورنموث على هيدرسفيلد 2 - 1 وبرايتون على كريستال بالاس 3 - 1 ووستهام على كارديف سيتي بالنتيجة ذاتها.
على ملعب «فيكاردج رود» في العاصمة لندن، قاد الجزائري الدولي رياض محرز فريقه مانشستر سيتي حامل اللقب إلى تحقيق فوزه السابع على التوالي، حيث كان وراء التمريرة التي سجل منها الألماني لوروا ساني الهدف الأول بينما تكفل هو بتسجيل الثاني، ليرفع سيتي رصيده إلى 41 نقطة من أصل 45 ممكنة.
وأجرى الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب سيتي تغييرات جذرية في خط دفاعه مقارنة مع المباراة الأخيرة التي فاز فيها على بورنموث 3 – 1، فدفع بالبلجيكي فنسان كومباني، وجون ستونز، وكايل ووكر وفابيان دلف بدلا من الفرنسي ايمريك لأبورت، والأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي، والبرازيلي دانيلو والأوكراني الشاب ألكسندر زينتشنكو.
وترك غوارديولا المهاجم الدولي رحيم سترلينغ (8 أهداف و6 تمريرات حاسمة هذا الموسم) على مقاعد البدلاء لمصلحة الجزائري محرز، فيما غاب هدافه التاريخي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو بسبب إصابة تحفظ المدرب الإسباني في الحديث عن تفاصيلها قبل انطلاق المباراة.
بدوره، فشل واتفورد الذي غاب عنه الفرنسي إتيان كابويه بداعي الإيقاف، في استعادة توازنه بعد حصده نقطة يتيمة في آخر خمس مباريات سجل خلالها هدفا يتيما أيضا. وبدأ الفريق الواقع في شمال العاصمة لندن والذي يشرف عليه الإسباني خافي غارسيا، الموسم بطريقة رائعة حقق فيها أربعة انتصارات متتالية لكنه تراجع تدريجيا إلى المركز الحادي عشر.
وفرض مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب في الشوط الأول وبادر بشن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يريح أعصاب لاعبيه ويربك به حسابات منافسه، وكاد ساني المنفرد أن يحقق ذلك في الدقيقة العاشرة بيد أن الحارس بن فوستر أبعد كرته ببراعة إلى ركنية. وأتبعها المهاجم البرازيلي غابريال خيسوس بمراوغة جميلة على خط الملعب وقف فوستر مجددا دون دخولها الشباك في الدقيقة 31.
وفي الدقيقة 32 حصل مهاجم واتفورد تروي ديني الذي لعب بدلا من الإسباني جيرار ديلوفيو على فرصة خطيرة جدا، وهو في مواجهة مرمى سيتي لكن الحارس البرازيلي إيدرسون تصدى للكرة ببراعة بقدمه اليسرى منقذا فريقه من هدف أكيد.
وفي الدقيقة 40 ترجم سيتي أفضليته بعد عرضية جميلة من محرز على الجهة اليسرى تابعها ساني بـ«صدره» من مسافة قريبة مفتتحا التسجيل.
وفرض محرز، القادم من ليستر سيتي مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، نجوميته في اللقاء عندما لعب دور المسجل هذه المرة إثر تمريرة خيسوس العرضية فسدد بيسراه مباشرة من حدود المنطقة على يسار الحارس فوستر في الدقيقة 51، رافعا رصيده إلى سبعة أهداف و6 تمريرات حاسمة هذا الموسم في جميع المسابقات.
وواصل محرز إمداد زملائه بالتمريرات الرائعة ومنها كرة إلى خيسوس المنفرد، لكن الأخير أهدرها بالتسديد بجوار المرمى. واستفاق واتفورد فجأة عندما استغل البديل ديلوفيو ارتباك دفاع مانشستر سيتي بقطع الكرة من فابيان ديلف ليمرر عرضية من الجانب الأيمن حاول الحارس مورايس إبعادها بقبضته لكنه فشل لتصل الكرة إلى عبدولا دوكوري الذي سددها مرتين لتصطدم بأحد مدافعي مانشستر سيتي قبل أن يسددها مرة ثالثة داخل المرمى. وكثف واتفورد من هجماته في الوقت المتبقي بحثا عن تسجيل هدف التعادل لكنه فشل ليحافظ سيتي على تقدمه وحسم نقاط المباراة.
وبهذا الفوز، حافظ السيتي على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، محققا انتصاره الثالث عشر مقابل التعادل في مباراتين، بينما تعد هذه الخسارة هي السابعة لواتفورد مقابل الفوز في ست مباريات والتعادل في مباراتين.
وارتقى بورنموث إلى المركز السادس مؤقتا بعدما حقق فوزه الأول إثر أربع خسارات، على حساب ضيفه هيدرسفيلد تاون 2 – 1، وسجل بورنموث هدفين مبكرين حملا توقيع كالوم ويلسون في الدقيقة 5 والاسكوتلندي راين فرايزر (22)، بينما سجل الهولندي تيرينس كونغولو هدف هيدرسفيلد في الدقيقة 38، لكنه لم يكن كافيا لفريقه الذي شارك في صفوفه الجناح المصري الدولي رمضان صبحي في الدقيقة 78 ولاعب الوسط الألماني - المغربي الأصل عبد الحميد صابري في الدقيقة 75.
وابتعد وستهام اللندني عن منطقة الخطر إلى المنطقة الدافئة بفوزه الثاني تواليا على حساب ضيفه كارديف سيتي السادس عشر 3 - 1، مستفيدا من إهدار خصمه ركلة جزاء لجو رالس صدها الحارس البولندي المخضرم لوكاس فابيانسكي في الدقيقة 35.
وتألق في المباراة المهاجم الإسباني لوكاس بيريز، لاعب آرسنال السابق، بتسجيله أول هدفين في الدقيقتين 49 و54 بعد دخوله بديلا في الدقيقة الأربعين، فيما أضاف مايكل أنطونيو (61) الهدف الثالث، قبل أن يسجل جوش ميرفي هدفا شرفيا لكارديف في اللحظات الأخيرة (90+5).
وبرغم طرد مبكر للاعبه شين دافي في الدقيقة 28، سجل برايتون، عاشر الترتيب، ثلاثة أهداف في الشوط الأول في مرمى ضيفه كريستال بالاس، عن طريق غلين موراي (في الدقيقة 24 من ركلة جزاء)، والنيجيري ليون بالوغون بعد 25 ثانية من نزوله بديلا في الدقيقة 31، والروماني الدولي فلورين أندوني من مجهود فردي رائع من منتصف الملعب (45).
وأصبح برايتون أول فريق في الدوري يسجل ثلاثية ويطرد له لاعب في الشوط الأول، منذ مانشستر يونايتد في مواجهة وستهام في مايو (أيار) 2008، وسجل الصربي لوكا ميليفوييفيتش هدف حفظ الماء الوجه لكريستال بالاس من نقطة الجزاء في الدقيقة 85.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة