التنين الصيني يتحرك باتجاه جنوب أوروبا بعد أميركا الوسطى

التنين الصيني يتحرك باتجاه جنوب أوروبا بعد أميركا الوسطى

شي جينبينغ يصل إلى البرتغال سعياً لتعزيز الاستثمارات
الأربعاء - 26 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 05 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14617]
باتت الرساميل الصينية تلعب دوراً مهيمناً في نفوذ بكين المتزايد في أوروبا الجنوبية وتثير هذه الاستثمارات انقساماً بين الأوروبيين(إ.ب.أ)
لشبونة: {الشرق الأوسط}
قال الرئيس الصيني شي جينبينغ شي في مقالة نشرتها الصحف البرتغالية الأحد قبل بدء زيارته الرسمية، إن «البرتغال نقطة تلاق مهمة بين طريق الحرير البرية وطريق الحرير البحرية». وقال شي أمس إن الهدف من الزيارة هو تعزيز العلاقات الاقتصادية التي أقامتها بكين مع هذا البلد في ظل الأزمة المالية التي يجتازها، حيث باتت الرساميل الصينية تلعب دورا مهيمنا. وتثير هذه الاستثمارات انقساما بين الأوروبيين إذ انضمت إليها عدة بلدان، ولا سيما اليونان ودول من أوروبا الشرقية، فيما تخشى دول أخرى من بسط النظام الشيوعي نفوذه السياسي غربا.
وبدأت زيارة الدولة بحفل استقبال ترأسه الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا، وستختتم اليوم الأربعاء بلقاء مع رئيس الوزراء أنتونيو كوستا وتوقيع عدة اتفاقات ثنائية. وإحدى هذه الاتفاقات ستتناول دمج مرفأ سينيس بجنوب غربي البرتغال في خطة «طرق الحرير الجديدة» التي تنفذها بكين لتطوير علاقاتها التجارية في مختلف أنحاء آسيا وأوروبا وأفريقيا كما أعلن كوستا.
ولفت مدير صحيفة «جورنال دي نيغوسيوس» أندريه فريسيمو الثلاثاء في افتتاحيته إلى أنه «في حال انضمت البرتغال إلى مبادرة طريق الحرير، فستكون أول دولة في أوروبا الغربية تقوم بذلك». وكانت إسبانيا المجاورة التي زارها شي قبل المشاركة في قمة العشرين في الأرجنتين، فضلت العمل في إطار «مبادرة التواصل مع آسيا» التي أطلقها الاتحاد الأوروبي. واتفقت دول الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي بدفع من باريس وبرلين على إطار لمراقبة الاستثمارات الأجنبية، ولا سيما الصينية.
وأقر رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا الجمعة، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «لم نكن يوما مؤيدين جدا للأمر. من حسن حظنا أن الصيغة النهائية لهذا الاتفاق لا تنص على أي حق فيتو». وأضاف: «في البرتغال، لسنا قلقين حيال مصدر الاستثمار الأجنبي» و«على الاتحاد الأوروبي عدم سلوك طريق الحمائية لفرض ضوابط على العولمة». وعانت البرتغال بشكل مباشر من أزمة الديون في منطقة اليورو وحصلت في 2011 على قرض بقيمة 78 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، مرفق بخطة تقشف مالي صارمة وبرنامج خصخصة واسع النطاق مهد لأولى الاستثمارات القادمة من الصين.
وتلقى البلد منذ ذلك الحين نحو ستة مليارات يورو من الرساميل الصينية وباتت الصين تهيمن اليوم على أكبر شركة برتغالية من حيث الأسهم «إينيرجياس دي برتغال»، وأكبر مصرف خاص في البلاد «بي سي بي»، وأكبر شركة تأمين «فيديليدادي»، والشركة المشغلة للشبكة الكهربائية «رين».
وقالت الباحثة في مركز «تشاتام هاوس» للأبحاث في لندن يو جي لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الصين كانت جهة دائنة بمثابة ملاذ أخير» لهذه الشركات. لكن الباحثة المتخصصة في العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي لفتت إلى أنه «ينبغي تحليل الاستثمارات الصينية في أوروبا بشكل دقيق. فبعضها استراتيجي وبعضها الآخر يعكس ببساطة البحث عن المردودية».
والملف الأكثر حساسية بين بكين ولشبونة يتعلق بعرض الشراء الذي قدمته مجموعة «تشاينا ثري جورج» العامة على شركة «إينيجياس دي برتغال»، وهي بالأساس المساهم الرئيسي فيها. ورحبت الحكومة البرتغالية بالعملية التي بدأت في مايو (أيار) وتقدر بنحو تسعة مليارات يورو، لكنها قد تصطدم بالعقبات التي تطرحها الهيئات الناظمة في الدول الـ15 التي تعمل فيها المجموعة البرتغالية، وبينها الولايات المتحدة. وسيتم التطرق حتما إلى هذا الموضوع خلال زيارة الرئيس الصيني، غير أن رئيس مجموعة الطاقة أنطونيو ميكسيا أكد الاثنين أن هذه الزيارة لا تثير «أي ترقب خاص»، مؤكدا أن طلبات الحصول على الإذن «تتقدم بصورة طبيعية ووفق الجدول الزمني المرتقب».
الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة