«ونس» فرقة مصرية تضم أجانب يغنّون بالعربية

«ونس» فرقة مصرية تضم أجانب يغنّون بالعربية

مشروع موسيقي وثقافي يقف وراءه مدرّس لغة
الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 30 نوفمبر 2018 مـ
خلال إحدى حفلات الفرقة («الشرق الأوسط»)
القاهرة: يسرا الشرقاوي*
بينما تنتشر في عصر العولمة هذا أنماط الموسيقى الأجنبية في العالم العربي إما مباشرة وإما عبر دخولها الأغاني العربية، قرر الدكتور طارق عباس إنشاء فرقة موسيقية تجمع في أغانيها بين التراث والمعاصرة، وغالبية أعضائها من الأجانب الذين يتعلمون اللغة العربية في القاهرة.

طارق عباس الذي يحمل الدكتوراة في اللغة العربية، هو ملحن معتمد في الإذاعة المصرية، ويملك المعرفة الكافية باللغة والموسيقى في آن واحد، لذلك جاءت فرقته مختلفة.

يعمل مدرّساً للغة العربية لغير الناطقين بها في مركز اللغة العربية للعلوم والثقافة التابع لجامعة القاهرة، ويتّبع أسلوبا فريدا منذ العام ٢٠٠١ في تدريس الأجانب بإستخدام الموسيقى والغناء. فهو، كمعظم خبراء اللغة، يرى أن العربية فيها مقدار من الصعوبة، لكن يمكن أن تكون أسهل إذا إقترنت بالموسيقى كونَ هذه لغة عالمية.

يقول عباس لـ "الشرق الأوسط": "أردت أن أكون متميزا. وخلت أنه إذا درّست اللغة معتمدا على الكتب فقط سأكون مثل أي مدرّس عادي. من هنا قررت الجمع بين اللغة والموسيقى".

بدأ عباس تعليم تلامذته الأغاني المصرية التراثية سواء باللغة الفصحى أو اللهجة العامية، وراح يشرح لهم قواعد اللغة ويعرّفهم بثقافة مصر وتراثها الموسيقي العريق لكي يفهموا البلاد بشكل أعمق. وفي العام 2017 أسس فرقته الخاصة "ونس" التي تضم أعضاء من كوريا الجنوبية وألمانيا وبريطانيا وأفارقة وغيرهم، لنشر الثقافة المصرية بين الأجانب.

يقول عباس: "في الفترة التي سبقت إنشاء الفرقة كانت مصر تعاني من

هجمات إرهابية، إضافة إلى تسليط الإعلام الضوء على العشوائيات وسوى ذلك من مشكلات اجتماعية واقتصادية. ودائما ما كانت الصورة التي تصل إلى الغرب هي أن البلد ليست آمنة. لذلك فكرت أن أفعل شيئا يعكس الصورة الحقيقية الجميلة لمصر، وأفضل شيء يعبّر عنا كمصريين هو الفن عموماً والموسيقى خصوصاً".

ضم عباس إبنتيه الشابتين ومغنين مصريين آخرين إلى الفرقة للغناء بالعربية جنباً إلى جنب مع الأجانب، قاصدا إعطاء التشكيلة الفنية نكهة مصرية قوية.

وهو يعتمد على التمويل الذاتي، علماً أن العازفين من أجانب ومصريين يتقاضون أجرا عن الحفلات بينما يعمل المغنون متطوعين بلا أجر. ويقول عباس إن فرقته ليست مشروعا فنيا فحسب، بل أيضا مشروع ثقافي واجتماعي يستحق أن تدعمه جهات حكومية وغير حكومية.

يقول أحد أعضاء الفرقة، الكوري الجنوبي لي سونغ جي الذي يبلغ من العمر ٢٥ عاما، إنه يحب الغناء بالعربية، وبدأ تعلم اللغة في كوريا لمدة عام ونصف العام، ثم إختار القاهرة ليمضي سنة في تعلم اللغة واللهجة العامية في مركز اللغة العربية بجامعة القاهرة.

وكنوع من التدريب، يغني لي أغاني لعمرو دياب ومحمد منير وداليدا. أما انضمامه إلى فرقة "ونس" فحصل عن طريق مدرّسته التي أعجبت بصوته ورشّحته للفرقة. وهو يؤكد أن الغناء جعله يحسّن مستواه في اللغة العربية.

يذكر أنه بعد عام حافل بالحفلات والمشاركات الفنية، يستعد أعضاء الفرقة لإقامة حفلة في فبراير (شباط) 2019 في قصر المانسترلي بالقاهرة.



*من «مبادرة المراسل العربي»
مصر موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة