أبو الغيط: الدول العربية تمتلك إمكانيات هائلة... والتنمية طريق الاستقرار

أبو الغيط: الدول العربية تمتلك إمكانيات هائلة... والتنمية طريق الاستقرار

افتتح النسخة الثانية من الأسبوع العربي للتنمية المستدامة
الثلاثاء - 12 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 20 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14602]
القاهرة: سوسن أبو حسين
أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن الفرص مواتية لتحقيق التقدم المطلوب في التنمية المستدامة، لافتا إلى أن الدول العربية تمتلك إمكانيات هائلة وفرص النجاح كبيرة، معتبرا أن التنمية بمثابة «الطريق الذهبي للأمن والاستقرار».
جاء ذلك خلال افتتاحه أمس بمقر الجامعة في القاهرة، النسخة الثانية من الأسبوع العربي للتنمية المستدامة. وهو الحدث الذي اعتبر أبو الغيط أنه «مؤشر جاد على الاستمرارية وعلامة الجدية والتراكم... خاصة بعد أن نجح الأسبوع الأول (العام الماضي) في توجيه اهتمام المجتمعات وتنوير الرأي العام العربي بأهمية قضايا التنمية المستدامة». ويعقد الأسبوع العربي هذا العام تحت شعار «الانطلاق نحو العمل». ولفت الأمين العام إلى أن اللحظة الحالية هي لحظة فعل وعمل، وليس أمام العالم العربي سوى أن يطلق كافة طاقات أبنائه ويحشدها من أجل التنمية والبناء والانطلاق نحو العمل الجاد والمخلص باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وأضاف أن التنمية تظل الطريق الذهبي لتحقيق الأمن والاستقرار اللذين تنشدهما مجتمعاتنا وحكوماتنا العربية على حد سواء، وقال إن التجارب المختلفة فيها بعض التجارب أثبتت بأن تحقيق التنمية والازدهار الاقتصادي يزيدان من مناعة المجتمعات ويحصنها في مواجهة التحديات المتعلقة بالإرهاب والتطرف والفوضى.
واعتبر أن عملية التنمية في العالم العربي لا تجري في ظروف طبيعية، ولا تحيط بها بيئة مهيأة أو حاضنة، بل على العكس، وحمل استمراراً للعنف والاضطرابات في أنحاء مختلفة من الوطن العربي معوقا للتنمية، وطالب بإعادة أعمار ما تم تدميره وهدمه بفعل الحروب والنزاعات.
يعقد هذا الأسبوع بمشاركة الشركاء الرئيسيين للجامعة العربية وهم البنك الدولي والأمم المتحدة ومصر ممثلة في وزارة التخطيط والإصلاح الإداري. وتركز فعاليات الأسبوع هذا العام على فكرة الانطلاق نحو العمل. ويضم نحو 30 جلسة متنوعة تتفاوت بين موضوعات اجتماعية واقتصادية وثقافية، وهناك أكثر من 120 متحدثاً من منظمات إقليمية ودولية ومنظمات مجتمع مدني وقطاع خاص، وخبراء إقليميين ودوليين. وفي كلمته، حذر منير ثابت نائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الأسكوا»، من تداعيات الارتفاع المتزايد في وتيرة النمو السكاني ببلدان الوطن العربي، على جهود التنمية المستدامة التي تسعى الحكومات العربية إلى تحقيقها بأبعادها الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
ولفت ثابت إلى أن عدد سكان المنطقة العربية تضاعف أكثر من ثلاث مرات منذ سبعينات القرن الماضي وحتى العام الحالي، حتى وصل عدد السكان إلى 400 مليون نسمة، ومتوقع أن يرتفع ليصل إلى 520 مليون نسمة بحلول عام 2030. و630 مليون نسمة بمنتصف القرن الحالي، مع تضاعف عدد سكان الجزائر والسودان والعراق واليمن. وأضاف أنه إلى جانب الأزمة السكانية، فإن النزوح والهجرة من بلدان الوطن العربي يشكل واحداً من أخطر التحديات التي تهدد استدامة العملية التنموية، لا سيما أن عدد النازحين وصل إلى 35 مليون فرد في عام 2017 مقابل 15 مليون فرد فقط في تسعينات القرن الماضي.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة