«الثقافة الجديدة» تحتفي بالحرف التقليدية الشعبية

«الثقافة الجديدة» تحتفي بالحرف التقليدية الشعبية

الخميس - 7 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 15 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14597]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
احتفت مجلة «الثقافة الجديدة» في عددها لشهر نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بالحِرَف التقليدية الشعبية، في سياق ملف موسع بعنوان «محلاها الإيد الشغالة»، ضم دراسات وأبحاثاً في عدد من الحرف التقليدية المصرية، بمشاركة نخبة من الباحثين والكتاب المهتمين بالحرف التقليدية. وكتب الفنان عز الدين نجيب دراسة تحت عنوان «من يمنح قبلة الحياة للحرف التراثية؟». وكتبت جاكلين بشرى تحت عنوان «الثقافة الجماهيرية ودورها في صون الحرف التقليدية»، بينما تحدث فؤاد مرسي عن «جدلية العلاقة بين المعتقدات الشعبية والحرف التقليدية»، وغاص السيد رشاد في «الحرف التقليدية... فنون الماضي التي تصنع المستقبل»، وبحثت مهدية النجار عن «الفخار... رسالة الطين والنار». أما السيد النشار فكتب مقالاً عن صناعة الستائر تحت عنوان «الأنين يليق بالنول البلدي»، وكتبت آمال عرفات عن «المشغولات النسجية عند بدو سيناء والشرقية»، ودخلت الباحثة دعاء صالح إلى «أنشودة الفخار... خمسة آلاف سنة في معية الطين»، بينما عرض جمال العسكري مجموعة من الإصدارات المعنية بالحرف التقليدية، حيث قام بعدة «جولات بحثية إثنوجرافية في حلايب والقاهرة والدقهلية».
وكتب الشاعر مسعود شومان رئيس التحرير في افتتاحية العدد تحت عنوان: «ليست خشبة ميتة لكنها ذاتنا الحضارية»، جاء فيها: «إن الحرف التقليدية بحاجة إلى إعادة رسم استراتيجيتها، وتجميع أشلائها التي توزعت بين أكثر من مؤسسة ووزارة، وتظل بحاجة إلى مؤسسة مستقلة تقوم على رعاية الحرف التقليدية وصناعتها، وتستعيد الصناع المهرة، وتؤمن حياتهم، وتدعم فنونهم، وتقوم على تدريبهم بعد أن تكون قد أعدت قواعد للبيانات تخص كل حرفة».
في باب قراءات نقدية، نشرت المجلة مجموعة من الدراسات النقدية التي تواكب بها الإنجاز الإبداعي للأدباء المصريين، وأولها دراسة «التناص الصوفي في شعر السبعينيات» للباحث عبد الله السمطي، كما نشرت دراسة بعنوان «البلورة السحرية والسرد الشعبي» لأشرف دسوقي علي، ودراسة رضا عطية بعنوان «التمدد الوجودي للهوية»، وغيرها من الدراسات والمتابعات النقدية.
وضم باب «فضاءات» قصائد للشعراء: أمجد ريان، أسامة البنا، محمد العارف، أسامة بدر محمد حسني إبراهيم، يوسف مسلم، محمد خميس، إيهاب الراقد، إبراهيم البجلاتي، هاني قدري. كما ضمت قصصا للكتاب: محسن يونس، محمود أبو عيشة، هدى يونس، رجب سعد السيد، ماهر طلبة، محمد إبراهيم طه، وصابر رشدي.
وضمت زاوية «الشاطئ الآخر» قصائد لأربعة شعراء إيطاليين بعنوان «ماذا تفعل في السماء أيها القمر»، ترجمة نجلاء والي، وفي باب مواجهات نشرت حواراً أجراه أسامة الرحيمي مع المخرج المسرحي أحمد إسماعيل، وتناول باب «صالون الثقافة الجديدة»، الذي ينشر لأول مرة طرحاً لرؤى أدباء ومثقفي وفناني مطروح، تحت عنوان «أدباء مطروح». وكتب صلاح المليجي عن فعاليات الدورة الخامسة لملتقى البرلس للرسم على الحوائط والمراكب بعنوان «البرلس... أفراح اللون تعيد تشكيل الوعي الجمالي».
يشار إلى أن «مجلة الثقافة الجديدة» تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، ويرأس تحريرها الشاعر مسعود شومان، ومدير التحرير الشاعر محمود خير الله وسكرتير التحرير الباحث مصطفى القزاز. وشكلت أعمال الفنان رضا عبد الرحمن غلاف العدد، إضافة إلى الرسوم الداخلية.
كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة