بابا الأقباط: حادث المنيا الإرهابي لن يؤثر على وحدة المصريين

بابا الأقباط: حادث المنيا الإرهابي لن يؤثر على وحدة المصريين

وصفه بـ {العمل الخسيس الذي لا يأتي بأي هدف}
الجمعة - 29 صفر 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]
البابا تواضروس الثاني متأثراً خلال العظة الأسبوعية (من صفحة متحدث الكنيسة)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
جدد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أمس، إدانته للحادث الإرهابي الذي استهدف عدداً من زائري دير الأنبا صموئيل غرب مدينة العدوة بمحافظة المنيا (على بعد 200 كيلومتر جنوب القاهرة)، واصفاً الحادث الإرهابي بـ«العمل الخسيس الذي لا يأتي بأي ثمر ولا هدف».

وقال تواضروس: «أثمن ما نملكه كمصريين هي وحدتنا الوطنية على أرض مصر، وهذه الوحدة من يد الخالق الذي جمع المصريين منذ آلاف السنين حول نهر النيل»، لافتاً إلى أن «الكنيسة تصلي دائماً من أجل كل مسؤول في كل مكان، وتتطلع دائماً إلى مجتمع يملأه السلام والطمأنينة».

وهاجم مسلحون قبل أسبوع، حافلة تقلّ عدداً من المسيحيين عقب عودتهم من دير الأنبا صموئيل، وأوقعوا 7 قتلى و13 مصاباً، في هجوم تبناه تنظيم «داعش» الإرهابي. أعقب ذلك إعلان الداخلية المصرية مقتل 19 «إرهابياً» من المتورطين في الاعتداء على الأقباط، مؤكدة استكمال عمليات البحث لضبط باقي العناصر من منفذي الهجوم.

وقال تواضروس الثاني خلال عظته الأسبوعية من كنيسة العذراء مريم والأنبا بيشوي بالأنبا رويس بالعباسية شرق القاهرة، الليلة قبل الماضية، إنه «يعزّ علينا سقوط ضحايا في حادث طريق دير الأنبا صموئيل، والألم يعتصرنا، وألم الفراق مرير؛ لكن نرفع أعيننا نحو السماء ونجد التعزية السماوية».

وفي مايو (أيار) من العام الماضي، وقع هجوم دموي مماثل، حين استهدف مسلحون ينتمون إلى تنظيم «داعش» حافلة تقلّ مواطنين مسيحيين في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل، وأسفر الهجوم حينها عن مقتل 28 شخصاً بينهم عدد من الأطفال.

وسبق أن تبنى «داعش» تفجير كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة في ديسمبر (كانون الأول) 2016، أوقع 28 قتيلاً. أعقبه نشر فيديو هدد فيه باستهداف المسيحيين المصريين... كما تبنى التنظيم هجومين استهدفا كنيسة «مار جرجس» في مدينة طنطا الواقعة في وسط دلتا النيل، والكنيسة المرقسية في الإسكندرية، وأسفرا عن مقتل ما لا يقل عن 45 شخصاً وإصابة 112 بجروح.

وقدم بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية أمس، العزاء لأسر الضحايا، وقال: «أتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين... وهذا الحادث الإرهابي لن يؤثر في أحد على أرض مصر، ولن يؤثر على وحدة المصريين».

في غضون ذلك، استقبل البابا تواضروس بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية أمس، الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي. وبحث معها جهود الوزارة في مساندة أسر ضحايا ومصابي الحادث الإرهابي.

وكانت وزارة التضامن الاجتماعي قد صرفت «تعويضات لأسر ضحايا الحادث الإرهابي، والتي حددتها بقيمة 100 ألف جنيه مصري (5700 دولار أميركي) لأسر المتوفين ومعاملتهم معاملة الشهداء، وصرف معاش استثنائي 1500 جنيه (85 دولاراً) لأسر المتوفين، وكذلك المصابين بعجز كلي».

وأفادت وزير التضامن الاجتماعي بأن الحكومة المصرية قررت «صرف مبلغ 50 ألف جنيه للمصابين إصابات بالغة (2850 دولاراً)، و2000 جنيه للمصابين بإصابات طفيفة».

في سياق آخر، توجه وفد كنسي مصري، أمس، إلى القدس بتكليف من بابا الأقباط للقاء الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى، لبحث آخر تطورات الوضع في أزمة دير السلطان.

وقال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في تصريحات صحافية أمس، إن الوفد يتكون من الأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، والأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة ومنسق العلاقات بين الكنيستين القبطية والإثيوبية، والأنبا غبريال أسقف بني سويف، والأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة وأسقفية الخدمات، وكامل ميشيل منسق عام الكنيسة لقضية دير السلطان.
مصر أخبار مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة