كيف أثّر «إنستغرام» على صورة الموضة؟

كيف أثّر «إنستغرام» على صورة الموضة؟

الأسود تراجع لصالح النقشات المتضاربة والألوان الصاخبة
الخميس - 29 صفر 1440 هـ - 08 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14590]
من عرض «غوتشي» الأخير - من عرض «دولتشي آند غابانا» الأخير - من عرض «دولتشي آند غابانا» لربيع وصيف 2016
لندن: «الشرق الأوسط»
وسائل التواصل غيّرت الكثير من حياتنا، كما أثّرت كثيراً على أذواقنا وعلى الموضة بشكل عام. فبعد أن كانت لها، أي الموضة، مواسم أربعة تجري وراء أبواب مغلقة لا يدخلها سوى النخبة، أصبحت مفتوحة للعالم 24 ساعة في اليوم وكل يوم. ما إن تفتح صفحة «إنستغرام» حتى تهاجمك صورة آخر خطوط الموضة، ومنتجات لم تكن لتثير الانتباه لولا ظهور مدوِّنة أو شخصية معروفة بها.

وبعيداً عن تأثيرها على التسويق والترويج، وانفتاحها على الغير، فإنها أيضاً لعبت دوراً كبيراً في تغيير شكل الموضة وألوانها في العقد الأخير. فاللون الأسود مثلاً توارى عن الأنظار بعض الشيء، رغم أنه لا يزال الأكثر مبيعاً. السبب أنه قد يبدو رائعاً في أرض الواقع ويخدم المرأة شكلاً، لكنه لا يبدو كذلك في الصور مقارنةً بالنقشات المتضاربة والألوان الصاخبة، بدليل التصاميم التي يقدمها كل من «غوتشي» و«دولتشي آند غابانا». فرغم غرابتهما ومبالغاتهما يحققان الأرباح والإقبال. هذه النقشات والألوان تُعطي صورة أكثر إثارة. وعلى هذا الأساس أصبح جيل الألفية يختار إكسسواراته وأزياءه. يضع نصب عينيه دائماً أنه سينشرها على صفحات «إنستغرام»، وهذا يعني أنه يحتاج إليها أن تعكس صورة جذابة تستوقف من يراها.

أمر انتبه إليه المصممون وصناع الموضة، خصوصاً من يتخصصون في أزياء السفر، ربما لأننا في السفر نكون أكثر انطلاقاً وتحرراً من القيود. ماركة «ثري غريسيز لندن» مثلاً انطلقت في عام 2015 بمجموعة خاصة بملابس النوم، لكنها بعد قراءة ذكية للسوق توسعت إلى ملابس العطلات، مثل القفطان المصنوع من القطن والفساتين الحريرية وملابس البحر وما شابهها. خطوة أكدت نجاحها، إذ إن مبيعاتها تتضاعف من عام لآخر.

ولا يقتصر الأمر على «ثري غريسيز لندن» فحسب، وإنما يشمل أسماء أخرى مثل «لوب شارمان» و«رود ريزورت» و«زيمرمان» و«ماريسيا» وغيرها. هذه الأخيرة مثلاً انطلقت منذ 10 سنوات لكنها نمت بنسبة 399 في المائة في الأعوام الثلاث الماضية.

ما توصل إليه صناع الموضة أن السفر أصبح جزءاً من الثقافة العامة، ولم يعد ترفاً تحتكره فئة معينة. كما أنه أصبح تجربة اجتماعية، الهدف منها قد يكون المغامرة والاكتشاف أو فقط الاستجمام والراحة، لكنه في كل الحالات يحتاج إلى أناقة وألوان. فقبل حزم الحقيبة، يتم انتقاء الأزياء والإكسسوارات بعناية ونصب الأعين الصور التي سيتم التقاطها ثم نشرها عبر «إنستغرام» ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

وبما أن هذه الشريحة من الزبائن، وأغلبهم من الشباب، باتوا يُخصصون ميزانية لا يستهان بها لتجارب السفر، لم يكن بإمكان صناع الموضة سوى الانصياع لطلباتهم. فقد خلص بحث أجرته مؤسسة مالية إلى أن 97 في المائة من هؤلاء ينشرون صورهم وأخبارهم في أثناء السفر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع إقدام ثلاثة من كل أربعة على نشر صورة على الأقل في اليوم.

من ناحيتها، قالت فلورنسيا كافالو، إحدى مؤسسات «غولدن إيديت»، وهو موقع تسوق إلكتروني متخصص في ضروريات العطلات الصيفية، إن «زبونات الموقع يُخططن لمظهرهن مسبقاً. وقبل شراء أي منتج، يتخيلن الصور التي سوف ينشرنها عبر (إنستغرام) وشبكات التواصل الاجتماعي».

جدير بالذكر أن مبيعات ملابس العطلات في المتاجر اقتصرت في وقت مضى على ملابس السباحة والبحر. أما اليوم، فقد توسعت لتشمل كل شيء يخطر على البال من قبعات الرأس وأزياء النهار والمساء إلى الأحذية. وفي الوقت الذي بدأت فيه سوق ملابس السباحة التي تقدر قيمتها بـ20.4 مليار دولار بالتباطؤ، إذ حققت نمواً بمقدار 1.9 في المائة، بدلاً عن 3.3 في المائة بين عامي 2012 و2017، تبعاً لمؤسسة «يورومونيتور إنترناشونال»، فإن ملابس العطلات وإكسسواراتها كانت بمثابة طوق النجاة لصناع الموضة، لأنها فتحت باباً جديداً للنمو.

موقع «نيت أبورتيه»، مثلاً أعلن أن مبيعات ملابس البحر والمنتجعات، والتي تتمثل في ملابس كاملة، ارتفعت هذا الصيف بشكل ملحوظ. لهذا ليس غريباً أن يطرح المصممون وبيوت الأزياء على أنفسهم حالياً ثلاثة أسئلة أساسية: هل يمكن ارتداؤها من الشاطئ إلى المطعم لتناول الغداء أو العشاء؟ ما مدى سهولة حملها في حقيبة السفر؟ وأخيراً وليس آخراً، هل يتجاوز أسلوبها وخاماتها تغيرات الفصول، بحيث يمكن استعمالها في أي مكان وزمان؟

فالطبيعة تختلف من مكان إلى آخر، كذلك الطقس والعادات والأساليب، الأمر الذي يفرض التنوع والمرونة في الوقت ذاته. ناتالي كينغام، مديرة قسم المشتريات في «ماتشز فاشن»، علّقت على هذا الأمر بقولها إن الزبون الحالي لا يمانع في صرف مبلغ محترم على أزيائه على شرط أن تخدمه وتمنحه الرضا أينما كان.
المملكة المتحدة إنستغرام موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة